رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2019/06/26

  • 2019/03/14 الساعة PM 03:26
الشرطة تكشف تفاصيل جديدة في مقتل (18) شخصا في نزاع أراضي

الخرطوم:الاحداث نيوز 

كشف المتحري ملازم أول شرطة الباهى عبيد صالح ،  للمحكمة تفاصيل جديدة في محاكمة (6) اشخاص بينهم نظامي، يواجهون تهماً بالتعدي الجنائي والقتل العمد لـ(18) من المجني عليهم خلال نزاع حول اراضي زراعية وذلك باحدي المناطق بولاية شرق دارفور.

وقال المتحري لمحكمة جرائم دارفور الكبرى المنعقدة بمجمع جنايات الخرطوم شمال برئاسة (3) قضاة ، بانه أجري التحري في القضية حول (11) من المجني عليهم ، منوها الي ان هناك متحر اخر باشر اجرات التحريات لاحقا، فيما اعلنت المحكمة المتحري الثاني للمثول امامها والادلاء باقواله في القضية الجنائية.

كاشفا بان  هناك إجتماع للادارة الاهلية تم بشان الحادثة ، موضحاً بانه صلح أهلى  إنعقد بمنطقة وقوع الحادثة وانهم كقوة نظامية بحامية المنطقة قاموا بتامين الصلح الاهلي من اعلي احدي التلال  ، نافياً للمحكمة معرفته بتفاصيل الصلح الاهلي الذي اجري وقتها ولايعلم بمحتواه  ،مبرراً ذلك الي أنهم وقتها كانوا  قوة تامين ومحايدة فقط.

منوها الي انه وتزامناً مع التحريات التي تمت في البلاغ كانت منطقة الحادثة مشحونة بالمشاكل بحسب تعبيره للمحكمة ، منوها الي ان هناك اشكال دائم حول وجود مسارات زراعية مع تحذيرات من عدم الدخول اليها من المجموعة الأخري ، منبهاُ الي انه وعقب ذلك وقعت حادثة نهب وابور بالمنطقة الزراعية وكانت حادثة البلاغ ،نافياً رؤيته للوابور سبب وقوع الحادثة ولايعرف نوعه  ولم يتحري عنه ، وأردف بقوله : ان الوابور الذي نهب وتسبب في الاشكال ذكره الشاهد في يومية التحري واشار اليه ،مبيناً بان اجراءات البلاغ في القضية كانت تحت مخالفة المتهمين مواد الاتهام (130/ القتل العمد و(183) التعدي كاشفاً في ذات الوقت بانه تمت اضافة مادة إتهام أخري من قبل المتحري الاخر تتعلق بالنهب  لمخالفة نص المادة 175 من القانون الجنائي 

موضحاً بان اسباب المشكلة حسب اقوال شاهد الاتهام باليومية هو نتيجة نهب المتهمين الاول والخامس واخر وابور زراعي يتبع لمجموعة المجني عليهم المتوفين كان بارض زراعية ، منوها الي انه وباثر ذلك  تجمع مجموعة من الناس وحدثت إشتباكات بالسلاح الناري وتم سماع دوي الاعيرة النارية والذخائر بالمنطقة ، ونفي المتحري معرفته اي من المجموعتين اطلقت النار ، موضحا بانه وبعد مرور فترة من اطلاق النيران حضر احد الاشخاص يحمل عدد من جثامين المجني عليهم علي متن سيارته البوكس ، منبها بانه لايدري الموقع الذي احضر منه الشخص الجثامين ،معللا بانه وقتها كان بالحامية ، لافتا الي ارسال المجني عليهم الي مركز صحي ام طجوك بالمنطقة بعد اصدار ارانيك جنائية من نقطة الشرطة هناك والتي ورئيسها نظامي برتبة مساعد  شرطة، مشيراً الي انه لا يعرف اهالي المنطقة جيدا بيد انه كان يسمع بامير مجموعة المجني عليهم.

التعليقات