رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2018/04/26

الشعبي أين يتجه بعد ابتلاءات علي الحاج واستمرار الشراكة مع الوطني

تقرير – الأحداث نيوز 

ظل المؤتمر الشعبي ومنذ وفاة عرابه الدكتور حسن عبدالله الترابي منذ أكثر من سنتين في حالة من التوتر والقلق بين قياداته ترتفع احيانا وتنخفض مرات ورغم مشاركته في الجهازين التنفيذي والتشريعي إلا أن ذلك لم يرضى قاعدته لا سيما الشباب والطلاب بيد أن الأمين العام اختار كلمات لها دلالات لدى مخاطبته مؤتمر طلاب حزبه عبارات تحمل عدة معان  ( سنمضي مع المؤتمر الوطني في الشراكة رغم المشاكل) وأردفها بعبارة أخرى أكثر غموضا (غيابي كان ابتلاء وحضوري أيضا ابتلاء والحياة كلها ابتلاءات ) وعاد الى البلاد دكتور علي الحاج الخميس بعد رحلة استشفاء بألمانيا وتركيا وخلال وجوده خارج البلاد أصدرت قطاعات الطلاب والولايات بيانات طالبت فيها الامانة العامة بفض الشراكة مع المؤتمر الوطني إبان غيابة  

وقال الأمين العام للمؤتمر الشعبي، "علي الحاج" لدى مخاطبته الجلسة الافتتاحية للمؤتمر السابع للحركة الإسلامية الطالبية بولاية الخرطوم، (الخميس)، "غيابي عن الخرطوم ليس مقصوداً وهذه إرادة الله وليس هنالك شيء أخفيه في غيابي، غيابي ابتلاء وحضوري ابتلاء والحياة كلها ابتلاءات".

وزاد لم أقلق  من الضوضاء والضجة المثار حول غيابي  لأكثر من ( 3) شهور، وقال: "إذا دخلت لبيت ولم تجد صراخاً لأطفال وكان هنالك هدوء، فهذا ليس بيت حقيقي، هذا بيت افتراضي".

ويقول استاذ العلوم السياسية بجامعة الخرطوم بروفيسور الطيب زين العابدين في حديثه للأحداث نيوز ,أن المؤتمر الشعبي كان أكثر حرصا على الحوار من منة بكل شيء ولم يعد هنالك باق لحكومة الوفاق الوطني لجهة أن كافة الآليات التي تم تشكيلها لمتابعة تنفيذ مخرجات الحوار مثل اللجنة التنسيقية العليا واللجنة الموفقة  التي توفق بين آليات الحوار والبرلمان لم يعد لها وجود مشيرا الى ان اعلان الدكتور علي الحاج لاستمرار الشراكة مع المؤتمر الوطني فيه نوع من الاستعجال لاسيما أنه عاد لتوه من الخارج ولم يستمع لرأي قيادات حزبه خاصة أنه يعلم بالتململ والضجر الذي أعلنته بعض قيادات الشعبي من استمرار الشراكة مع المؤتمر الوطني 

وكشفت مصادر مطلعة من الشعبي عن وجود تيار داخل الحزب رافض بقوة لاستمرار الشراكة ويعتبر وجود حزبهم في الحكومة يحسب عليهم لا سيما في ظل استمرار الاعتقال لقيادات الأحزاب التي ناهضت موازنة العام 2018 

وقال علي الحاج نحن نريد الحُريات لمن يقفون ضدنا، وناسنا مؤدبين جداً، نريد أن نقول آراءنا المخالفة والشراكة لا تعني الصمت". من جهته دعا أمين  المؤتمر الشعبي بولاية الخرطوم، "آدم الطاهر حمدون" الحكومة لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، مشيراً إلى استعدادهم لبذل كل من : "من الخرطوم نقدم النموذج أن السودان يسع الجميع".

ودفع طلاب المؤتمر الشعبي بولايات القضارف ونهر النيل في شهر يناير المنصرم طالبت فيها بضرورة فض الشراكة مع المؤتمرالوطني بعد تقييم التجربة مع الوطني والوصول إلى عدم جدواها.

التعليقات