رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2019/07/16

  • 2019/05/15 الساعة PM 02:51
الطيب مصطفي يهاجم الحرية والتغيير

الخرطوم - الاحداث نيوز 

شن رئيس منبر السلام العادل الطيب مصطفى هجوما كاسحا على قوى الحرية والتغيير واصفا اياها بالتسلط وممارسة الاستبداد على الاحزاب

والقوى السياسية الأخرى بالرغم من انها تاخذ على النظام السابق دكتاتوريته وتسلطه.

 وقال الطيب مصطفي متحدثا عن الاتفاق المبرم بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير (قحت) إنه يكرس لدكتاتورية جديدة من خلال منح قحت ثلثي اعضاء المجلس التشريعي الانتقالي بما يمكنها من تمرير كافة القوانين التي ترغب في استصدارها حتى ولو اقتضى الامر اغلبية الثلثين مضيفا أن ذلك لن يضيف جديدا لمستقبل السودان السياسي بقدرما يعيد انتاج الازمة بكل ما يفرزه ذلك من احتقان ورفض من القوى والاحزاب الاخرى سيؤدي بالقطع الى تكرار تجارب الفشل السابقة التي عطلت مسيرة السودان السياسية واغرقته في الفوضى وعدم الاستقرار وحرمته من تفيؤ ظلال الحرية والديمقراطية والحكم الراشد.

وانتقد الطيب مصطفي رضوخ المجلس العسكري لدكتاتورية قحت بالرغم من التزامه بانه سيكون على مسافة واحدة من جميع القوى السياسية.

وفيما يتعلق بالثلاث سنوات المحددة للفترة الانتقالية قال الطيب إن ذلك يشكل سابقة خطيرة لم تحدث في اي من الفترات الانتقالية السابقة في السودان او غيره من دول العالم مبديا استغرابه في ان تمنح (قحت) تفويضا مجانيا لحكم البلاد لمدة تقارب اجل الدورات الرئاسية العادية بدون تفويض انتخابي من الشعب متسائلا : هل يوجد طغيان وتعدي على حق الشعب في اختيار حكامه اكبر من ذلك؟

وقال إن مهمة الفترة الانتقالية في العادة لا تتجاوز تصريف الاعمال مع التركيز على  اجراء الانتخابات التي ترد السلطة الى الشعب ولكن يبدو انهم لا يريدونها فترة  انتقالية قصيرة انما (انتقامية) طويلة يصوغون فيها قانون انتخابات معيب لا يحقق نزاهة او عدالة ويمارسون خلالها التطهير والاقصاء والعزل السياسي الذي للشيوعيين فيه تجارب مريرة.

التعليقات