رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2019/03/18

  • 2018/12/23 الساعة AM 10:43
الهلال السوداني والافريقي التونسي.. البحث عن بطاقة الصعود وسط تضاريس وعرة..

 

الأحداث نيوز / تقرير - علي الطاهر 

"عايزين التار..جوه الدار ".. " جيبوها جيبوها.. أشعلوها نار"... هذه العبارات وغيرها نصبها الجمهور شعارات  فوق المدرجات وعلى منصات التواصل الاجتماعي لدفق الحماس داخل اللاعبين قبل المواجهة الفاصلة التي تجمع الهلال السوداني وضيفه الإفريقي بطل تونس عند السابعة والنصف مساء اليوم الأحد على ملعب الجوهرة الزرقاء وسط مدينة أم درمان في إياب دور 32 لدوري أبطال أفريقيا.. 

ويبحث بطل السودان على أرضه وبين انصاره عن الفوز بهدفين نظيفين لخطف بطاقة الصعود للمرحلة الثانية وافتكاكها من يد ضيفه العنيد الذي تفوق عليه في مباراة الذهاب 1-3 في ملعب رادس قبل أسبوع ونصف تقريبا، وتأتي المباراة وسط اضطرابات مشحونة بالتوتر داخل وخارج الملعب، ففي الوقت الذي يحتاج فيه الهلال لدعم جماهيري يفوق 60 ألف، تقف السلطات السودانية ضد التجمعات والتجمهر على خلفية التظاهرات التي اندلعت يوم الخميس الماضي بالعاصمة الخرطوم وعدد من مدن الولايات السودان المختلفة، مما يضع احتمالًا لتقليص عدد 

وسبقت هذه الأحداث تصعيد إعلامي طالبت من خلاله الصحافة الهلالية بالثأر من الجمهور التونسي الذي اعتدى على لاعبي الهلال داخل ملعب رادس، وقابلت إدارة نادي الإفريقي  الأمر باستهجان قبل أن تصدر بيان أدى إلى تدخل الجمعية التونسية لكرة القدم التي طالبت الاتحاد الافريقي لكرة القدم حماية الأفريقي التونسي من بطش أنصار الهلال المتوقع حسب مطالبات الإعلام الهلالي،  واستجاب "كاف" لطلب التوانسة وبعث مسئول أمني وسط تطمينات أرسلها رئيس الاتحاد الرياضي السوداني لكرة "ساف" كمال شداد مباشرة إلى الرئاسة التونسية عبر سفيرها بالخرطوم.. 

وبعيدًا عن التظاهرات والضجة الإعلامية فقد أكد مدربي الفريقين جاهزيتهما للمباراة الشاقة التي يبحث فيها الطرفين خلال 90 دقيقة عن بطاقة العبور التي ترقد تحت تضاريس وعرة..

التعليقات