رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2019/06/26

  • 2019/01/10 الساعة PM 06:07
الوطني : الانقاذ ستبلغ غاياتها (والماعاجبو يشرب من البحر)

 

الخرطوم-الاحداث نيوز

قطع رئيس القطاع الإجتماعي بالمؤتمر الوطني الفاتح عزالدين ممثل نائب رئيس الحزب بعدم الخضوع لاي كائن من كان وأضاف لن نسجد اونركع لاي جهة وأضاف الماعاجبو يشرب من البحر وأعلن مضي الحزب في نهجه ومسلكه ولن يحيد عنه الي ان يرث الله الأرض وأضاف عندما تأتينا المصائب وتحل بنا نرجع الي الله.وقال عزالدين خلال مخاطبته لقاء النصرة والتأييد لرئيس الحزب رئيس الجمهورية المشير عمر البشير الذي نظمته أمانة دارفور بقطاع الاتصال التنظيمي يوم الخميس مخاطبا رئيس حركة الإصلاح الآن الدكتور غازي صلاح الدين والخارجين عن الصف ان الدين يعني الصبر وأوضح ان الإلتزام والطاعة تتطلب التمسك بالقناعات في المنشط والمكره ودعا عضوية الحزب للتماسك والتعاضد للخروج من هذه الأزمة أكثر قوة وأكد أن الانقاذ ستبلغ غاياتها.من جهته أكد رئيس قطاع الاتصال التنظيمي بالحزب حامد ممتاز وزير ديوان الحكم الاتحادي ان أهل السودان لم يتذوقوا طعم الاستقرار منذ الاستقلال وأوضح أنها ظلت تتعرض لمؤمرات الهدف من ذلك إنسان وموارد السودان واتهم من اسماهم أصحاب الأجندة الدولية بخلق الأزمات واشتعال الحروب فيها وتابع ذلك بغرض ان لا يستقر السودان ويتمكن من استغلال امكانياته حتي لايصبح قوة وأوضح ان أعداء البلاد يسعون علي الدوام لان لاتستقر البلاد واستغلال هذه الموارد واردف جاء الحوار الوطني ليمثل مخرج ويعالج كافة مشكلات البلاد.وأوضح ان المظاهرات التي تحدث الآن لن تؤثر علي استقرار البلاد وقلل من الاحتياجات وأوضح ان الهدف منها ليس الإحتياجات لبعض السلع ولكن تفكيك وتشتيت وحدة البلاد ودعا لوعي شعبي والعمل علي توحيد الجهود وأكد أن الأزمة الآن ليست أزمة خبز بل أزمة يراد من خلالها تقسيم السودان وأردف نحن نعيش مع الشعب ونحس بمعاناتهم.واتهم جهات باستغلال الشباب والطلاب والتغيير بهم ودعا شباب وطلاب الحزب لعدم الانسياق وراء هذه الدعوات وجرهم لها ودعا لتوفير كافة إحتياجات الشعب التي وصفها بالمشروعة ودعا لعدم القفز علي الأشياء والعمل من الآن للوصول للانتخابات وفقا لماقرره الحوار الوطني الذي امن علي أهمية التداول السلمي للسلطة.من جانبه قطع رئيس السياسي بالحزب الدكتور عبدالرحمن الخضر بأن النظام لن يسقط وأكد أن هذا الاحتشاد دلالة علي قوة وتماسك الحزب وأعلن استعدادهم للعبور بالبلاد وتقديم ماينفع أهل السودان وأضاف هذا الحزب العملاق له قيادة وهي كانت واضحة مع أهل السودان وأشار الي ان البشير خاطب الشعب بالأزمة الاقتصادية ووضعهم في الصورة وأضاف نواجه هذه الأزمات لذلك لابد من مواجهة الناس بهذه الحقيقة والمعالجات التي يقوم بها وأشار لتكوين غرفة برئاسة نائب رئيس الحزب قضيتها الاولي كانت المعالجات الاقتصادية وظلت تجتمع كل يومين حتي تضع الحلول الناجعة وليس لكيفية التعامل مع المظاهرات وبشر باقتراب انفراج كافة الأزمات الاقتصادية في البلاد وتابع مسؤليتنا في الجانب تحويل الفعل الي إيجابي ولابد من الإعتراف بالقصور الإداري الذي لازم عملنا وأضاف نؤمن بأن ذلك سيؤثر علي شرائح مختلفة وتابع كثيرون اشفقوا علي ماتم من خطاب للبشير في الساحة الخضراء خوفا من تأثير هذه الأحزاب علي الحشد ولكننا تعاملنا بوعي كبير واوصلنا رسالتنا للجميع.وأشار الخضر الي القيام باحزاب حكومة الوفاق الوطني وأوضح أنهم قاموا بدور كبير في مواجهة هذه الأزمة ونوه الي ان الحوار الوطني عالج الكثير من المشكلات التي تواجه البلاد وجدد تأكيده علي اقامة الانتخابات في موعدها ولا مجال لتأخيرها وأوضح ان أحزاب حكومة الوفاق الوطني علي قلب رجل واحد وتابع قناعتنا ان اي محاولة لتغيير النظام لابد أن يكون عبر صناديق الاقتراع.بدوره قال مسؤول امانات دارفور بالمؤتمر الوطني حسب الله صالح حسب الله راضون عن أهل دارفور وماقدمته ولايات دارفور وأكد أنها أوصلت رسالة للعالم اجمع والسودان بأن دارفور مستقرة وامنه وأوضح ان ذلك أسهم في نجاح الموسم الزراعي وأشار الي ان حملة جمع السلاح مكنت أهل دارفور من القيام بمهامهم يمارسون حياتهم بصورة طبيعية ولايخافون علي غنمهم من الذئب وأضاف جاء أهل دارفور من كل حدب وصوب ليجددوا بيعتهم لرئيس الجمهورية وتابع ده اليوم البتقيف فيه العضوية الراسخة والقوية المؤمنة بقضيتها.

وأكد مشاركة أهل دارفور في البناءات الحزبية وكانت من افضل الولايات وأوضح انهم مع رئيس الجمهورية في خندق واحد لن يتزحزحوا عنه وأثني علي دور أبناء دارفور في الكثير من المحافل. الي ذلك أكد والي ولاية وسط دارفور محمد أحمد جاد السيد ان هذا التدافع يؤكد دعم أهل دارفور لرئيس الجمهورية الذي قال أنه اتخذ قرار جمع السلاح الذي جعلنا نتسم الأمن والحرية في دارفور وقال هنيئا لكم في الوقت الذي يحرق فيه الناس ويقومون بالخراب وأنتم تقولون لا لا للحرب وتعهد بالعمل لإعادة دارفور سيرتها الاولي فهي التي كانت تكسو الكعبة وتقدم الغالي والنفيس من أجل وحدة السودان واستقراره وأضاف نقول لا للحرب ولا للخراب. وقال والي ولاية غرب دارفور حسين يس حمد جئت متحدثا ليس بإسم المؤتمر الوطني وإنما بإسم أهل ولاية غرب دارفور بكافة أحزابها وفعالياتها واضاف كلهم يقولون صفا واحد خلف القائد وتابع هم الآن حماة للسودان وأوضح ان ولايات دارفور حق لها ان تفخر بابتدار ترشيح البشير ٢٠٢٠م وهي الآن تؤكد مضيها في ذلك لاتراجع عنها وتعهد بأن تكون جميع

.....

 العظيمة التي واجهتها البلاد ودعت لتوحيد الصفوف داخل الحزب من أجل أن نمضي في البناء والتطوير واتهمت من يقومون بالتخريب بأنهم شلة مأجورة وأقرت بالقصور الذي شابه الحكومة والحزب خلال الفترة الماضية لكنه جهد البشر وأشارت الي ماتم من بناء في شعب الأساس للحزب بكافة أنحاء البلاد ونوهت الي أن شعب الأساس هي من تحدد مكامن الضعف والقوة وأوجه القصور في الحزب.وقالت ام سلمة ان ماحدث فيه خير كبير للبلاد والحزب وأشارت الي الكفاءات الموجودة بالحزب وأضافت أن الاوان لترتيب صفوف الحزب حتي نكون أكثر قوة ونواجه مايعترينا من تحديات وطالبت بالمزيد من الاهتمام بالشباب باعتبارهم معاول البناء حتي لايكونوا ادوات للهدم. وأشار  ممثل الادارة الاهلية السلطان أحمد حسين  ايوب الي ان مايحدث الآن يجعلنا نفكر في ضرورة كيفية معالجة قضايانا وأوضح ان مانعيشه من أزمة لايستطيع اي احد ان ينكره وأعلن رفضهم لاستغلال هذه القضايا لإسقاط النظام وحذر الساعين لإسقاط النظام باللجوء لصناديق الاقتراع ودعا رجال الأعمال بإيداع أموالهم في البنوك لإعادة الثقة في المصارف ونادي الإدارات الأهلية بإسناد الأجهزة والقوات النظامية لمنع تهريب السلع.

التعليقات