رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2019/10/19

  • 2019/10/09 الساعة PM 05:39
تدشين مبادرة الطاقات المتجددة..كهربتك عندك

 

الخرطوم - رحاب عبدالله

 

شدد خبراء في مجال الطاقات المتجددة على ضرورة  إنشاء جسم مسؤول من انتاج الطاقات البديلة والعمل على الاسراع في سن تشريعات بفك إحتكار شركات الكهرباء لإنتاج وتوزيع الكهرباءوالسماح للقطاع الخاص بالاستثمار في الطاقات المتجدده وإدخالها في الشبكة القومية وأقرّ الخبير في مجال الطاقة ، د. أحمد حسن على وجود فجوة كبيرة في إنتاج الطاقة الكهربائية بالبلاد خلال العهد البائد مشيرا الى أن الزيادة في نسبة السكان الذين يستمتعون بالطاقة الكهربائية لم تتعدى الـ 10% خلال الثلاثون عاما الماضية.

 

وقال إن " مايدور في قطاع الطاقة شئ مؤسف " لافتا الى وجود عوامل تعجيزية تقف أمام توصيل الكهرباء الى المستهلك .

 

وأضاف إن إستهلاك الفرد السوداني في ذيل قائمة الدول يقدر بـ 104 كيلو واط منوها إلى أن انتاج الكهرباء يعد أحد دوافع الهجرة

 

وشدد إلى اهمية احداث توازن بين استهلاك المدن والريف مطالبا بالتروي في إدارة مانمتلك من موارد حتى نصل الى حلول توازن بين القطاع السكني والقطاع الانتاجي.

 

وأبان إن أثر ضعف الطاقة يظهر بوضوح في القطاع السكني ويتفاقم تأثيره في القطاعات الإنتاجية.

 

ووصف التشريعات والقوانين المتعلقة بقطاع الطاقات البديلة بالمتخلفة

 

وأكد على توفر الحلول لمشاكل الطاقة بالبلاد إلا أنه أعتبر التحدي في التنفيذ لاسيما أن الانظمة السياسية المتعاقبة لم تكن جادة في حل مشاكل الطاقة.

 

ووصف حسن وضع الانتاج الكهربائي بالبلاد بالمأزق مطالبا وزارة الطاقة والتعدين بالاسراع في وضع حلول جذرية للخروج من أزمة  النقص في الطاقة بالبلاد .

 

وأوضح أن قطاع الطاقة يحتاج إلى (غربلة) وإعادة ترتيب للأولويات مبينا أهمية أيلولة تعرفة الكهرباء لمجلس الوزراء مباشرةً.

 

وقطع بأن الحل لمشاكل الطاقة بالبلاد هو اللجؤ إلى الطاقات المتجددة لاسيما الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

 

وكشف ممثل منظمة الامم المتحدة للبئية، أن السودان هو من أنسب الدول لإنتاج الطاقات المتجددة للإستفادة منها في جميع القطاعات الانتاجية والخدمية والسكنية.

 

وأشار الأمين العام لإتحاد الغرف الصناعية، د. عباس علي السيد إلى ان السودان يتمتع بموارد الطاقات المتجدده واعتبره مورد هائل وعظيم ومجاني للطاقة الشمسية لابد من الاستفادة منها وتوظيفها.

 

ودعا الى توظيف الطاقة الشمسية في القطاع السكني والخدمي لافتا الى تكوين مجلس استشاري يضم الجهات ذات الصلة ليكون بديلاً هام واساسي ومنطلق للنهضة الاقتصادية الشاملة في السودان.

 

ودعا الى التفاعل مع تجربة الطاقات البديلة والتي عدها فرصة جاذبة لتمويل القطاع السكني في استخدامات الطاقة الشمسية.

 

وطالب اتحاد الغرف الصناعية بتكوين محفظة تمويلية لتمويل الشركات الداعمه والمموله للمشروع.

 

واستعجل الحكومة باتخاذ الاجراءات اللازمة لإنفاذ مبادرة (كهربتك عندك) والتي تستهدف إحداث إختراق يمكن المواطنين من  استقرار الامداد الكهربائي بتكلفة اقتصادية والتوسع في زيادة الانتاج الكهربائي وتوفير طاقة للشبكة القومية .

 

وقال الخبير في مجال الطاقة المتجددة، د. عبدالرحمن الأمين، إن " انفصال دولة جنوب السودان أحدث عجزا في قطاع الطاقة من خلال انخفاض انتاج النفط الذي وصل الى 50 الف برميل في اليوم مقابل 120 الف برميل في اليوم فضلا على تراجع الغطاء النباتي للبلاد".

 

وأعلن الأمين أن ولاية الخرطوم هي الاكبر إستهلاكاً للكهرباء

 

وكشف عن عدد من المعوقات التي تواجه الطاقات البديلة من بينها عدم وجود رأسمال ونظام تمويل للريف بجانب عدم وجود لوائح وقوانين تسمح للقطاع الخاص بالاستثمار.

 

وأكدت الباحثة في مجال الطاقة، د. خالده رابح على إمكانية إنفاذ مبادرة كهربتك عندك في عدد 3000 منزل خلال ثلاث أعوام بواقع الف منزل كل عام يستهدف بها سكان الريف والمناطق الطرفية

 

وأشارت إلى النتائج المرجوة من هذه المبادرة تحسين نمط الحياة بجانب رفع مستوى الاداء الاقتصادي ودعم قطاع التربية والتعليم موضحة إلى أن المبادرة تحتاج إلى الجدية والحماس من التنفيذيين.

 

وكشفت الاستاذة بجامعة الخرطوم،د. سماح محمد هاشم على أن السودان يتمتع بسبعة ساعات مشمسة ويعد الثالث إفريقيا من حيث الطاقة الشمسية

 

واعلنت عن ان انتاج 300 كيلو واط من الطاقة الشمسية عبر شركات الكهرباء مبينة امكانية استخدامها للصناعات الصغيرة.

التعليقات