رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2019/11/19

  • 2019/10/10 الساعة PM 06:47
جهات مجهولة تدخل سوق الذهب وتشتري بأعلى من سعر دبي*

*خلال الاجتماع التنسيقي لاستعادة الاتحاد العام للصاغة*

 

*انتهاك حرمات البيوت ومصادرة ذهب*

*سعر بنك السودان اقل ب(200 ) الف جنيه للكيلو من سعر الموازي*

*خروج عشرات من السوق بعد تكبدهم خسائر فادحة والبقية تقبع بالسجون*

*إجبار المنتجين بدفع رسوم بايصالات غير قانونية*

*منح شركات امتياز تصدير ٧٠% دون عودة حصائل الصادر للبنك*

 

تقرير - رحاب عبدالله

 

كشف صاغة وتجار ذهب، عن سبب تنامي تهريب الذهب من البلاد بتحديد الحكومة  للسعر الرسمي يقل بأكثر من 200 الف جنيه لكيلو الذهب في السوق العالمي، وشكوا من حجز كميات من الذهب واموال طائلة تخصهم دون وجه حق من سلطات النظام السابق، فيما كشف عضو اللجنة التمهدية لاستعادة الاتحاد العام للصاغة وتجار الذهب، محمد آدم محمدين، عن حجز محكمة الفساد "8" كيلو تخصه بعد مداهمة منزله.

وقال محمدين في تصريح صحفي، ان سياسات البنك المركزي تسببت في زيادة التهريب بتحديد سعر غير مجز للتجار والمعدنين، موضحا ان فرق السعر يزيد عن 200 الف جنيه لكيلو الذهب، وانتقد تمكين الامن من سلطات التفتيش دون قانون، كاشفا عن خروج عدد كبير من التجار من السوق بعد مصادرة اموال طائلة تخصهم وكميات من الذهب وقال ان محكمة الفساد تحتجز 8 كيلو ذهب تخصه بعد مداهمة منزله.

*استعادة الاتحاد*

واعلن رئيس اللجنة التنفيذية لاستعادة الاتحاد العام للصاغة ابراهيم تبيدي واعلن تبيدي عن تكوين اللجنة التمهيدية لاستعادة الاتحاد العام للصاغة وتجار الذهب لتحقيق عدد من الاهداف ابرزها حصر وتدريب العضوية وتحسين البئيه الخاصة باسواق الذهب بكل جوانبها.تجمع صاغه وتجار الذهب يضم 8 شعب بما فيهم شعبة التصدير.

 

*فساد ممنهج*

وكشف تبيدي عن فساد  ممنهج ومحمي اصاب مهنة الصاغه وتجار الذهب من قبل النظام البائد ودخول شركات امنية واخرى وهمية تابعة لبعض منسوبي النظام السابق مما ادى لحدوث تشوهات في القطاع ارتفعت علي اثره كمية الذهب المهرب للخارج .

كشف صاغة ذهب ومعدنين عن دخول جهات مجهولة لسوق الذهب وشراء كميات كبيرة وضخ اموال طائلة وباسعار اعلى من اسعار دبي، واتهم بعضهم ضلوع افراد من النظام البائد في الامر لافتين الى ان كبار النافذين في النظام البائد كانوا يتاجرون في الذهب،

وكشفوا عن جبايات غير قانونية حتى يوم امس،واكد تكبد بعضهم خسائر فادحة وخروج عشرات من السوق فيما يقبع جزء كبير في السجون الان بسبب مصادرة وحجز ذهبهم.ومازالت لديهم ذهب معلق بالمحاكم

المصادرات بلغت لبعض افرادهم 8 مليار جنيه.

*ممارسات بنك السودان تكبد الصاغة خسائر فادحة*

من جانبه حمل  محمد آدم محمدين عضو اللجنه التمهدية لاستعادة الاتحاد العام للصاغه وتجار الذهب نشاط عمليات التهريب بنك السودان المركزي و مجموعه من الذين يدعون أنهم وكلاء المركزي الا انهم في حقيقه الأمر وسطاء بين المنتج الحقيقي للذهب وتابع اتفقنا على تكوين جسم كامل لمعالجة تلك الاشكالات وتمسكت اللجنه باستعادة الاتحاد بعد غيابه طيلة سنوات حكم النظام البائد وقال  السياسات الخاطئة تسببت في تعامل المنتجين خارج القنوات الرسميه لجهة أن الأسعار منخفضه لديهم مقارنة بسعر السوق الموازي علاوة على عدم توفير الكاش اوقيمة الذهب الذي يتم شراؤه في الوقت المناسب مما يجعل المنتجين مضطرين للتعامل مع جهات خارجيه توفر لهم الكاش ولفت أن الفارق في السعر بين الرسمي والموازي  كبير يتجاوز 200 الف جنيه للكيلو الواحد وقال إن هناك حاجه لسياسات جديده لضبط عمليات البيع والشراء للذهب لضمان البيع عبر القنوات الرسمية وتوفير عائد مجزي لبنك السودان المركزي ونوه إلى أن تجار الذهب حاليا على أتم الاستعداد للتعامل عبر القنوات الرسمية واشار الى حجز ومصادرة الذهب من المنتحين تسبب في تكبدهم خسائر كبيره وقال إنها أدت إلى خروج عشرات التجار من السوق ولفت إلى أن من  أكبر المشكلات أيضا التي تواجههم حاليا الذهب المحجَوز لدى محكمة الفساد وتابع لدى (8 )كيلو من الذهب تم حجزها من منزلي وان هناك عدد من التجار تمت

مصادرة كميات من مايملكون من الذهب. 

 

*عدم وجود جسم يعالج القضايا*

 

وقال عضو اللجنة التمهدية حسين هارون  انهم كانوا يعانون طيله الفتره الماضيه من عدم وجود جسم يعالج المشكلات في مناطق التعدين والتي  أبرزها عدم توفير الوقود والخدمات الصحيه والمياه. لافتا إلى أن القضايا والمشاكل التي كانو يعانون منها وكان يشعرون  من استهدافهم من قبل الامن الاقتصادي وكان لهم حق في اقتحام البيوت بدون اذن مما سمح لمجموعات متفلتومن انتحال صفة رجال الامن حتي يصادروا الحقوق كنا نبحث عن حلول فردية للتصدي لمثل هذه المشاكلات واشار الي ان المعدن كان معرض للمخاطر من مناطق الانتاج الي مناطق البيع منها التهديد المباشر من جهات  مجهولة  واخذ اموال وصلت الي  8 مليار

مؤكد ان قيام هذا الجسم  سيوفر لهم الحماية اللازمة مقارنة بالاتحاد السابق الذي يغض الطرف عن هذه المشكلات علاوة علي انه كان يتصدى فقط لحل مشاكل الشركات الكبيرة  وكان يهتمون بالمصدرين أكثر. 

وانتقد عضو اللجنة ابراهيم ابكر  مبني مجمع  الذهب واصفا اياه بغير  مواكب

*جهات تنتحل صفة رجال امن وتصادر الذهب*

وقال حسين هارون حسين ، ان احد القضايا والمشاكل التي كانوا يعانون منها انهم كانوا يشعرون بانهم مستهدفون من قبل الامن الاقتصادي حيث كان لهم حق في اقتحام البيوت بدون اذن مما سمح لمجموعات متفلتة  انتحال صفة رجال الامن حتى تتم مصادرة  الحقوق واضاف كنا نبحث عن حلول فردية للتصدي لمثل هذه المشكلات واشار الى ان المعدن كان معرض للمخاطر ابتداء من مناطق الانتاج الي مناطق البيع منها التهديد المباشر من جهات  مجهولة  واخذ اموال وصلت الي 8 مليار

مؤكد ان قيام هذا الجسم  سيوفر لهم الحماية اللازمة مقارنة بالاتحاد السابق الذي يغض الطرف عن هذه المشكلات علاوة علي انه كان يتصدي فقط لحل مشاكل الشركات الكبيرة انصب جل اهتمامهم  بالمصدرين اكثر من غيرهم

*مطالبة بشركة مساهمة*

وطالب عدد من تجار الذهب بضرورة عمل شركة مساهمة عامة وبورصة لعرض الاسعار مقارنة ببورصة دبي وأمريكا لجهة ان بنك السودان لازال يعمل بآلية صناع السوق .

*رسوم غير قانونية*

وشكا التاجر منتصر عبدالمنعم  من مضايقات من قبل الأمن الاقتصادي في الولايات المنتجة للذهب خاصة في منطقة ابو حمد وتعمل اللجنة على إجبار المنتجين بدفع رسوم بايصالات غير قانونية تصل قيمتها الي 200 الف جنيه ولفت الي وجود مصادرات لممتلكات المعدنين من قبل الأجهزة الأمنية وجزم بالقول إن آلية صناع السوق لازالت تعمل من خلال على تحديد أسعار الذهب .

*منح شركات امتياز تصدير ٧٠% دون عودة حصائل الصادر للبنك*

وقال المعدن نجم الدين سليمان أكبر التحديات التي تواجه المنتجين سياسات بنك السودان المركزي بممارسات غير قانونية يقوم بها تجاه المعدنيين مما ينتج عنها عمليات التهريب ونبه إلي ان جهاز المعاييره بالمركزي غير مطابقة للمواصفات .

ولفت الي ان النظام البائد منح شركات امتياز تصدير ٧٠% دون عودة حصائل الصادر للبنك.

مضيفا ان المركزي أسعاره غير مجزية ولاتتماشى مع الاسعار العالمية وأشار إلي تهريب الذهب عبر الحدود البرية تشاد والهند والإمارات وان معبر ارقين الذي انشا خصيصا لتهريب الذهب وقال حال تم ترشيد منتج الذهب يساهم بأكثر من ٨مليار دولار . وشكا من استبعاد التجار من قبل اللجنة السابقة في اتخاذ القرارات .

*تهريب في ارحام الابل*

وأكد الخبير الاقتصادي ميرغني ابن عوف عدم وجود احصائيات دقيقة للقوة العاملة في مناطق الذهب وطالب بإلغاء قوانين الرقابة على الأداء والترخيص لجهة أنها تساعد على تهريب الذهب عبر أرحام الإبل وحذر من وجود مخاطر بيئية متمثلة في انعثات غازات ضارة يصل أثرها الي الخرطوم وشكا من تنصل الشركات العاملة من مسؤليتها الاجتماعية وفي ذات الاثناء طالب بتكوين مجلس للذهب لوضع خطة للتنظيم المورد واتهم نافذين بالتهريب مما ساهم في تبديد المنتج .

*مبنى غير لائق بالذهب*

من جهته انتقد عضو اللجنة ابراهيم ابكر  مبني مجمع  الذهب واصفا اياه بغير  مواكب.

*سياسات خرقاء*

ووصف القيادي بالحرية والتغيير محمد عصمت سياسات بنك السودان بالخرقاء وقال ان الذهب ثروة ناضبه وحذر ان يوؤل مصيرها  كالبترول وان لاتستغل في تنمية البلاد وقال ان الذهب هو المخرج الوحيد لازمات السودان

التعليقات