رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2018/10/22

  • 2018/02/06 الساعة PM 12:16
رئيس كتلة التغيير بالبرلمان في حوار  حول قرار الكتلة  بخوض الانتخابات.

حوار. الاحداث نيوز 

رغم ان المعطيات تشير الي انه الاقرب لاختياره مرشحا لرئاسة الجمهورية من قبل كتلة التغيير التي اعلنت مؤخرا نيتها خوض الانتخابات القادمة الا ان ابو القاسم برطم لم يفصح عن هوية مرشح الكتلة للرئاسة واكتفي بالتاكيد علي قرار خوض الانتخابات القادمة في كافة مستوياتها. 

العضو المستقل ابو القاسم الذي اشتهر باسم جده ( برطم)  واسرته التي تنحدر من شمال السودان سبق ان اكتسح الانتخابات السابقة بفوز سحيق واعتلي مقعد البرلمان ممثلا لدائرة دنقلا حاضرة الولاية الشمالية ويقود حاليا كتلة التغيير بالبرلمان التي تضم نواب مستقلون ونواب الحق بهم اتفاق الحوار الوطني مقاعد القبة وربما بعض  نواب الاحزاب الاخري والتي يبدو بعض نوابها قريبين من برطم. 

الاحداث نيوز اجرت حوار مع ابو القاسم فقط حول قضية قرار الكتلة خوض الانتخابات القادمة.

وحينما دلف للحديث حول هذه القضية،قال _والحديث لبرطم _هناك تفاصيل نمسك عنها الان، غير انني اقول ان الكتلة ستخوض الانتخابات القادمة وتحالف المستقلون وبعض المنظمات المدنية وبعض من احزاب الحوار واخري في اطار دورها بدات في مشروع سياسي جديد، ويشير الي انه مشروع يعد محاولة جادة لاخراج السودان من النفق الذي يمر به ويحمل برطم حقب تاريخية منذ العام 1956 م مما يمر به غير انه يحمل حكومة الانقاذ العبء الاكبر.

ومضي برطم بالقول ان الكتلة ستخوض الانتخابات القادمة في كافة المستويات، من رئاسة الجمهورية وحتي المجالس التشريعية القومية والولائية وذهب بان الكتلة ربما تدخل في تحالفات مع احزاب اخري غير انه لم يفصح عن ملامح هذه التحالفات، 

وفي قضية القواعد التي تستند اليها الكتلة، قال رئيس الكتلة ابو القاسم رد بان تجربتهم في الانتخاب السابقة تمثل احد الملامح التي يدللون بها علي وجود قواعد تسندهم وتابع لم نات بالتعيين مثل الذين اتوا بالتعيين ونسبة هولاء تفوق ال (70%)، 

كونه رئيسا للكتلة لم يقل انه هو المرشح عن الكتلة للرئاسة بل مضي فقط للتأكيد علي ان المرشح للرئاسة متفق عليه والخلاف حوله البته، كما ان البرنامج الانتخابي للكتلة جاهز هكذا قال برطم. 

وتحدث عن بعض ملامح هذا البرنامج قائلا ان فيه طرحا واضحا لمعالجة مشكلات السودان الاقتصادية والاجتماعية وغيرها. 

برطم يري ان منافسهم هو حزب المؤتمر الوطني ولم يتخوف مطلقا من اي منافسة اخري فهو يري في الاحزاب ضعفا استدل عليه بالقول اذا كانت هناك  احزاب حقيقية لما استمرت الانقاذ (28) عاما. ويعول فقط علي انتخابات نزيهة ومفرضبة محايدة مهنية والبعد عن ما اسماه مهزله في بعض ممارسات المفوضية في الانتخاب السابقة وان حلت مثل هذه الممارسات فانهم يضمنون الفوز هكذا ختم برطم حديثه.

التعليقات