رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2019/12/15

  • 2019/01/27 الساعة PM 07:06
صدور كتاب (صيد الخاطر) لمحمد الأمين أبو العواتك

الخرطوم - الأحداث نيوز

تستقبل  مكتبات السودان كتاب محمد الأمين التجاني أبو العواتك الأول "صيد الخاطر" الصادر عن دار "أكسس" للنشر، وهو الإصدارة الرابعة من سلسلة إصدارات الدار الورقية.

"صيد الخاطر" هو نثار خواطر جمعت مقالاتها في منعرج الألفية واكتمل عقد مسبحتها في العام 2018 لتطل في العام 2019، تنوّعت بين الفكر العرفاني والسودانويات  ورسائل في الذكرى والحنين ومراسلات حتّمتها أشجار الأفكار وتحديات الراهن الفكري والمجتمعي في لحظتنا المعاصرة.

المقالات تراهن على بطولة الفكرة وسلاسة البناء الدرامي وشاعرية المفردة، فهي كتابة في الإمتاع والمؤانسة. يحار المرء في الإمساك بمخيال صاحب المصنّف أهو مفكر صاحب أناة ورويه أم صوفي معذّب أم ناقد جمالي؟ أهو ناسك من القرون القديمة يتبتل في حب السودان إنساناً وأرضاً ومآثر؟ أم ثائر ينشد التغيير في كل وجوه الحياة في السياسة والأدب والاجتماع، يعاف المكرور والمعتاد ويتوق لتركيب الحياة القادمة، فهو عقل مستقبلي بقلب مليء بالشجن مشدود لأوتار الماضي مغمور بدفّاق الحنين، محكوم على الدوام بمرجعية الحب والأخلاق..

الكتابة حتف الموت، تلك الفكرة التي ظل يعانيها محمد الأمين فلا يكتب إلا إذا أمسكت الفكرة بخناق عقله وقلبه، يظل ينازعها وتنازعه حتى تخرج بين فرث ودم شراباً سائغاً كحليب تنعقد رغوته أعلى الإناء، وأبو العواتك لا يفضّل الكتابة الاحترافية التي يمليها الوقت أو الظرف أو الحاجة وإنما يكتب على طريقة الحال عند المتصوفة، لذا سمّى كتابه الأول "صيد الخاطر" كيف لا والفكرة صيد والكتابة قيده.

بصمته الإدارية انعكست كذلك على طريقة تبويب الكتابة، فلن يجد القارئ عنتاً في اختيار المادة حسب التصنيف ليجد كلاً بغيته، وإن كانت جميع مواد الكتاب كشجرة الكرز لا يُستغنى حتى عن قشور جذورها كما قال الشاعر الكبير بشارة الخوري.

القارئ العزيز "صيد الخاطر" دعوة لخير جليس في زمان عزّ فيه المواسيا.

التعليقات