رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2018/07/17

عودة اللاجئين من تشاد إلى حضن الوطن .....خطوة تاريخية

تقرير اخباري: سلمي عبدالرازق

  فى يوم 14 أبريل 2018 أستقبلت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين ومعتمدية اللاجئين الفوج الاول الذى يضم 53 من اللاجئين السودانيين الذين عادوا الى السودان بعد أكثر من 14 عاما من اللجوء فى شرق تشاد. وقد وجد العائدون الذين كانوا برفقة ،نائب ممثل المندوب السامى للامم المتحدة للاجئين بتشاد ومفوض اللاجئين وكبار المسؤولين التشاديين ترحيبا حارا من قبل معتمد محلية الطينة ومعتمد اللاجئين وممثل المفوض السامى للامم المتحدة لشؤون اللاجئين بالسودان بجانب قيادات الادارة الاهلية والمجتمع المحلى.

وفر اللاجئون السودانيين الى تشاد بحثا عن الملاذ الامن عقب اندلاع الصراع فى دارفور فى عامى 2003 -2004. وقد عبر عدد كبير منهم عن رغبتهم فى العودة الى السودان بعد استقرار وتحسن الاحوال الامنية العامة فى دارفور.

وتاتى هذه العودة بعد توقيع اتفاقية ثلاثية بين السودان وتشاد والمفوضية السامية فى مايو من عام 2017 حول العودة الطوعية للاجئين السودانيين من تشاد الى السودان.

وتلقى العائدين حزمة من المساعدات لمساعدتهم فى الاندماج كما تم ترحيلهم من مركز الاستقبال فى الطينة الى قراهم الاصلية فى ولاية شمال دارفور.

وقال معتمد اللاجئين حمد الجزولى ان استقبال الفوج الاول من اللاجئين العائدين من تشاد تعتبر لحظة تاريخية. أود ان اؤكد إهتمام حكومة السودان بالعودة الطوعية للاجئين كافضل الحلول لمشكلة اللجوء حتى يتمكنوا من إعادة بناء حياتهم مرة أخرى كمواطنين سودانيين."

وقالت السيدة نوريكو يوشيدا، ممثلة مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في السودان :- "أن استقبال اللاجئين مرة أخرى فى وطنهم بعد كل هذه السنوات من اللجوء هو أمر مؤثر جدا. وانا أود ان انتهز الفرصة لاناشد المجتمع الدولى لمساعدة جهود الحكومة السودانية فى جعل العودة الطوعية نهائية ومستدامة وهذا ايضا مفيد للنازحين والمجتمع المحلى بنفس القدر من خلال تعزيز التعايش السلمى بين هذه المكونات."

وقال آدم النور أبكر، وهو احد اللاجئين العائدين من تشاد بعد 15 عاما : " انا سعيد للغاية بالعودة الى حضن الوطن مع اسرتى. حقيقة انا الان أشعر بطمانينة وراحة تملأ دواخلى . اننى لا استطيع ان اعبر عن شكرى للمفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجيئن وحكومتى السودان وتشاد لانهم سهلوا أمر عودتنا الى السودان. انا الان ارغب باللحاق بالموسم الزراعى فى قريتى الاصلية بكبكابية."

وتهدف  مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين ومعتمدية اللاجئين ,h الى مساعدة 20,000 من اللاجئين السودانيين فى شرق تشاد فى العودة الى السودان خلال عام 2018. وسيستمر تسجيل الرغبين فى العودة الطوعية من تشاد ومن ثم تقديم المساعدة لهم للعودة الى السودان.

هذا وقد أخذت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين ومعتمدية اللاجئين علما بوجود عودة تلقائية للاجئين من تشاد الى السودان واوضحوا ان تقديم المساعدات سيكون فقط للذين يعودون ومعهم بطاقات لجوء سارية المفعول. كما ان مناطق العودة التلقائية فى حاجة ماسة الى إعادة الاعمار.

جدير بالذكر أن هناك حوالى 300,000 لاجئ سودانى يعيشون فى شرق تشاد.

التعليقات