رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2018/08/20

  • 2018/02/16 الساعة PM 04:02
موقف السيولة  في البنوك ..اين الحقيقة؟!

تقرير - رحاب عبدالله 

خلال الايام الماضية ما اجتمع شخصين والا كان حديثهما عن مشكلة ( الكاش) في البنوك ..وبدأت القصة كأنها استهداف للقطاع المصرفي خاصة بعد تأكيدات بنك السودان المركزي بعدم وجود مشكلة ، غير ان رويدا رويدا الا وتأكد الامر بعد ان شهدت  المصارف مؤخرا  تدافعا  كبيرا   من قبل   المودعيين  في توقيت  واحد الامر الذي استندت عليه الحكومة حجية اعتبرتها ادت لتراجع حجم (الكاش) في بعض البنوك  .

وابلغ مصرف معروف عملائه بتحديده سقف معين للسحب رغم ان بنك السودان المركزي  قد اكد في وقت سابق بانه لم يقم  بتحديد سقوفات للسحوبات.

وابلغ احد موظفي البنوك ( الاحداث نيوز) ان حجم السحب في احد  فروع  بنكهم   ارتفع الي اكثر من  الثلثين في يوم واحد  واقر باتجاه بعض الفروع لتحديد  سقوفات لتلبية احتياجات كل العملاء.   وبعد  ازدادت شكاوي  المودعيين وارتفع صوت شكواهم  من  تقليص بعص البنوك   حجم السحوبات فضلا عن عدم وجود ( كاش) في الصرافات الآلية "المركزي" يسمح للبنوك بتغذية الصرافات الآلية 

سمح بنك السودان المركزي للبنوك العاملة في البلاد بالسحب من رصيدها يوم غدا السبت المقبل لتغذية الصرافات الآلية

حيث عمم المركزي خطابا يوم الخميس   للمصارف افادهم فيه بانه سيفتح خزينة بنك السودان فرع الخرطوم السبت المقبل لاتاحة الفرصة لها للسحب النقدي من حساباتها طرف بنك السودان لتغذية الصرافات الآلية خاصتها.

القضية ادت لاستعجال اتحاد المصارف لعقد  اجتماع موسع  مع مدراء  عموم المصارف السودانية واتحاد المصارف الاسبوع الماضي بالاتحاد وخلص   بمعالجات وطرح  جملة من  الحلول   لمقابلة السحوبات النقدية الزائدة وتقليل   تداول النقود من بينها تفعيل دور   الصرافات الالية وزيادة انتشارها وتفعيل  استخدام نقاط  البيع والدفع  عبر الموبايل واطلاق حملة يقودها  بنك السودان واتحاد المصارف لتطمين عملاء البنوك بالالتزامات المصرفية وبدائل  استخدام  النقود لتقليل  تدوال النقود الورقية واستخدام النقود الالكترونية   بجانب دور البنوك  في تسهيل عمليات  الصادر والوارد خلال المرحلة  الحالية . 

والاستفادة من تقديم البنوك  للخدمات  المصرفية المتطورة  والخدمات الالكترونية  لتلبي احتياجات العملاء  عبر الصرافات الالية ونقاط البيع والدفع عبر الموبايل  .

وأقر مصدر مصرفي بان الاسبوع الماضي شهد  تدافع العملاء لسحب غير طبيعي من أرصدتهم بسبب الشائعات في مواقع التواصل الاجتماعي تزامنا مع عطلات آخر الأسبوع   مما ادي الي نقص في السيولة في بعض المصارف. 

واكد مجذوب جلي  الامين العام لاتحاد المصارف ان الاجتماع  الذي عقد باتحاد   المصارف  بحضور مدراء عموم المصارف والبنوك  بحث  دور   البنوك  في المرحلة الراهنة  وتجاوز  اثار الشائعات الضارة  التي اصابت عملاء البنوك بالهلع  ودفعتهم   لسحب ودائعهم من البنوك  بالاضافة الي دور  البنول  في توفير موارد النقد الاجنبي  لتسهيل عمليات   الصادر  والوارد وتسهيل جذب مدخرات المغتربين  

واكد  جلي  ان الاجتماع اطمان علي موقف السيولة النقدية  بالبنوك واستمرار  عمليات  السحب   وايداع   النقود بالبنوك   مؤكدا في حديثه ل(الاحداث نيوز ) انه لا توجد  اي ازمة سيولة بالبنوك  وطمان العملاء  بالسحب  والايداع والتعامل  مع حساباتهم البنكية  في اي وقت  عبر البنوك  والصرافات  الالية  او عبر الموبايل  بنك  والانترنت بنك.واكد  ان ارصدة العملاء  بالبنوك  مؤمنة عبر بنك السودان وصندوق  ضمان الودائع  وان السحب متاح لعملاء البنوك  من حساباتهم في اي وقت .

واكد رئيس اتحاد المصارف مساعد محمد احمد في برنامج بتلفزيون السودان  أن العمل المصرفي سار بطريقة طبيعية بعد تلافي نقص (الكاش) والسماح للبنوك بالسحب من حسابتها في البنك المركزي، طمأن مساعد عملاء البنوك بأن أموالهم محفوظة بإجراءات وسياسات البنك المركزي القائمة على وجود تحوطات بوضع احتياطي نقدي يصل الى 18% بجانب وجود صندوق ضمان الودائع المصرفية وضمانات المودعين،وقال إن الجهاز المصرفي يقوم على سياسات مالية ورقابة شرعية تمنع تعرض أموال العملاء للمخاطر، -كما أنه يضع عدداً من التحوطات للاستقطاع من رأس مال المصارف لمقابلة المخاطر والتعثر في التمويل. من جهته أكد الخبير الاقتصادي محمد الناير أن الوضع الاقتصادي لا يتحمل الشائعات. 

ودشنت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي امس خدمة الدفع الالكتروني للخدمات الحكومية وحددت نهاية العام الحالي آخر يوم للدفع الكاش واطلقت  الخدمة من وزارة الخارجية .

واكد المسؤولين ان خدمة الدفع بالموبايل تقلل حجم النقود المتداول. 

التعليقات