رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2019/06/27

  • 2019/04/01 الساعة PM 06:13
(1800) مليون متر مكعب حجم الانتاج الكلي للمياه بالخرطوم

تقرير - الاحداث نيوز

قدرت هيئة مياه ولاية الخرطوم حجم الانتاج الكلي للمياه بالولاية بواقع  ( 1800) مليون متر مكعب يوميا ، واشارت الى ان  حجم الفجوة تقدر بـ ( 900 ) الف متر مكعب  وقالت  رغم  ارتفاع  تكلفة التشغيل  وارتفاع مدخلات صناعة المياه الا  أن التعرفة ما زالت  ثابتة.  

قال المدير العام لهيئة مياه ولاية الخرطوم نهيزي الرفاعي ، ان العاملين في الهيئة  يعملون  في  ظل تحديات كبيرة  ويبذلون جهودا جبارة ويتحملون الكثير من الضنك رغم المعاناة والظروف المعيشية وقلة المال لهم، من اجل  توفير امداد  مستقر للمياه قائلا  اتجهنا لاكثر من مرة  في زيادة التعرفة بسبب ارتفاع التكلفة لكن المجلس التشريعي رفض   واشار الى وجود معالجات  لبعض المؤسسات  وقدر العائد  الشهري  بـ 52 مليون جنيه وقال في اللقاء تشاوري حول "راهن المياه بالولاية واستعدادات الهيئة للصيف"  : بعض  المنازل  قد  تكون  مقسمة لأكثر  من  ثلاثة  سكنات  وتدفع  30  جنيها  فقظ  رغم  ان  ايجار غرفة  واحدة  بها اكثر  من  خمسة افراد تفوق الآلاف في بعض المناطق  واشار الى المعالجات الجارية لذلك  واشار الى ادخال المؤسسات الحكومية المتهربة والتزمها بالسداد ، الا انه اضاف (هناك بعض المؤسسات التجارية يجري العمل على مراجعتها حاليا) ، واعترف بكثير من الاخطاء في التصنيف، ولفت الى المضي في تعديل وتحديث البيانات و اكمال الاطلس المائي للولاية لتوضيح حجم المياه الجوفية 

واعلن الرفاعي  ان الهيئة لن تجامل في المياه وجودتها  حفاظا  على ارواح  المواطنين " واكد على تجويد الخدمة للمواطن ،  كاشفا  عن اعتماد الهيئة على الآبار بنسبة 56%  مقارنة بنسبة 44%  على المحطات النيلية واكد ارتفاع تكلفة  الاعتماد على الآبار  من حيث  تكلفة الحفر ومخاطر التلوث الذي قد ينجم  وقدر احصائية الآبار بـ (1787) بئراً حتى اليوم، وقال ان بداية العام الجاري شهدت اغلاق بئرين بسبب التلوث.

 واشار الى التحديات التي تواجه  انشاء المحطات  النيلية   من ارتفاع التكلفة  وعدم  توفر التمويل  مشيرا  الى الترتيبات الجارية  لتوقيع عقد محطة بحري بسعة ( 300 ) الف متر مكعب الاسبوع المقبل ، ولفت الى الصرامة في المخالفات خاصة في حفر آبار المصاصات  واشار الى  تغريم احد الافراد مبلغ 250 الف جنيه قيمة كسر الخط والصيانة،  حاول حفر  مصاص  فوق انبوب  المياه.

وقال ان بيئة العمل بالهيئة كانت "طاردة " من ناحية المال والمكان ، وشرعنا في تهيئتها وضرورة الاهتمام بالتدريب والبحوث العلمية، وان الاصلاح الاداري جاء واضحا ولابد من حدوث الانتقال من جيل الى جيل و اعطاء كل مديري الادارات العامة للشباب بنسبة 80% ومعالجة مشكلات الترقيات والتكدس الوظيفي ، ولم يتم تجاهل الخبرات والتجارب واعتبرهم بمثابة مستشارين للخبرة  الفنية والادارية ، ويجب على الشباب الاصطدام بالواقع لصناعة المعرفة وتحمل المسؤولية، وقال ان الهيكل الاداري الجديد للهيئة اكتمل بنسبة 75% ، اضافة الى اكمال حوسبة العمل المالي والاداري بالهيئة ، وكشف ان منتصف العام الجاري سيشهد طلب خدمة المياه عبر الموبايل، ووصف تصنيف حالة العطش بانقطاع المياه لاكثر من 24 ساعة ، اما بخلاف ذلك تكون القطوعات لاسباب فنية والاعطال ، 

 واقر بتحديات واجهت  الهيئة في ايجاد تمويل اتحادي او ولائي لقيام مشروع مياه ود العقلي ، برغم اكمال الخطوات الفنية والدراسة للمشروع ، ولفت الى ان منطقة شرق النيل تعتمد على الآبار بنسبة 100% ، وبين انها ذات مخاطر عالية في التشغيل وارتفاع التكلفة، وان تكلفة استبدال الطلمبات في العام الماضي بلغت (33) مليون جنيه منها نحو 45% بشرق النيل،اضافة الى وجود دعم اجتماعي ومن منظمات المجتمع المدني للمياه حيث هناك فاعل خير قام بحفر بئر بقيمة مليوني جنيه بمحلية امبدة ، 

واعلن ان المشاريع الجديدة المنجزة شملت محطات الحلفايا والجريف غرب و الصالحة ، وتوقع استقرارا للامداد المائي بتلك المناطق ، واشار الى ان مشكلة الريف الشمالي لم يتم حلها جذرياً ، حيث لم تستطع الهيئة انشاء المآخذ(مضرب المياه)، وارجع ذلك لجهة ان الارض بها مشروع استثماري مملوك لرئيس حزب والتفاوض لايزال مستمراً بغية الوصول لاتفاق ، ونوه لاتخاذ بعض المعالجات لتوفير المياه بحفر ثلاث آبار،و في انتظار حسم الامر.

وارجع  النهيزي القطوعات لمناطق بري وامتداد ناصر، لخضوعها لعمليات احلال وابدال في الشبكات القديمة وان ادارة الهيئة جلست مع اللجان الشعبية لاكمال اعمال المقاولات بسبب تأثيرات الاحتجاجات، لان المسألة لا تتعلق بالسياسة وانما بمصلحة المواطن السوداني،و زاد قائلا بان عمليات النظافة والصيانة واحلال الطلمبات اكتملت بنسبة 100% ، متوقعا بان يكتمل العمل خلال الـ(10 ) ايام المقبلة.

التعليقات