رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2018/10/22

  • 2017/12/16 الساعة AM 09:44
مؤسس مبادرة "الكورسات المخفضة" ومبادرة "دبلتين" في أول حوار صحفي ل(الاحداث نيوز) 

  # الشهادة الجامعية لا تصنع رجالاً مسؤولين # لا قريت جامعة ولا حأقرا # عندي حساسية من التنمية البشرية الشائعه في السوق الآن  واسميها "بيع الوهم" # "الكورسات المخفضة" أكبر مبادرة تدريبية في السودان # ستمتلك المبادرة 50 مركزاً # التقليد ديدن الفاشلين   علي علي شخصية لافتة.. شاب عصامي طموح، علم نفسه بنفسه، لا يحمل شهادة جامعية ومع ذلك ساعد الجامعيين بتدريبهم وتوظيفهم، صاحب فكرة مبادرة "الكورسات المخفضة" ومؤسس لعدة مبادرات أخرى جلسنا إليه نتقصى عنه وعن مبادراته..   حوار : محمد حسن خليفة   # من هو علي ؟ علي سوداني من الشمالية مواليد العام 1994م في الامارات وعشت معظم حياتي خارج السودان، نشأت في سوريا، طالب شهادة عربية. أول مرة اشوف السودان كانت سنة 2012م، علي زول متمرد على السلم التعليمي لم يقرأ الجامعة كان بليد أكاديميا في المدرسة سقط سنتين في الثانوي، قرر يعيش حياته بشكل مختلف عن الشكل الطبيعي لدى الشباب، علي انسان طموح يفكر يقدم انجاز جديد يغير في المجتمع.   # لماذا كان التمرد على السلم التعليمي؟ لم أحب فكرة الجامعة أساساً، ومجالي كان الحاسوب و من صغير عايش مع الحاسوب فما لقيت في داعي للجامعة (اتمعط في الفاضي)، ودراسة مواد غير مهمة، إضافة إلى معرفتي بالكثير من التجارب لطلاب دخلوا جامعة وتخرجوا (ما ناقشين أي حاجة)، خاصة في مجالات الحاسوب، وبعد 5 سنين بدأوا في تكوين أنفسهم من جديد، وأنا اختصرت المسافة بالتدرب الذاتي على برامج تصميم (فوتوشوب)، وبرامج شبكات إلى أن اتقنتها، ومن وجهة نظري التعليم الذاتي أفضل بكثير من السلم الأكاديمي.   # كيف كانت ردود الفعل على قرارك بعدم مواصلة الدراسة ؟ الدراسة الجامعية الآن أصبحت  من العادات في السودان وكل الناس اعترضوا على علي و(دقوا جرس)، والاعتراضات كانت على شاكلة "حتشتغل كيف؟!، حتعيش كيف؟!، حتعرس كيف؟! من غير شهادة جامعية"، والآن شغال  وقريب إن شاء الله سوف أتزوج و كل ذلك من غير أي شهادة جامعية.   # ما هي الوسيلة التي عوضت بها دراسة الجامعة ؟ التعليم الذاتي واليوتيوب على وجه الخصوص (صديقي الأول والأخير).   # هل بإمكان علي تغيير وجهة نظره والعودة إلى الدراسة الجامعية ؟ لا، إلا في حالة وجود تخصص معين أحتاج له، ولا يمكن أن اتحصل عليه إلا عن طريق الجامعة، وليس عبر التعليم الذاتي.   # التجارب التي تأثرت بها ؟ مارك زوكربيرغ (فيسبوك) وحالياً هو أغنى شاب في العالم، استلم أول شهادة جامعية (قريب) ، وبيل جيتس (مايكروسوفت) أيضاً. اضافه إلى أغنى أغنياء العالم كذلك لم يقرأو أو يكملوا الجامعة، وهذا حفزني على مواصلة خطتي.   # نتوقع علي من كبار شباب السودان بدون ما يدخل الجامعة ؟ ( يضحك)، بإذن الله، ويصل إلى مكان لم يصل إليه الجامعيين حتى، ويحقق هدفه ويصبح أكبر رائد أعمال في السودان. # ما هو السر وراء مبادرة الكورسات المخفضة ؟ السر كان وراء اتقاني للتصميم، ومن ثم صادف أنني دربت عدد من الشباب عليه ونجح الأمر، فجاءت المبادرة مع انني استهجنت ذلك على نفسي في بادئ الأمر خاصة وأنا لا أملك شهادة جامعية، ومن ثم واصلت وعرضنا على كل من يتقن مادة معينة الانضمام إلينا في المبادرة ويأخذ مقابل مادي على ما يقدمه، ولا يشترط في التمكن الشهادة الجامعية. # كيف بدأت المبادرة؟ بدأت بكورس واحد، والآن لديها 100 كورس، ولاقت قبولا رائعا، وفي خلال سنة ونصف دربنا أكثر من 8 ألف طالب وطالبة في كل المجالات ما عدا الطبية، وهذا رقم اعتقد أنه لم ولن يتحقق في الوطن العربي عن طريق مبادرة صغيرة ناشئة، والآن بحمد الله نمتلك المركز الخاص بنا.   # ما هي أصعب عقبة واجهت المبادرة؟ استئجار المراكز والقاعات، إضافة إلى مشاكل تنافسية مع كبار المعاهد والمراكز بالنظر إلى أن كل كورساتنا مخفضة.   # مبادرة الكورسات المخفضة تجارية، ما رأيك؟ من المعاناة التي عانيناها كمبادرة كورسات مخفضة في بعض الأحيان تصل أن ندفع من جيبنا لتقوم الكورسات، وأقول بكل ثقة "لا يوجد من يقدم كورسات مخفضة بهذا الشكل في الوطن العربي كله"، وكثير ما يقولوا لنا "مركز كبير ورسوم مخفضة حتغطوا كيف؟"، فنحن نعتمد على عدد الكورسات الكبير حتى نغطي تكاليفنا، وستواصل المبادرة بنفس الشكل "إلى أن نلقى محمدا وصحبه". # ما موقف المبادرة من الشراكات ؟ نستهدف كل الشراكات المتاحة داخلياً وخارجياً.   # ما هو تقييمك للمبادرة وما أنجزته حتى الآن؟ وإلى أي حد ساهمت في الحد من مشاكل العطالة والتوظيف؟ تُركز المبادرة على فئتين، الشاب الخريج "اتخرج وما لاقي شغل"، نحن نوفر له أكبر كمية من الكورسات المختلفة وبرسوم رمزية مخفضة (100-500) جنيه، حتى نساعده على الإستفادة من مختلف المجالات وبأقل ما يمكن، اضافة إلى الوظائف التي نقدمها بشكل دوري ، وقريباً هنالك شراكات مستقبلية مع شركات توفر لنا فرص تدريبية، وبعدها توظيف للشباب.   # كيف تنظر لطلاب جامعيين يتم تدريبهم وتوظيفهم على يد طالب ذاتي ولا يحمل شهادات جامعية؟ حقيقة و الحمد لله لم تواجهني أي إشكالات في هذه الحالة، (علي) في بداية الدورة يوضح للمتدربين المادة التي ستدرس، وطريقة التدريس ويثبت لهم تمكنه منها، أما في نهاية الدورة يستغرب الطلاب جداً، يتعجبوا عندما يعرفون من هو (علي)، وكيف عاش حياته، ولم تصلني نظرة سلبية، بل على العكس، الكثيرون يتعجبون ويتحفزون ويقولون لي  "أنا ما استفدت من الجامعة، انت استفدت من زمنك، انت طورت قدراتك، أنت أنجزت .. الخ".   # ما هي الفكرة من مبادرة (دبلتين) ؟ وما هو الهدف وراء إطلاقها ؟ (يضحك)، مبادرة (دبلتين) موضوعها طويل، هدفها تغيير فهم الشباب تجاه الزواج، ونكون واضحين الآن الزواج أصبح مفاخرة اجتماعية (فشخرة) أكثر مما ينبغي، والمبادرة تسعى لتغيير هذا المفهوم.   # ما هي خطوات معالجة المشكلة من جانبكم؟ في بداية المبادرة عملنا فيديوهات توعوية ووجدت اقبالا كثيفا من الشباب، واكتشفنا أن هنالك وعيا من كثير منهم، ومن خلال المبادرة عرفنا أن كثيرا من البنات (ما دايرين أي حاجة  للزواج بعد العقد)، وبالمقابل وجدنا معظم التعقيدات والعوائق والمطالب التي تعيق عملية الزواج من أطراف أخرى، (عادات وتقاليد، الاب والام، الأهل، الاصحاب والزملاء)، وسنواصل العمل على تغيير المفاهيم العامة حتى نصل إلى ما نطمح.   #  لاحظت انك بتكتب على صفحتك في الفيسبوك (أبو ليث) وفيها طلبات زواج من حسناوات لشخصك على خلفية مبادرتك ( دبلتين) ..أين ( أم ليث)؟ على سيرة (أم ليث) ناس كثيرين يقولون لي أطلقت مبادرة (دبلتين) وعاوز تساعد الشباب على الزواج كيف وأنت لم تتزوج، فأقول لهم "فاقد الشيء يعطيه بكثرة لأنه أدرى بمرارة الفقد".   # كم تتلقى من الطلبات والرسائل فيما يتعلق بالزواج ومبادرة (دبلتين)؟ أتلقى كمية هائلة جداً من الرسائل في مختلف الوسائط بخصوص المبادرة.   # وعلى الناحية الشخصية؟ (يضحك) حاجة بسيطة جداً وما في داعي للذكر. #  هل سبق أن تقدمت للزواج وتم رفضك "شاكوش" ؟ نعم، مرة واحدة تقدمت وكان والدها رافض بحكم كيف اتزوج دكتوره وأنا لا أحمل شهادة جامعية، بالرغم من أنها كانت موافقة.   # إلى أي حد تتأثر بالتعليقات العدائية والردود الساخرة ؟ لم يقتنع الناس بعلي إلا بعد ما رأوا إنجاز معين وكلمة "وهمي" بالذات كنت اسمعها كثيراً وعشرات المرات في اليوم الواحد، وأكيد التعليقات بتأثر سلباً في النفس لكنني لم أخذها بعين الإعتبار، ومدى تأثيرها لا يظهر علي ولا على أدائي.   # وهل أثرت عليك اجتماعياً؟ نعم ، أثرت شديد وفي الجانب الأسري تحديداً بشكل كبير.

التعليقات