رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2018/11/18

  • 2017/12/25 الساعة AM 03:29
إرتفاع أسعار الدواء -- الحل في التأمين

قضية تطرحها - نوال شنان يعاني المواطن من الإرتفاع المتواصل في أسعار الأدوية والخدمات الصحية والعلاجية ،ويعتبر الدواء من ضمن الأسباب المفقرة للأسر، ورأت الحكومة الحل في التغطية الشاملة بخدمات التأمين الصحي والمقرر اكتمالها 2020م وإتخذت العديد من الإجراءات في سبيل تحقيقه منها التوسع في إدخال الأسر الفقيرة وزارة المالية وديوان الزكاة، إدخال المقتدرين ومشروع الأيادي البيضاء وغيرها لتؤدي كل المشروعات لرفع نسبة التغطية السكانية وفقاً للخطة الإستراتيجة 2017-2020م من 43،8% إلى 80%، وتحقق الأرتفاع خلال الربع الثالث من العام الحالي إلى 54،4% بزيادة تقارب 11% من إجمالي عدد السكان وتمثل 80% من المستهدف للعام 2017م وبالتالي أصبح عدد المشتركين مايزيد عن 20مليون بدخول مايفوق ال4مليون . *إنجازات -------------- ومن خلال الملتقى التنسيقي رقم 33 لمديري الفروع والذي انعقد ليومين (السبت والأحد المنصرمين) بقاعة العيادات المحولة بالخرطوم أكد في الجلسة الإفتتاحية المدير العام للصندوق القومي للتأمين الصحي المدير العام للصندوق القومي للتأمين الصحي طلال الفاضل، ان جملة من الإنجازات تحققت خلال الربع الثالث من العام الجاري منها الزيادة الواردة أنفا والتي وصفها إياها بغير المسبوقة طوال عمر الصندوق وعزاه لإلتزام الحكومة بإدخال الأسر الفقيرة عبر وزارة المالية وديوان الزكاة بدخول 906،792أسرة فقيرة . والنجاح في ضم مايقارب 200ألف اسرة في القطاع الحر ، ،8،207أسرة من القطاع العام ،7،017 اسرة من القطاع الخاص،7،949أسرة معاشيين،وهذا يعني الزيادة في التغطية السكانية في كل الولايات خاصة بالقضارف التي وصلت 91%% ومن ضمن النجاحات إصدار ولاة6 ولايات لقرارات بربط المعاملات ببطاقة التأمين بجانب التحسن في الخدمات بدخول 400مؤسسة صحية للشراء منها و200 صيدلية بما يطمئن على وفرة الخدمة مع تحديث قائمة الدواء بدخول 75صنفا جديداً ليرتفع عددها إلى 690 صنفا في المظلة بمختلف درحاتها منوها إلى ان بعض الولايات أصدرت قرارات بإدخال اعداد مقدرة 2018م منها الشمالية بإدخال 20 ألف ،وغرب دارفور حددت رسما مخصصا للتامين في حين جرى إتفاق مع منظمة عيد الخيرية لضم 100ألف يتيم وكل هذه التحركات ستؤدي إلى التغطية الشاملة 2020م. * إدخال الشفخانات ------------------------- وعندما جلست(الأحداث نيوز) للمدير التنفيدي للتأمين الصحي بولاية الخرطوم عمر حاج حسن كشف ان التغطية السكانية بالخرطوم 72،6% وتمثل الأسر الفقيرة 91%، القطاع العام 95%، الخاص56% والأخير يعتبر الأقل لهذا يأتي التركيز عليه 2018م ولفت إلى صدور قرار بربط المعاملات ببطاقة التامين وشرعنا في تنفيذه وأعلن عن البدء في تنفيذ القرار الخاص بإدخال الأطفال أقل من خمس سنوات تحت المظلة بتمليكهم بطاقات عبر لجنة مشتركة مع وزارة الصحة بالولاية ووصفه بالمشروع الرئيسي فضلا عن التوسع في الخدمة في المواقع ذات الحاجة الأعلى منوها ان عدد مواقع الخدمات حاليا 398موقع خدمة طبية وتزيد مواقع الخدمة الدوائية عن ذلك. وفي رده على سؤال ابرز التحديات قال حاج حسن، التكلفة العالية في ظل الإرتفاع المتوقع في أسعار الادوية والخدمات العلاجية مع الضعف في اعداد المشتركين في القطاع الحر بجانب االتجويد بالتركيز على الوفرة الدوائية ونجحنا الفترة الماضية بإدخال القطاع الخاص(صيدليات مكة) فيما نبدأ ألعام القادم بالتعاون مع الصحة في استهداف المراكز تجويدا للخدمة بتنفيذ أكثر من 8 ألف زيارة لمراجعة الجودة، ومن ضمن الخطة إدخال 135 أسرة جديدة والتي سترفع التغطية السكانية إلى لمايقارب 80%. ويختلف مايحدث بالخرطوم قليلا عن ولاية الحزيرة لخصوصية كل ولاية فحسب المدير التنفيذي بها عباس حسن محمدعلي ل(الأحداث نيوز) ان التغطية الآن 43% بوجود مليون و800 ألف مقرا بضعف النسبة لهذا يعمد الصندوق إلى تنفيذ العديد من الآليات لرفعها منها مشروع الأيادي البيضاء بالإضافة لإستهداف المزارعين وشرعنا في اتصالات مع مزارعي سكر الجنيد والأن في مرحلة حصر عددهم بجانب الإجتماع مع مزارعي محلية القرشي والذي يتبناه المعتمد على ان نبدا بعدها في حصر عددهم ،وفي حال دخول المزارعين ستفقز النسبة كثيرا وأعلن عن مبادرة بتوفير خدمة التامين(في الشفخانات) عبر المساعدين الطبيين كأول مبادرة بالولايات، تقريبا للخدمة للمواطن وبالتالي زيادة التغطية وأستقرار الكادر الطبي(المساعدين الطبيين) ولفت إلى النجاح في تنفيذها في 20شفخانة بمحلية جنوب الجزيرة علي ان تنفذ في 20شفخانة بمحلية القرشي و35 بمحلية المناقل مع تدريب الكادر وتوزيع الأجهزة ونوه إلى ان اهم محاور خطة 2018م دخول المحليات الخمس الباقية(الشفخانات) والتوسع في المراكز الصحية وأضاف يتوفر حاليا 390 مرفقا لتقديم الخدمات. * تحديات -------------- ويستهدف الصندوق بولاية غرب كردفان إدخال 123 ألف أسرة 2018م وتفعيل مشروع الأيادي البيضاء وتفعيل الزامية قانون التامين الصحي والإستفادة من الموسم الزراعي لإدخال المزارعين وأيضا القطاع الحر وربط المعاملات غير الحيوية ببطاقة التأمين عبر المسئولية الإجتماعية لشركات البترول،وأضاف المدير التنفيذي للصندوق بها أبو العز حسن، ان التغطية السكانية 2017م إرتفعت من 32% إلى 54% والمرافق المقدمة للخدمات من 157منفذ إلى 104 منفذ2016م وأعلن عن توقيع شراكة مع وزارة الصحة بالولاية لتمويل النظام الصحي وتهئية البئية السكنية للكوادر والترويج للتأمين مشيرا إلى الدواء يتوفر على 3مستويات صندوق الإمداد الدوائي، الصيدليات المركزية والتعاقد مع القطاع الخاص. ونجد ان التحديات التي ذكرها مدراء الفروع ل(الأحداث نيوز) اقر بها كذلك المدير العام للصندوق الفاضل والذي قال إن التحديات لازالت ماثلة منها مواصلة التغطية ودخول القطاع الخاص والإطمئنان على جودة الخدمات وإكمال هيكل المجلس واعتبر الزيادات المتوقعة في اسعار الأدوية والخدمات العام القادم يقتضي الإستخدام الأمثل للموارد ،إلا انه عاد وتحدث عن بشريات تمثل في اعلان مجلس الوزراء بإدخال مليون أسرة فقيرة 2018م عبر وزارة المالية معلنا 2018م عاما لضم الفقراء للتأمين. * المراجعة ---------------- وفي ختام الملتقى أمس الأحد وجه وزير الدولة بوزارة الضمان والتنمية الإجتماعية ابراهيم آدم، بتعديل فئة الإشتراك في التأمين الصحي في ظل إرتفاع تكلفة الخدمات والأدوية نافيا مايتردد عن ان توفير التامين للأدوية رخيصة الأثمان والعمل على إزالة ماسماه الفهم الخاطئ عنها في أذهان المؤمن عليه والجلوس مع الأطباء بكتابة الأدوية مهما كان سعرها،وطالب بمراجعة أداء المؤسسات المؤدية للخدمات العلاجية لضمان ثقة المواطن في البطاقة التأمينية و على توفير أكبر عدد من الأدوية بمافيها تلك خارج التامين. وأقر آدم، ان التامين الحل الوحيد لمجابهة غلاء الأسعار وفي تخفيف الأعباء على المواطنين وتخفيف حدة الفقر لافتاً إلى اهتمام الحكومة على أعلى مستوياتها بالصندوق منوها إلى التزام المالية بإدخال مليون أسرة فقيرة مناديا بإستقطاب دعم المنظمات والمقتدرين وأكد أن العام القادم سيشهد معالجة كل القضايا متوقعا ان يسهم ذلك في رفع التغطية إلى 80% بدلاً عن الحالية 54% ولم يخف سعادته بأداء الصندوق .

التعليقات