رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2018/04/26

تحليل سياسى :

القمة العربية رقم ٢٩ والتى سُميت بقمة الظهران .. كان مقررا لها ان تنعقد بالعاصمة الاماراتية ابوظبي .. ولكنها انتقلت الى العاصمة السعودية الرياض بطلب من الامارات العربية المتحدة .. ثم انتقلت الى مدينة الظهران شرقي المملكة .. ولعل إشارتنا بالامس الى ان درة معمارية مخصصة للشأن الثقافى وهى مركز الملك عبد العزيز ال سعود الثقافى .. ستحتضن القمة .. دفعت البعض الى القول ..ان نقل القمة الى الشرق سببه النأي عن الصواريخ التى يطلقها الحوثيون على العاصمة السعودية الرياض .. وبالطبع نحن بالامس لم نتحدث عن القرار الأمنى الذى نقل القمة العربية من الرياض الى الظهران .. بل أشرنا الى القرار السياسي الذى اختار مركزا ثقافيا ضخما ليكون مقرا للقمة العربية المرتقبة الْيَوْمَ .. ولعل ما يحمد لقيادة المملكة انها ومنذ اول اعتداء على أراضيها من قبل السلطة غير الشرعية في اليمن .. اختارت ان تتعامل بشفافية مطلقة .. وحرصت وسائل الاعلام السعودية على ان تكون اول من يعلن عن أى اعتداء على أراضيها .. حتى لو كان ذلك في عاصمتها الرياض .. ولعل المراقب قد لاحظ .. دونما جهد .. ان ذلك قد جعل المملكة وقيادتها محل احترام العالم وتقديره .. وليس العكس .. بل ابرز قوة المملكة وقدرتها على التعامل مع الموقف .. وليس ضعفها وهروبها من مواجهته .. إذن  قرار نقل القمة العربية الى الظهران بدلا من الرياض .. يعكس في الواقع   قوة المملكة لا ضعفها .. تصديها لدورها بمسئولية وليس العكس .. الموقف يحسب للمملكة لا عليها .. وتظل بعد ذلك الحقيقة ان كثير من المقار غير ذات الدلالات أو الصبغة الثقافية .. كانت موجودة ومتاحة لاستضافة القمة العربية في المنطقة الشرقية .. لذلك اختيار ذلك المعقل الثقافى كان لافتا يستحق التأمل ..!

القمة تلتئم الْيَوْمَ .. وسط امال عريضة .. كل الدول العربية حاضرة .. حتى دولة قطر من المؤمل ان تكون هنا .. وان لف الغموض مستوى التمثيل حتى الان .. ولكن ولئن حضرت قطر تمثيلا .. فان القضية القطرية .. أو ان شئت سمها المقاطعة القطرية .. ستكون غائبة .. تصريحات السيد عادل الجبير وزير الخارجية السعودي كانت واضحة وقاطعة .. ( هذه القضية تناقش على مستوى المؤسسات الخليجية فقط .. عليه لن تطرح في القمة العربية ..) .. وفى المقابل فثمة قضية سيكون صاحب الشأن فيها غائبا .. اما القضية فستكون حاضرة و بقوة .. فإذا كانت أمانة الجامعة العربية قد التزمت بقرار القمة السابقة بتعليق عضوية سوريا .. بالتالي تعليق مشاركات الرئيس السورى في أنشطة الجامعة .. خاصة قممها .. فان القضية السورية بتشعباتها المختلفة ستكون حاضرة بقوة .. خاصة بعد التطورات العسكرية الخطيرة التى شهدتها سوريا منذ صباح الامس ..!

الْيَوْمَ التالي 

التعليقات