رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2018/10/21

 

( نقلت صحيفة الوطن البحرينية عن خبراء ومراقبين ربطوا بين مصدري الشائعة قناة (سودانية 24 ) التي يملكها وجدي ميرغني رئيس غرفة الصادرات باتحاد الغرف التجارية، ومالك جعفر سر الختم  صاحب الموقع الإخباري (باج نيوز) رئيس الغرفة القومية للمستوردين، والشائعة، وبين إعلان محافظ بنك السودان حازم عبدالقادر مؤخرا عزمه منح عوائد مجزية للمصدرين ومراجعة ضوابط الاستيراد لترشيد استخدام النقد الأجنبي.) .. وكما قلنا بالأمس أن هذا إتهام خطير يوجب العقوبة على مالك ووجدى حال ثبوته .. كما أنه يستلزم إجراءات حاسمة ضد من روجوا لهذه الفرية حال عدم ثبوتها ..  حسنا للأسف ولسوء حظ الوطن البحرينية و فتاها فى السودان .. ولن نقول صبيتها تأدبا .. رغم أن الفعل اشبه بصبية ايفاع منه براشدين .. نقول كيف يستقيم عقلا أن يسعى رئيس غرفة الصادرات .. بل واحد كبار المصدرين .. لمناهضة مسئول اعلن على رؤوس الأشهاد عن (عزمه منح عوائد مجزية للمصدرين ) ..ليس هذا فحسب .. بل إن للسيد وجدى ميرغنى حديث مسموع عن إعتراضه على تغيير المحافظ كحل للأزمة الإقتصادية .. بإعتبار ان ذلك قد يهز صورة الجهاز المصرفى السودانى أمام العالم ويؤثر على مصداقيته .. وهذا رأيه على كل حال .. نحترمه و نختلف معه .. وليس هذا موضوعنا على كل حال .. بل ما يعنينا هو تفنيد مزاعم خبر الوطن البحرينية و ( رجالها ) فى الداخل .. إذن وجدى ميرغنى برىء من هذا الإتهام الخطير .. فماذا عن زميله رئيس غرفة المستوردين سيما وأن السيد محافظ البنك المركزى .. ووفقا لذات الوطن البحرينية قد كشف عن عزمه .. ( مراجعة ضوابط الاستيراد لترشيد استخدام النقد الأجنبي ) .. إذن هذه هى ..! ولا شك أن رئيس غرفة المستوردين إستغل صحيفته الإلكترونية لقطع الطريق على المحافظ وضوابطه ..! فهل هذا صحيح ..؟ للأسف هذا ايضا لم يكن صحيحا .. فضوابط الإستيراد هذه قد صدرت قبل خبر الوطن البحرينية بزمان .. والمفارقة أن السيد مالك جعفر وشركاته لم تتأثر بتلك الضوابط .. لماذا ..؟ لسبب بسيط لأنه يعمل فى إستيراد سلع ومعدات أساسية وليست إنصرافية .. نشاطه يغطى الأدوية ومعدات الكهرباء الخ .. إذن ليس من الحكمة أن يناهض سياسات .. إن لم يكن مستفيدا منها .. فهو لم يكن من المتضررين على المستوى الشخصى .. كما حاول أن يصور خبر الوطن البحرينية أو رجالها أو فتيانها أو صبيانها فى الخرطوم ..!

إذن اذا كان مالك هو الآخر برىء ايضا من هذه التهمة الخطيرة.. فمن الجانى يا ترى ..؟ لاشك أنه يعلم نفسه .. !

آخر ما تبقى فى هذا الأمر .. وهو أمر محورى .. ان المصدر الذى ادلى بهذه التصريحات للوطن البحرينية .. ويبدو أنه مصدر ليس مقرب من ( الرئاسة السودانية ) فحسب .. بل هو مخول له الإدلاء بهكذا تصريحات .. واعتقد أن من واجب السلطات المختصة ألا تترك الحبل على القارب هكذا .. بل حرى بها أن تتحرى من ( أصحاب المصلحة ) فى صدور مثل هذا التصريح المريب .. والذى ابسط ما يقال عنه أنه قد شهر فزاعة فى وجه كل من يختلف مع المحافظ .. للترهيب بها.. ولست فى حاجة للإشارة الى ان ثمة محاولة لاستغلال الرئاسة والتلويح بسوطها فى وجه الاعلام .. ويبدو ان المصدر المقرب من الرئاسة قد طال به العهد .. فقبل أسابيع قليلة كان رئيس الجمهورية شخصيا  .. لا الرئاسة السودانية .. يتحدث للصحفيين عن الوضع الإقتصادى .. وحين ورد اسم السيد وجدى ميرغني عرضا .. توقف الرئيس عنده مطولا مشيدا بعطائه وإسهاماته لا على مستوى مشاريعه الخاصة .. بل على المستوى القومى .. وقد اتفق من استمعوا للرئيس يومها الا يوردوا الإشارة لوجدى باعتباره موضوعا عارضا وليس رئيسيا فى ذلك المقام .. والمؤكد ان احدا لم يكن سيء النية فى ذلك .. واحسب الان لو كان الحديث متعلقا بالمحافظ  لعد  البعض حجبه ضربا من ضروب التآمر ..!

التعليقات