رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2018/08/20

كلام صريح اذا كان من المتعذر إعلان نتيجة تشريح جثة المرحومة اديبة لارتباط ذلك بإجراءات التحري كما فهم من حديث مدير شرطة ولاية الخرطوم اللواء ابراهيم عثمان كان الأجدى الاكتفاء ببيان يؤكد تعرف الزوج على المفقودة وتأجيل المؤتمر الصحفي لحين اكتمال التحري وتوفر كافة المعلومات التي لا تجعل للشائعة حاضنة جديدة ثمة أسئلة حيرى لا زالت في ازهان الناس تحتاج إلى الوضوح  خاصة أن المعلومة المهمة التي عقد بسببها المؤتمر الصحفي وهي العثور على جثة الفقيدة وتعرف الزوج عليها لم تكن جديدة ..على اية حال ثقة المواطن في الشرطة كبيرة جدا وهي دوما عند حسن الظن كما علينا الانتظار لحين فك طلاسم القضية اللواء ابراهيم عثمان ركز بشكل كبير على محاربة الشائعات خاصة أن الخرطوم اصابها بعد فقد السيدة اديبة نوع من الهلع وعدم الطمانينة وأشار إلى عدد من القصص المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي اتضح بعد التحري عدم صحتها وأعتقد أن الرسالة التطمينية التي بعث بها في المؤتمر الصحفي كانت مهمة جدا برغم أن ماذكره عن حقيقة اختفاء بعض الشابات وفقه السترة يقلق أكثر مما يطمئن..لكن محاربة الشائعة لا تتم الا بتوفير المعلومات واتاحتها للجمهور الا ما قد يؤثر فعلا على الاجراءات وقد كشفت حالة اختفاء اديبة وما تبعها من شائعات وجود خلل في نظم المعلومات الرسمية واصبح الفيس والواتس هو المصدر الأساسي للحصول على المستجدات بعضها كان صحيحا وأكثرها شائعات زادت  من تعقيدات الموقف مدير شرطة الخرطوم تحدث عن ملاحقة مروجي شائعات تجارة الاعضاء وتهريب البشر عبر المواقع الاليكترونية وهي مجموعات غير ظاهرة ولا معروفة الدوافع لكنها استطاعت أن تخلق حالة من الزعر وعدم الاطمئنان بين الاسر واثارت الشكوك بضعف الأمن.. قد يكون من الصعب ملاحقة هذه المجموعة جنائيا وضبطها وتقديمها للقضاء في الايام الماضية ظهرت الناشطة السابقة والنائبة البرلمانية حاليا تراجي مصطفى عبر مقاطع صوتية واضحة  تتهم فيها الشرطة بالضعف ومنح الجنسية السودانية الاجانب  والرشوة وكثير من الموبقات لكن أخطر ما جاء في تسجيلاتها المتداولة على نطاق واسع هو اتهامها للسودان بالاتجار بالبشر ووجود حالات خطف ورعب بين الناس. السؤال هل يمثل حديث تراجي الاسفيري نوع من الشائعة التي تخلق بلبلة وهلع وخوف ويجدر التعامل معها بنفس طريقة المجموعة التي ستتم ملاحقتها قضائيا بحسب حديث اللواء ابراهيم عثمان ام ستحتمي النائبة بما لديها من حصانة.

التعليقات