رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2019/09/23

حاطب ليل 

(١)

منذ سقوط البشير في 11 إبريل الماضي مضت الآن أكثر من ثلاثة شهور، وهذا عمر طويل من عمر الأمة راح في حق الله ولكن الأهم أن هذه الشهور توهت سهام الثورة بعيداً عن نظام البشير. ففي هذه الأيام كان مفروضاً أن نكون متحلقين حول التليفزيونات السودانية ونتخطف الصحف السودانية وكل العالم معنا ونحن نشاهد ونقرأ الفظائع والجرائم التي ارتكبت في ذلك العهد اقتصادية وسياسية وجنائية, علماً بأن هذه الجرائم كانت معروفة ومذكورة في صحف الخرطوم التي كانت تصدر بموجب قوانين ذات النظام ولكنها كانت منكورة بالطبع. كان مفروضاً أن نتابع في هذه الأيام قصص مليارات البترول كيف تم لغفها, القروض التي أتت للسودان دون أن تمر ببنك السودان وكم كانت كموشيناتها, الشركات الحكومية والرمادية وكيف كانت تجنب الأموال, خصخصة ممتلكات الدولة كيف تم النصب فيها, كارتيلات النفط والسكر والأسمنت والقمح والدقيق كيف نهبت المليارات, عصابات الأراضي كيف جعلت الخرطوم أوسخ وأغلى مدينة في العالم من حيث أثمان الأراضي, تجار العملة كيف كانوا ينتهكون أسرار الدولة المالية، ثم ندلف إلى مجازر دارفور والعيلفون وبورتسودان وكجبار وغيرها وأسرار محاولة اغتيال مبارك وفضائح سودانير وأصول مشروع الجزيرة وحصائل الصادر .و..و….حاجات ولا في الخيال السينمائي.

(2 )

أكثر من ثلاثة شهور ونحن في اليوم العلينا دا (الثلاثاء 16 يوليو) يوم كتابة هذا المقال ونحن في محطة حصانات مجلس السيادة المرتقب ودونالد بوث يتجول في الخرطوم ليرسم ملامح الفترة القادمة وأخبار مظاهرات والعنف والمفرط وزيادة في دماء الشهداء المسكوبة وجدول تظاهرات جديد والكاميرات والصحافة سوف تكون في المساء مرابطة في فندق كورنثيا حيث المفاوضات بين قحت والمجلس العسكري وقد يشخط فيها الوسيط ود لباد كما نسب إليه أول أمس وبمناسبة البروف ود لباد هذا فقد تسودن لدرجة حضور زواج الأستاذ هيثم كابو وأخشى أن تلحق إقامته ثامبو أمبيكي, ثلاثة شهور وأكثر من عمر الثورة ونحن أبعد ما نكون عن استعادة المال المنهوب والحق المضاع. أكثر من ثلاثة شهور والقطط السمان ترتب في أمورها وتفنن في شئونها وأخشى ما أخشاه أن تكون مواصلة في الهبر والملئ وهي في غاية الاطمئنان مش كدا وبس الناس تكاد تكون نسيتها بالمرة أجزم بأن الكلام عن الفساد في عهد البشير أكثر من هذه الأيام.

(3 )

بدل نتكلم عن تصفية ومحاسبة آثار نظام البشير نحن الآن غرقنا في تصفية آثار الثلاثة شهور التي أعقبت سقوط البشير فالحديث الآن منحصر في الجرائم والجلائط التي ارتكبت بعد زوال نظام البشير.. لقد استطاعت القطط السمان (الجماعة الهبرو ملو) تشتيت الكرة بعيداً عن أموالهم وأغلب الظن سوف يستمر تشتيت الكرة هذه إلى أطول زمن ممكن . الآن نحن وحلانين في جلائط الثلاثة شهور الأخيرة ولن نستبعد أن يظهر لنا من (يطيرجوز) ويشتت الكرة خارج ميدان الثلاثة شهور وميدان الثلاثين سنة في ضربة واحدة ليصبح هذا المال المنهوب حلالاً زلالاً عند أبناء وأحفاد القطط السمان و(الجاتكم في قروشكم سامحتكم) ويلا اتفاوضوا وظاهروا كلكم..

التعليقات