رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2020/01/26

  • 2020/01/04 الساعة PM 03:04
اغتيال سليماني يشعل العالم و"المؤتمر الشعبي" يدين

وكالات - الأحداث نيوز 

صار اغتيال قائد "فيلق القدس" الإيراني قاسم سليماني، في قصف أمريكي ببغداد "حديث العالم" بين إدانات، بينها إدانة المؤتمر الشعبي في السودان، وترحيب ومطالب بخفض التصعيد، وتهديد إيراني وترقب أمريكي يعتزم تحريك لواء تدخل سريع للشرق الأوسط.

وقتل سليماني برفقة نائب رئيس هيئة "الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس، و8 أشخاص آخرين كانوا برفقتهما، في قصف صاروخي أمريكي استهدف سيارتين كانوا يستقلونهما على طريق مطار بغداد، فجر الجمعة.

** تهديد إيراني

وفق بيانات وإعلام محلي، توعد المرشد الإيراني علي خامنئي بـ"انتقام مؤلم" على خلفية مقتل سليماني، وأعلن الحداد في البلاد 3 أيام.

فيما قالت الدفاع الإيرانية إنها ستقوم بـ"رد حاسم"، أكد أمين مجمع تشخيص مصلحة النظام "محسن رضائي" أن بلاده "ستنتقم بشدة من أمريكا ردًا على اغتيال سليماني".

وتوعد المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني رمضان شريف، قائلاً إن فرحة إسرائيل والولايات المتحدة، على خلفية مقتل قسليماني، "ستتحول إلى حداد".

واستدعت الخارجية الإيرانية، القائم بالأعمال السويسري في طهران بوصفه راعياً للمصالح الأميركية في إيران مرتين، وأبلغت الأمم المتحدة أن آثار وتداعيات الاغتيال "لا يمكن لأحد احتوائها".

** ترقب أمريكي

وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، قالت إن مقتل سليماني في بغداد، تم تنفيذه بناء على توجيهات من الرئيس دونالد ترامب.

وأعلنت "البنتاغون"، الجمعة، عزمها إرسال لواء كامل من الفرقة 82 المجوقلة إلى الشرق الأوسط.

فيما أجرى وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، سلسلة اتصالات هاتفية مع نظيريه الروسي سيرغي لافروف، والفرنسي جان إيف لودريان، وقائد القوات البرية الباكستاني، قمر جاويد باجوا، وولي العهد السعودي، لبحث تداعيات اغتيال سليماني.

** ترحيب إسرائيلي

من جهته، رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، باغتيال سليماني.

** إدانات ونعي

الرئيس العراقي برهم صالح، أدان "العدوان الذي طال قادة أمنيين ينتمون للمؤسسة العسكرية، والذي بلا شك سوف تترتب عليه آثار وتداعيات أمنية في العراق والمنطقة.. حال لم يبادر الحكماء إلى احتواء الآثار المترتبة".

كما أدان لبنان، "اغتيال" سليماني والمهندس، واعتبر ذلك "انتهاكا" لسيادة العراق، و"تصعيدا خطيرا" ضد إيران.

وأبرق رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، للمرشد الإيراني علي خامنئي، والرئي حسن روحاني، ورئيس مجلس الشورى علي لاريجاني، معزيًا بسليماني.

ومن فلسطين، نعت حركتا "الجهاد الإسلامي" و"حماس" والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اغتيال سليماني والمهندس.

ومن اليمن، أدانت جماعة "الحوثي" في اليمن، اغتيال سليماني، واصفة العملية بأنها "جريمة عدوانية".

كما أدان "المؤتمر الشعبي" السوداني، ما وصفه بـ"الجريمة غير المسبوقة" التي استهدفت بها الولايات المتحدة موكب سليمانى والمهندس.

** ضبط النفس

من جهتها، دعت الخارجية المصرية إلى تجنب التصعيد واحتواء الموقف وتفادي أي تصعيد جديد، وهو ما تكرر من نظيرتها الألمانية.

فيما حث متحدث الخارجية الأردنية، ضيف الله الفايز، على "ضرورة بذل كل جهد ممكن لاحتواء الأزمة وخفض التصعيد الذي سيكون له تداعيات كبيرة صعبة إن تفاقم".

بدورها حذرت الخارجية القطرية من توالي مظاهر التصعيد في العراق، داعية جميع الأطراف إلى ضبط النفس وتجنيب العراق وشعبه وشعوب المنطقة الدخول في حلقة عنف مفرغة ومغبات التصعيد المسلح المباشر وغير المباشر".

كما دعت الكويت إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس والحكمة إزاء التطورات في العراق، وصولا إلى معالجة سياسية تجنب المنطقة مزيدا من التصعيد والمخاطر.

ودعت الخارجية السعودية إلى "ضبط النفس لدرء كل ما قد يؤدي إلى تفاقم الأوضاع بما لا يحمد عقباه".

وأيضا دعت البحرين إلى عدم التصعيد من أجل تجاوز هذه المرحلة، والتصدي لكافة أشكال العنف والتطرف والإرهاب.

ودعا وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش، عبر تويتر، إلى "تغليب الحلول السياسية على التصعيد".

أما وزارة الخارجية البريطانية فدعت، في بيان، جميع الأطراف إلى خفض التصعيد بعد مقتل قائد "فيلق القدس".

بدورها، دعت الخارجية الصينية، كافة الأطراف وخصوصا الولايات المتحدة، إلى ضبط النفس بعد مقتل سليماني، والابتعاد عن أي خطوات من شأنها تصعيد التوتر.

وأكد المتحدث باسم الخارجية الصينية قنغ شوانغ، في مؤتمر صحفي بالعاصمة بكين، أن بلاده ترفض استخدام القوة في العلاقات الدولية.

** دعوات لإخراج القوات الأمريكية

ومن المنتظر أن يناقش البرلمان العراقي، الأحد، اتخاذ قرار لإخراج القوات الأمريكية من البلاد، وكذلك إلغاء أو تعديل اتفاقية الإطار الاستراتيجي بين البلدين.

وأبرم العراق والولايات المتحدة، اتفاقية الإطار الاستراتيجي عام 2008، الذي نظم خروج القوات الأمريكية المحتلة (2003 ـ 2011)، والعلاقات العسكرية والاقتصادية والسياسية وغيرها بين البلدين، في مرحلة ما بعد إنهاء الاحتلال.

**تأثيرات الاقتصاد العالمي

وفي سياق المردود الاقتصادي العالمي، صعدت عقود النفط الآجلة في بداية تعاملات الجمعة، مدفوعة بإعلان اغتيال سليماني.

كما صعدت أيضًا عقود الذهب الآجلة في تعاملات الجمعة، لأعلى مستوى في 4 شهور، وبالتحديد منذ ختام تعاملات 5 سبتمبر 2019، وفق حسابات الأناضول.

كذلك، صعدت العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط تسليم فبراير بنسبة 2.76 % أو 1.68 دولارا إلى 62.86 دولارا للبرميل.

وكانت آخر مرة كسرت فيها عقود "برنت" حاجز 69 دولارا، منتصف سبتمبر الماضي، تزامنا مع هجمات على منشأتين نفطيتين تتبعان أرامكو في السعودية.

ويأتي تأثر عقود النفط بمقتل سليماني، تخوفا من تأثر إمدادات الخام في منطقة الشرق الأوسط ومضيق هرمز نتيجة توترات محتملة، حيث يمر من خلال المضيق المطل على إيران جنوبا، قرابة 20 % من الطلب العالمي على الخام.

وصنفت إيران قبل العقوبات الأمريكية في أغسطس 2018، كثالث أكبر منتج للنفط في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، بمتوسط إنتاج 3.85 ملايين برميل يوميا، لكنها تراجعت حاليا إلى المرتبة الخامسة، بعد السعودية والعراق والإمارات والكويت.

التعليقات