رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2021/05/07

  • 2021/04/16 الساعة AM 10:12
البنوك السودانية تشكو ضيق المواعين التخزينية للاوراق النقدية

الخرطوم - رحاب عبدالله

إتهم مواطنون بعض البنوك السودانية بالتواطؤ مع بعض الاشخاص الذين يعملون في شراء الرصيد المصرفي عبر بطاقة الصراف الآلي.

واشتكى مواطنون من خلو صرافات بعض البنوك من الاوراق النقدية"الكاش" ، متهمين ادارات البنوك بالتعمد في عدم تغذية الصرافات ،بغرض منح مشتري الرصيد البنكي ،فرصة التكسُب من وراء شراء الرصيد عبر بطاقة الصراف الالي بواسطة الماكينة، مقابل رسم يتم تحديده بالتفاوض بين البائع والمشتري والذي يبلغ في افضل الحالات مية جنيه على كل سحب ألف جنيه.

في وقت نفى فيه رئيس اتحاد المصارف السودانية د.طه الطيب هذا الاتهام ، مؤكدا حرص البنوك السودانية على ارضاء عملائها ، وأكد في رده على استفسار (الاحداث نيوز) توفر الاوراق النقدية لدى البنوك ولدي البنك المركزي بكثره، كاشفا عن شكواهم من ضيق مواعين حفظ الكميات الكبيرة من الاوراق النقدية.

ورجّح الطيب ان يكون هنالك عدد كبير من الصرافات خالية من النقد ، وبرر ذلك لاسباب لوجستية مثل تعذر الوصول الى مكان الصراف الالي او انقطاع التيار الكهربائي عنه او حتي العطل التقني الذي يصيب الماكينة ويحتاج وقتا للصيانة.

غير ان طه استهجن هذه الاتهامات وقال" يجب الا ندير الامور بالاتهامات والكثير من الكتابات عبر وسائل التواصل الاجتماعي لاتستنين الحقيقة"، وطالب بعدم الجري وراء الشائعات لجهة ان معظمه له غرض محدد.

وقطع بأن البنك موسسة كاملة وليس فرد يعمل بمزاجه.فاذا تقاعس موظف عن عمله او تآمر فهو محاسب، مؤكدا ان للبنوك نظم لمتابعه اداء موظفيها ومساءلتهم عن التقصير متعمدا كان ام غير متعمد. واردف" هذه البنوك ومؤسسات اعمال تريد ان تعمل وتنجح وتحقق ارباح، فكيف تحصل على ذلك ان كانت تتامر؟".

التعليقات