رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2021/05/07

  • 2021/02/01 الساعة PM 01:43
العام الدراسي بالخرطوم---- بين كورونا والضائقة الاقتصادية

 

 

تقرير - الأحداث نيوز

بدأ اليوم الإثنين بولاية الخرطوم ،العام الدراسي 2020-2021م للصفوف من الأول حتى السابع للمرحلة الأساس والصفين الأول والثاني بالثانوي -بإعتبار أن الصفين الثامن اساس والثالث ثانوي سبق أن بدأ العام الدراسي لهم- في ظل جائحة كورونا والإرتفاع الكبير في تعرفة المواصلات وإستمرار إنتظام صفوف الوقود والخبز وتصاعد أسعارها فضلا عن حالة الإرباك في المناهج خاصة للصف السادس لمرحلة الأساس في أعقاب صدور قرار رئيس مجلس الوزراء د. عبدالله حمدوك بإيقاف العمل بالتعديلات والتغييرات على المناهج الأمر الذي  أسهم  في أن يدفع مدير المركز القومي للمناهج د.عمر القراي بإستقالته المسببة لحمدوك عبر وزير التربية والتعليم بروفسور محمد الأمين التوم .

وأعقب ذلك صدور توجيهات من حمدوك للتوم قضت بتكوين لجنة مختصة لمراجعة المناهج على أن ترفع تقريرها خلال إسبوعين،واخير وبعد مكاشفة بين حمدوك والقراي تم قبول الإستقالة .

وإذا عدنا لولاية الخرطوم مرة أخرى ووفقا لكافة الحيثيات فان الواقع لازال مأزوما ،فمن جهة التسجيل المستمر للإصابات بكورونا ،ووفقا لآخر تقرير أكدت وزارة الصحة بالولاية سجلت الولاية 42 إصابة جديدة السبت المنصرم لترتفع تراكميا إلى (20،076)إصابة،وحالتي وفاة لتصبح (883)وفاة بمعدل(4،4٪) ،في حين تراكمي حالات التعافي (9،388)حالة.

 وإنقسم خبراء التربية والأسر بين مؤيد لقرار إنطلاقة العام الدراسي والذي تأخر لعام وبين رافض للقرار للوضع الراهن الذي تعيشه الأسر والمتمثل في الضائقة الإقتصادية بكافة جوانبها فضلا عن جائحة كورونا والتخوف من مزيد من الإصابات.

وأكد ممثل والي الخرطوم مدير عام وزارة الصحة

 د. محجوب منوفلي،عند تدشين إنطلاقة العام بمدرسة علوية عبدالرافع الثانوية بنات(كرري الموذجية سابقا) ،بدء الدراسة في ظل ظروف سياسية واقتصادية وصحية معقدة واصفا ذلك بالتحدي الكبير باعتبار ان الولاية تواجه جائحة اثرت على كافة الانظمة العالمية في مختلف المستويات .

ووجه الطلاب والتلاميذ  بالالتزام بالموجهات والتدابير الصحية وتوصيل الرسائل التوعوية إلى اسرهم  بإعتبار أن الوقاية من كورونا  العلاج الاساسي للمرض وخاصة في ظل العودة التدريجية للحياة الطبيعية في حين ربط استمرار العام الدراسي بالالتزام بالاشتراطات الصحية من لبس للكمامات وتباعد وغسل الايدي واستخدام المعقمات .

وقال منوفلي "نستطيع ان نتعايش مع الوضع في ظل الموازنة لتوفيق الأوضاع الصحية والمحافظة على العام الدراسي بالرغم من التحديات الكبيرة امام وزارتي الصحة والتربية والتعليم بالخرطوم" ، مشيرا إلى وجود لجان مشتركة مع التربية للإشراف على المدارس لمتابعة مدى التزامها بالاشتراطات الصحية .

 

ومن جهته استعرض مدير عام منظمة حياد للتنمية الاقتصادية المهندس نادر عباس خضر جهود المنظمة المتواصلة لدعم المجتمع لافتا الى توفيرها كميات من المعقمات ووسائل التوعية والمعقمات للمدارس اضافة لما قدمته من دعم لبعض شرائح المجتمع بالشراكة مع عدد من المنظمات.

ولفتت مديرة مدرسة علويه عبدالرافع انعام حمد،إلى دور مدرستها في مكافحة الجائحة من خلال الالتزام بالتدابير الصحية.

وسبق أن أصدر مدير عام وزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم محمد ابراهيم علي ،قرارا حدد من خلاله أن يكون اليوم الدراسي بمرحلة الأساس من الساعة( 7:30-10:45) لتلاميذ الحلقة الأولى  ،ومن الساعة(11-2:25) للحلقة الثانية مع المداومة اليومية للصف الثامن ،على أن تكون الدراسة بالتناوب بالمرحلة الثانوية للصفين الأول والثاني ،وتستمر  للصف الثالث يوميا.

وشدد من خلال القرار ،على الالتزام باتباع الإشتراطات الصحية بكافة المدارس بمرحلتي الأساس والثانوي والتي تشمل تطبيق السلوكيات الوقائية ،والمحافظة على التباعد في الدخول والخروج مع تخصيص معلم للإشراف على ذلك والحد من الإختلاط فضلا عن ضمان التهوية الجيدة في كل الفصول وعدم تبادل الأدوات والتعقيم الدوري للفصول والأسطح.

التعليقات