رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2021/07/27

  • 2021/06/19 الساعة AM 11:48
امتحانات الشهادة الثانوية.. ختام لعام دراسي متعثر

تقرير- نوال شنان

انطلقت صباح اليوم السبت بالسودان وعدد من الدول امتحانات الشهادة الثانوية 2021م ختاما  للعام الدراسي والذي واجه صعوبات جمة وتعثر خاصة جراء جائحة كورونا والتي أدت لتعطيله.

ووفقا لإحصائيات وزارة التربية والتعليم الإتحادية ،فعدد المسجلين فاق 500 الف طالبا وطالبة في جميع المساقات ،موزعين على 4150 مركزا ،منها 4135 مركزا بداخل البلاد و15مركزا ببعض الدول،و تم قرع الجرس إيذانا ببداية الامتحانات بمادتي التربية الإسلامية. والتربية المسيحية في الفترة الأولى ولمدة ساعتين ونصف الساعة .

وشهدت الامتحانات تنفيذ قطع الانترنت من الساعة 8صباحا وحتى الحادية عشر ضمانا لعدم تسربها وفقا لوزارة التربية الاتحادية .

 

وقرعت وزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم ، الجرس بمركز مدرسة بحري الثانوية بنين ، بمحلية بحري ،  بحضور وزيرة التربية والتعليم المكلفة تماضر الطريفي وزير الداخلية الفريق اول شرطة(حقوقي)  عزالدين الشيخ   ووالي ولاية الخرطوم خالد نمر ومدير عام التعليم محمد ابراهيم علي ، حيث اطمانوا على اكتمال كافة الترتيبات  لاستقرار المراكز وحضور جميع التلاميذ في الزمن المحدد والاطمئنان عل تهيئة بيئة المراكز  واجراءات التامين  واتباع الارشادات الصحية الاحترازية بتوفير الكمامات والمعقمات.

 

العقاب الرادع

وأكد وزير الداخلية الفريق اول شرطة حقوقي عزالدين الشيخ، إكتمال كافة عمليات التأمين لمراكز الإمتحانات داخل وخارج البلاد  بعد وقوف أعضاء اللجنة العليا واللجنة الفنية على الترتيبات التى تمت وفق الخطط الموضوعة والتى بدأت منذ فترة طويلة ،  مضيفا أن اللجنة العليا تعول كثيرا على وعى الشعب السودانى فى مساعدة الطلاب والطالبات على آداء الإمتحانات بصورة سلسة ،  مضيفا أن كل من تسول له نفسه العبث الإمتحانات سيجد العقاب اللازم و الرادع

 

فيما جددت وزير التربية والتعليم المكلفة تماضر الطريفى تأكيدها بإكتمال كافة الإستعدادات الإدارية والفنية للامتحانات التى إنطلقت اليوم بداخل وخارج البلاد مشيرا إلى إهتمام اللجنة العليا وتنسيقها الدائم حتى تخرج الإمتحانات إلى بر الامان

ووقف أعضاء اللجنة العليا واللجنة الفنية و المسؤولين دقيقة حداد على أرواح الطلاب الشهداء الذين ذهبت أرواحهم الطاهرة إلى ربها إثر حادث مرورى بولاية جنوب دارفور وهم فى طريقهم لآداء الامتحانات.

40 ٪ من  الممتحنين من الخرطوم

  ومن جهته  حيا  مدير عام التعليم  محمد إبراهيم علي ،خلال كلمته الشعب السوداني والثوار والثائرات  والطلاب الممتحنين  والمعلمين والمعلمات اقمار الضواحي وشركاء العملية التربوية وترحم علي شهداء الثورة السودانية.

 

وقال،إنهم وضعوا  كافة  الاحترازات الصحية  وطمأن اولياء امور التلاميذ ان  ابناءهم في ايد امينة متمنيا ان يكون النجاح حليف كل التلاميذ  الممتحنين

 اكد جاهزية الولاية لاستكمال الامتحانات وفق الترتيبات الادارية والفنية والاجراءات التامينية المتبعة واضاف ان عدد الطلاب الجالسين للامتحان في  (157،755) طالبا  وطالبة بمايعادل 40٪ من الجالسين بالبلاد ، موزعين على (886) مركزا،وأضاف بالتالي نحن ندير عملية تعليمية بحجم الدولة .

ودعا، كافة الوسائط الاعلامية لضرورة تحري الدقة والمصداقية واخذ الاخبار من مصادرها.

 

وفي ذات السياق تفقدت عضو اللجنة العليا لامتحانات الشهادة  سامية  الشيخ، مركز مدرسة حسن عبدالقادر بنين بشمبات ،ووقفت على سير الامتحان في اولى جلساته. كما اطمأنت على تطبيق الاشتراطات الصحة والالتزام بها داخل المركز.

 

مجانية التعليم بنهر النيل

وفي ولاية نهر النيل قرعت الوالية د. آمنة أحمد المكي الجرس من مدرسة عطبرة الثانوية بنات إيذاناً بانطلاقة الامتحانات بجميع المراكز بمحليات الولاية المختلفة وذلك بحضور عددٍ من القيادات التنفيذية والقيادات الأمنية والشرطية والعدلية وقيادات التعليم بالولاية ومحلية عطبرة.

 

وحيت المكي، الأسر  على تعاونها وصبرها على العام الدراسي والذي وصفته بالعصيب وأشارت من خلاله إلى الظروف السياسية والصحية التي مثلت عائقاً كبيراً في استقرار العام الدراسي والتحدي القائم  بإكماله في ظل مجانية التعليم التي أعلنتها الولاية والتي تعتبر تحدياْ كبيراً في ظل الظروف الراهنة وأكدت أن المجانية ممكنة بتضافر جهود الجميع ووعدت بالاستمرار في مجانية التعليم وبصورة أفضل في العام الدراسي المقبل.

وترحمت ، على أرواح الطلاب الذين لقوا حتفهم إثر تعرضهم لحادث حركة أليم بولاية جنوب دارفور.

وثمنت المكي، جهود دائرتي التربية والصحة ،وكذلك مبادرة سائقي المركبات لترحيل طلاب الشهادة الثانوية وتمنت التوفيق للطلاب بأداء الامتحانات بالصورة المطلوبة وتحقيق النتائج المشرفة.

ولفت رئيس دائرة التربية عبد العزيز أبو نصيرة ،إلى جهود حكومة الولاية في دعم برامج التعليم والتعاون الكبير لوزارة المالية في توفير التمويل لكل البرامج التعليمية،شاكرا  كل شركاء العملية التعليمية مشيداً بتعاون دائرة الصحة وكل أفرعها المتمثلة في الرعاية الصحية الأولية وتعزيز الصحة والطب الوقائي والصحة المدرسية والتأمين الصحي لدورهم المقدر في التصدي لجائحة كورونا كما حيا المديرين التنفيذيين للمحليات والأجهزة الأمنية والشرطية وقيادات التعليم والمعلمين والمعلمات والمجالس التربوية والأسر الكريمة والأجهزة الإعلامية المختلفة.

وجلس للامتحانات بنهر النيل (17429) طالبا وطالبة،منهم  (16696 ) طالبا أكاديمي، و (634) فني و (99) ديني. فيما بلغ عدد المراكز (187) مركزاً على مستوى المحليات .

حملة الإشتراطات الصحية بالبحر الأحمر

وشهدت ولاية البحر الأحمر اليوم تنفيذ حملة الاشتراطات والاحترازات الصحية المشتركة بين  الغرفة العليا لإدارة أزمة كوفيد-19  وإلادارة العامة الطواري والصحة المدرسية بقطاع الصحة وجمعية الهلال الأحمر السوداني واليونسيف وبرنامج الغذاء العالمي تنفيذ برنامج  تغطية مراكز  امتحانات الشهادة السودانية بمحليات الولاية .

حيث قرع الوالي  المهندس عبد الله شنقراي الجرس من مدرسة العشي الثانوية  بنات  النموذجية بحضور لجنة أمن الولاية ممثلة في مدير شرطة الولاية ومدير جهاز الأمن والمخابرات وقائد شعبة استخبارات المنطقة  ومدير قطاع التعليم  تاج السر هداب ورئيس الغرفة العليا للكورونا د٠طه بدوي وممثل الهلال الأحمر السوداني وقيادات التعليم ومدير الصحة المدرسية  ورابطة خريجات مدرسة العشي .

أشاد شنقراي، بدور المعلمين والمعلمات والنمو المتزايد في عدد الجالسين للشهادة الثانوية ؛ مشيداً بمدرسة العشي الثانوية للبنات والمحسن على العشي وثمن دور الشركاء في العملية التعليمية.

وقال مدير عام قطاع التربية والتعليم  السر هداب،إن إكتمال كافة الترتيبات بالتنسيق مع الأجهزة النظامية لتأمين مراكز الإمتحانات؛مبيناً بأن عدد مراكز الإمتحانات بالولاية (101)مركزا منها (71)مركزا ببورتسودان و(30)مركزا موزعة بمحليات الولاية المختلفة.

 

من جانبها أوضحت مديرة إدارة المرحلة الثانوية إبتسام هارون بأن عدد الجالسين لإمتحانات  بلغ(11870)طالبا وطالبة بزيادة (221)طالب وطالبة من العام السابق.

وقال إن الوزارة التربية بذلت قصارى جهدها بتوفير متطلبات العمل؛ وشكرت حكومة الولاية وهيئة المؤاني البحرية في توفير مياه الشرب بمراكز الإمتحانات ولاسيما في ظل ارتفاع درجة الحرارة

 

هذا وغطت الحملة ،كل المراكز بالمعقمات ووزعت الغرفة 1100 كمامة قماش فاخرة للمشرفين والمراقبين تبنت الغرفة بتغطية 17مركزا  بمحليات الولاية غير محلية بورتسودان وذلك بتقديم الكمامات والمعقمات والصابون ودعم المعاونين الصحيين بالمراكز

،كما غطت جمعية الهلال الأحمر السوداني المراكز بمحليتي هيا وسنكات والقطاع الأوسط بمحلية بورتسودان وقامت الصحة المدرسية بتوفير الصابون ومغاسل غسل الايدي وتوزيع الملصقات الارشادية في مراكز محلية بورتسودان القطاع الشرقي والجنوبي.

التعليقات