رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2021/03/06

  • 2021/01/23 الساعة AM 09:51
حملات التطعيم ضد شلل الأطفال.. التحديات ماثلة

 تقرير- الأحداث نيوز

تجابه حملات التحصين ضد شلل الأطفال جملة من الصعوبات والعقبات وعلى رأسها حالات الرفض من الأسر لتطعيم أطفالهم جراء الإشاعات التي تنتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، وعلى وجه الخصوص بولاية الخرطوم ،ممايؤدي إلى الإحجام عن التطعيم وبالتالي يسهم ذلك في عدم وصول فرق التطعيم لكل المستهدفين، في ظل تسجيل 56 إصابة بالشلل  بعدد من الولايات منذ العام الماضي.

تزايد حالات الرفض بالخرطوم

واقرت معظم وزارات الصحة بهذه و العقبات وكذلك  والتي تمثل تحديات في وجه وقف سريان فيروس الشلل النمط2 ،ولهذا بدأت الوزارات ومنذ وقت مبكر نسبيا في العمل على تلافي ذلك ،في الجولة الثانية من الحملة  والمقرر لها من الإثنين 25 يناير وحتى الخميس 28يناير الجاري بكل الولايات، فمثلا وزارة الصحة بالخرطوم صحة الخرطوم ،أعلنت عن خطة لمعالجة التحديات أمام حملة التطعيم ضد شلل الأطفال ،وقطع مدير إدارة التحصين بالوزارة د.جمال الدين محمد عثمان ، بان وضع الخطة يهدف لمعالجة كافة الاشكالات والتحديات التي واجهت الجولة الأولى للتطعيم والتي تمثلت -أي التحديات- في عدم الوصول لبعض المستهدفين ورفض كثير من الأسر تطعيم أطفالهم بسبب الشائعات السالبة و مشاكل التدريب و لهذا كونت الوزارة  لجنة لمعالجة حالات الرفض والتركيز على الاعلام قبل الجولة الثانية ،ونوه إلى ان الخطة أوصت كذلك بزيادة عدد الفرق وإختيار قادتها بمواصفات محددة ، لافتا إلى أن الجولة  تهدف لتطعيم الأطفال من عمر يوم وحتى 5 سنوات بجرعة الشلل والاطفال،و من عمر 6شهور وحتى 5 سنوات بجرعة فايتمين ( أ ) ،وسبق للوزارة أن حذرت من خطورة الفيروس بإعتبار لاعلاج إلا بالوقاية بالتطعيم ويبلغ عدد الأطفال المستهدفين بالولاية مليون و300 طفلا وطفلة دون سن الخامسة.

توقف الحملات تسبب في عودة الفيروس

وفي وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بولاية النيل الأبيض لفتت مدير عام الوزارة د.سارة لافينيا فتح الرحمن ووفقا (لسونا) ظهور 3إصابات بالشلل بالولاية من جملة الإصابات بالبلاد ،وعزت ظهور الإصابات لتوقف الحملات لفترة طويلة في اعقاب شح اللقاح عالميا وعدم حصول كثير من الدول الافريقية عليه ،وأكدت التعاون مع الشركاء ووضع تدابير للحد من إنتشار الفيروس بتنفيذ الحملات ،واشارت مديرة التحصين بالولاية عرجون صالح إلى التدريب المبكر للفرق وتهيئة سلسلة التبريد لحفظ اللقاحات فضلا عن تفعيل دور اللجنة الفنية في تحديد المطلوبات ومتابعة تنفيذها معلنة وصول الإمدادات والمعينات الأخرى بمافيها معدات الحماية الشخصية للفرق تفاديا لكورونا .

ويبلغ عدد الأطفال المستهدفين بالنيل الأبيض بمافيهم بمعسكرات اللاجئين( 469،885)طفلا وطفلة دون سن الخامسة.

وصول المعينات

فيما أعلن مدير برنامج التحصين الموسع بالولاية الشمالية عبد الرحمن عبد العال،أن عدد المستهدفين يزيد عن( 110) ألف طفلا وطفلة لافتا إلى أن استيراتيجية الحملة بالتطعيم من منزل إلى منزل مؤكدا وصول حزمة الإمدادات و المعينات ومعدات الوقاية الشخصية ،ولفتت رئيسة قسم الأنشطة الإضافية بالبرنامج رانيا محمد سيدأحمد ،إلى تدريب فرق التطعيم البالغ عددها (399) فريقا مؤكدة مامونية اللقاح وفعاليته في الوقاية من الشلل والحد من سريانه والذي اصاب البلاد منذ أغسطس من العام الماضي.

5 إصابات بنهر النيل

ولاتختلف التجهيزات للحملة بنهر النيل عن سابقتها من الولايات ،خاصة وان الولاية ضمن الولايات التي سجلت إصابات العام الماضي والتي بلغت(5) إصابات من جملة الإصابات بالبلاد والبالغة 56 إصابة،وأكد مدير التحصين بصحة الولاية الهادي عوض الجيد في التنوير الاعلامي بقاعة دائرة التوجيه بعطبرة ،الاستفادة من المنابر الاعلامية المختلفة  في التوعية باهمية التطعيم لحماية الأطفال من خطر الإصابة بالمرض والذي وصفه باللعين ودحض الشائعات التي تصاحب قيام الحملات منوها إلى مأمونية اللقاح بنسبة100%.

وشدد مدير إدارة التحصين بصحة شرق دارفور علي الحسن ،على تلافي العقبات السابقة والإستفادة من الأخطاء في الجولة الثانية وتجويد العمل . 

الاتحادية والجاهزية

وفي دوائر وزارة الصحة الاتحادية ،أعلنت مديرة إدارة تعزيز الصحة  سارة الملك، جاهزية الوزارة للجولة الثانية للحملة القومية للاستجابة لوباء شلل الأطفال وتوفير الدعم اللازم والحرص الكامل  مؤكدة على تنفيذ الخطط والحملات بالطريقة المطلوبة. 

وأشادت الملك في الورشة التنويرية لمعدي البرامج التلفزيونية والإذاعية التي نظمتها إدارتها  بالقاعة الكبرى بالوزارة، بدور الاعلام الكبير في نجاح  الحملة في جولتها الأولى مثمنة جهود الفرق العاملة في جميع الولايات والتي بلغت 97% .

وقدم ممثل التحصين الموسع  اسماعيل العدل ورقة عن الحملة القومية للاستجابة لوباء شلل الاطفال والقضاء على نقص فيتامين (أ) لأهمية وسائل الإعلام في التصدي للشائعات المتعلقة بلقاح الشلل.

وخرجت الورشة بعدة توصيات، أهمها الالتزام الكامل من معدي البرامج بالوقوف مع الحملة ودعمها و متابعة أنشطة حملة الشلل، بجانب توضيح أنواع الشائعات وأسباب الرفض وتصميم رسائل لدحض الشائعات وإقناع حالات الرفض مع تحديد الشخص المناسب للتصدي لذلك ،والاستفادة من تغطيات الجولة الأولى.

التعليقات