رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2021/01/26

  • 2020/11/27 الساعة PM 01:57
عودة( شلل الأطفال).. بأمر (كورونا)

 

تقرير-الأحداث نيوز

شهد مارس الماضي من هذا العام تسجيل اول إصابة بفيروس كورونا في السودان،ويقال إن المصائب لا تأتي فرادى،فدخول كورونا عطل كافة مناحي الحياة ليست الإقتصادية وحدها بل حتى الأنشطة والبرامج الصحية ،ومن بينها برنامج التحصين الروتيني للأطفال،وأدى  هذا بدوره إلى توقف الحملات المختلفة والتي من بينها التطعيم ضد شلل الأطفال ،فظهرت حتى الآن 46 إصابة شلل أطفال حسب الإحصائيات التي ذكرها الخبير د.الصادق محجوب منتشرة  في 13ولاية منها الخرطوم ،القضارف،البحر الأحمر نهر النيل،النيل الأبيض،وسط دارفور،غرب دارفور وجنوب دارفور.

ومن المعروف أن الإصابة بشلل الأطفال لاعلاج لها،لهذا تلجأ وزارة الصحة الإتحادية بالتعاون مع الشركاء الدوليين ومنهم الصحة العالمية ،اليونسيف والتحالف العالمي للقاحات لتنفيذ حملات تطعيم وقائية لحماية الأطفال دون سن الخامسة من المرض ورفع قدرتهم التمنيعية في حال دخل الفيروس وسبق للسودان ان نجح في الإبقاء على سجله خاليا من الشلل لحوالي 11عاما فأخر حالة سجلت كانت في2009م 

وحذر الوزير المكلف د. اسامة عبد الرحيم خلال المؤتمر الصحفي أمس الخميس من خطورة فيروس شلل الاطفال ،ومن ثم أعلن أنطلاقة الحملة القومية للتطعيم غد السبت  وحتى الأول من ديسمبر المقبل

خاصة عقب التزام التحالف العالمي بالإيفاء بكل الدعم  المالي لإنجاحها بتكلفة15 مليون دولار ونوه إلى أهمية تطعيم جميع الأطفال دون سن الخامسة حتى من الجنسيات الأخرى بداخل البلاد ،بإعتبار  فئة الأطفال في هذه الأعمار الأكثر عرضة للمرض والبالغ عددهم  8مليون و600 الف  طفلا وطفلة دون سن الخامسة ،وستكون الحملة من جولتين الأولى غد السبت والثانية بعد شهر.

وأكدت وزارات الصحة بالولايات إكتمال الإستعدادات للحملة في جولتها الأولى،فعلى سبيل المثال قال مدير ادارة التحصين الموسع بوزارة الصحة والتنمية الاجتماعية ولاية شرق دارفور  علي الحسن،إن الوزارة جاهزة و تستهدف ٢٦١٣٨٠ طفلا وطفلة من عمر يوم وحتى خمسة سنوات  بالولاية عبر إستيراتجية من منزل إلى منزل لافتا إلى تدريب فرق التحصين.

وذات الأمر بالجزيرة حيث قطع المدير العام لوزارة الصحة د.احمد المصطفى الشيخ ادريس بان حملة شلل الأطفال القومية تأتي في ظل ظروف استثنائية ووضع صحي ضعيف ،لهذا لابد من تضافر الجهود لإنحاحها  مبينا انها  بولايته تستهدف 1048 طفلا وطفلة بالتنسيق والدعم من  منظمتي الصحة العالمية واليونيسيف والمكون المحلي،فيما أكد مدير التحصين بالوزارة كامل الفاضل في مؤتمر صحفي ان ولاية الجزيرة إستأصلت شلل الأطفال من 16 عاما كاشفا عن ثلاث استراتيجيات وضعتها. الإدارة للقضاء على الوباء تمثلت في التطعيم  الروتيني ،والحملات والتقصي، واشار إلى مشاركة 18 مشرفا، و148 فريقا 518 قائدا .

وفي ولاية النيل الأبيض إنعقد بامانة الحكومة بربك إجتماع اللجنة العليا للاستجابة لوباء شلل الاطفال  بحضور الوالي إسماعيل وراق  ومديرة عام وزارة الصحة د. سارة لافينيا فتح الرحمن،وقال وراق إن قضايا الصحة تمثل اولوية قصوى في برامج حكومته وشدد على إنجاح الحملة لكونها تمس صحة شريحة هامة في المجتمع وهي شريحة الاطفال ونوه إلى اشار لخطورة الوباء ،في حين كشفت لافينيا عن ظهور ثلاث حالات شلل بالولاية بمحليتي السلام والقطينة ضمن إحصائيات الصحة الإتحادية مقرة بتحديات  تواجه انفاذ الحملة مما يستدعي تضافر الجهود لتذليلها، وأشارت مديرة التحصين  عرجون محمد صالح تبن ،إلى ان عدد المستهدفين بالولاية مايزيد عن  ٤٥٨ ألف طفلا وطفلة.

التعليقات