رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2021/06/24

  • 2021/05/27 الساعة PM 02:44
مزاد ثان للنقد الأجنبي الثلاثاء المقبل بقيمة 50 مليون دولار

الخرطوم - رحاب عبدالله 

اكد مدير إدارة السياسات والبحوث ببنك السودان المركزي، مصطفى محمد عبدالله على استمرار المزادات كمرحلة أولى من مراحل آليات تدخل البنك المركزي لاحداث استقرار في اسعار صرف الجنيه السوداني مقابل العملات الأجنبية وإزالة التذبذبات في سعر الصرف.

واستبعد عبدالله في تنوير صحفي خاص بمزادات النقد الأجنبي بالبنك اليوم، إن تكون المزادات بديلة لمحفظة السلع الاستراتيجية مبينا ان البنك يعمل على تخصيص موارد للسلع الاستراتيجية ولا يقوم باستيرادها.

وكشف المسؤول بالبنك المركزي عن حل مشاكل استيراد القمح عبر ترتيبات خارجية مؤكدا عدم الحوجة لتخصيص نقد اجنبي لاستيراد القمح. 

واكد على قدرة المزادات على التدخل لاحداث استقرار في اسعار الصرف بخلاف أسواق العملات غير الرسمية التي تتاثر بالشائعات والحملات الدعائية. 

وقطع باستمرار عمل المزادات خلال الفترة المقبلة وتطورها الى سوق إلكتروني يعمل مابين المصارف.

وقال ان المزادات ستعمل على حل إشكالية موسمية الموارد لمعالجة شح وندرة النقد الأجنبي.

واوضح عبدالله الى وجود قوائم محددة من السلع التي حددها البنك المركزي مع الجهات ذات الصلة للقيام باستيرادها عبر المزادات.

ونوه الى ان شروط المزاد تشمل تقديم العميل بطلب واحد عبر المصارف واستبعد اي عميل يتقدم بعدد من الطلبات مع التزام العميل بالكون المحلي وتغطية المصرف لحسابه في البنك المركزي.

واشار عبدالله الى ان البنك سيعمل على اعلان المزادات قبل وقت كافي حتى يستطيع العملاء ترتيب اوضاعهم.

وكشف ان قيمة طلبات المزاد الاول الذي أقيم امس الأربعاء وصلت الى ٤٦ الف دولار.

وقطع بامتلاك المركزي لموارد كافية لتغطية المزادات منها ١.٢٧٠ مليار دولار عبارة عن مشتريات البنوك من النقد الأجنبي من شهر فبراير وحتى الآن مبينا ان مبيعات البنوك خلال هذه الفترة وصلت الى ٧٠٠ مليون دولار. 

التعليقات