رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2020/02/21

  • 2020/01/21 الساعة AM 02:32
وزير الطاقة والتعدين والكهرباء(2-1 ) ل( الاحداث نيوز)

 

*أعلنت شركات امريكية وكندية رغبتها للاستثمار في النفط*

*ديون الشركات الاجنبيه في البترول على السودان بلغت اكثر من (3) مليار دولار* 

 *سنطرح قريبا مربعات في النفط للمستثمرين الجُدد* 

 

*الشركاء الذين انسحبوا ليست لدينا معهم خلاف ولكنهم حسبوها تجاريا وقالوا(كفى ديونا)*

 

*وجدنا (88) مربع تعدين الذهب محجوزة لاذناب وازيال النظام البائد* 

 

*علاقتنا مع الجنوب اكثر اخوية من التشاكس و لا ننظر لها من اجل منفعة اقتصادية من وراء مصالحهم وليس هنالك أي اتجاه لزيادة الرسوم لنقل نفط الجنوب*

حوار - رحاب عبدالله

كشف وزير الطاقة والتعدين والكهرباء مهندس عادل ابراهيم علي، عن رصدهم لعدد (88) مربع تعدين للذهب محجوزة لاذناب وازيال النظام البائد، تم وضع يد الوزارة عليها واعلن انه سيتم طرحها للاستثمار علاوة الى طرح مربعات تم نزعه من شركات وصفها بغير "الجادة" نعم.. وكشف ان هنالك شركات امريكية وكندية أعلنت رغبتها للاستثمار في مجال النفط بالسودان –دون ذكر للاسماء حاليا- لكنها تنتظر رفع اسم السودان من قائمة الارهاب .وكشف الوزير في حواره مع (الاحداث نيوز) ان ديون الشركات الاجنبيه في البترول على السودان بلغت اكثر من (3) مليار دولار مؤكدا ان انسحاب الشركاء تم لحسابات اقتصادية وليس لخلاف بينهم وقالوا(كفى ديونا)، وقطع الوزير ان علاقتهم مع الجنوب اكثر اخوية من التشاكس و وزاد"لا ننظر لها من اجل منفعة اقتصادية من وراء مصالحهم" نافيا أي اتجاه لزيادة رسوم نقل نفط الجنوب ، وقلل من حجم وجود مديونية على الجنوب مؤكدا التزامها بالسداد

كم حجم انتاج البلاد من النفط وهنالك حديث عن تراجع للانتاج؟وماهي المربعات المنتجة والشركات العاملة؟

يبلغ انتاج النفط بالبلاد ويأتي بشكل اساسي من حقول هجليج تديره حاليا شركة 2B "ابكو" التي كانت جزءا من "جنبوك" ، ماتبقى من حقول مربع 2A ,4 , هذا عاد ايضا الى الحكومة وانا اضفته اداريا لشركة 2B "ابكو" شركة حكومية ، هذه الحقول الاساسية اصبحت الان كلها حقول سودانية ، بعد انسحاب الشركاء واصبحت الان ادارته وتمويل عملياته تقع على عاتقنا كحكومة ، هنالك شركات اخرى كشركة شارف وهي منطقة ابو جابرة وشارف سابقا وهي من اهم الاكتشافات في السودان عموما لجهة انها اكتسبت الخبرة من زمن "شفرون" واكبر اكتشاف حيث ضخ شارف كمية كبيرة في بدايته ، هذه اصبحت شركة بجانب شارف تنتج ايضا،وهي ايضا حكومية ، الشركة الاخرى هي الشركة الصينينة تعمل في بليلة وسفيان وحديدة ما يسمى ب"بترو انرجي" او حقول " غرب الفولة " فهي تحمل كل هذه الاسماء في شركة واحدة في مربع "6"سابقا هذا تحت الشركة السودانية بتروانرجي بالشراكة مع سودابت وهذا ينتج حوالي(25) الف برميل، من الحقول الاخرى ننتج في حوالي ما بين (35-40) الف برميل كلها في حدود (70) الف برميل في اليوم ، في هذا العهد نتحدث بوضوح وشفافية ولا نخفي أي رقم عن المواطن ، بعض الصحفيين في نقل ارقام النفط تختلط عليهم بعض الاشياء ويخلطون بين الانتاج والاحتياطي .

ماهي خطتكم لزيادة الانتاج؟

 ونحن بصدد اكتشاف احتياطي جديد ، في رأيي ورأي الكثيرون تحتاج العمليات البترولية حتى للانتاج الحالي ، فزيادة الانتاج او الاستكشاف ،في ظل وضع اقتصادي متردي منهارصعب جدا على الحكومة تمول هذه العمليات ،لكي نكتشف كميات اضافية او نطور بعض المناطق الواعدة او نزيد انتاج الحقول الحالية وهي قابلة للزيادة ليبلغ الانتاج اكثر من (100) الف في اليوم لكن هذا يحتاج لعمليات مكلفة لكن عائدها يظهر تدريجيا ،هذه ايضا يوصى الخبراء العالم في المجال بانه يمكن ان يدخل مستثمر مع البلد المعني ويتحمل معك الخسارة وفي النهاية هو يأخذ نصيبه ، الا اذا كان اقتصاد الدولة قوي لدرجة ينتج البترول، لكن حاليا هذا هو انتاجنا وقابل للزيادة بعد الاكتشاف في مناطق اخرى ولكن تحتاج الى استثمارات .

هل هنالك مربعات مطروحة للاستثمار في البترول ؟

في التنقيب حتى الآن لا يوجد ..لكن نحن طارحين مربعات مثل البحر الاحمر في عدد من المربعات وفي رأينا واعدة جدا، ومربعات في جنوب النيل الأزرق منطقة الدندر تحديدا ، الجزيرة سابقا ، ومنطقة المجلد ما بين الحقول المنتجة حاليا ،وهذه مناطق واعدة جدا، سنطرحها قريبا للمستثمرين الجُدد ،والامل كبير جدا في رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب ،اذا تم رفعها قريبا تسهل كثيرا من حضور شركات كبيرة غربية وامريكية .

هل هنالك شركات امريكية بعينها ابدت رغبتها في الدخول للاستثمار في السودان ؟

نعم.. هنالك شركات امريكية وكندية –دون ذكر للاسماء حاليا- اعلنت رغبتها وتنتظر رفع اسم السودان من القائمة .

ماهو موقف الشركات الاجنبية التي انسحبت من قطاع النفط ،لم العودة مرة أخرى؟خاصة واننا نشعر انكم ترغبون فيهم لكنهم متخوفون ؟

الصينين لا زالوا موجودين في مربع (6) لكن انسحبوا من مربع (4و2) النيل الكبرى سابقا ،( الالصينين ، الشركة الماليزية والهندية) انسحبوا لاسباب انا في رأيي منطقة جدا بالنسبة لي كمستثمر اجنبي ؟

هل الاسباب متمثلة في المديونية ؟ وكم تبلغ ديونهم لدى الحكومة؟

نعم مشكلتهم المديونيات بجانب انهم الوضع الذي فهموه ان حكومة السودان سنستمر في الدين من انتاجهم الخاص ، حيث تستلف الحكومة منهم بترول خام من نصيبهم ،الذي يأتي عبر خطوط الانابيب ويمر عن طريق العبور بالمصفاة ، حيث نسحب منهم لندخل المصفاة ، انا ذكرت لك انتاج السودان يتراوح بين (65-70) برميل في اليوم والمصفاة تشتغل ب90 برميل على اقل تقدير ،بالتالي المتبقي نكمله من نصيبهم ، نعم الاتفاقية تعطينا حق ان نأخذ من حقهم لتكملة حاجة البلاد اولا ثم الصادر ثانيا ،لكن كلٌ بحقه ،نحن نأخذ الكميات ونحسبها ونعطيهم بموجبها فواتير يوميا ويفترض ارجع لهم حقهم بالسعر المتفق عليه ،لكن عجزنا منذ العهد السابق وحتى الآن ما زال العجز مستمرا ، وان نسدد ما استهلكناه خام هومن نصيب الشركاء .يبلغ حقهم أكثر من (3) مليار دولار، وهم عرفوا انه ستستمر هذه المديونية لانهم يعلمون وضع الاقتصاد الان ،لا يمكن علاج مشاكل انتاج قطاع النفط بمعزل عن تحسن الاقتصاد الكُلي في البلد ،اذا كان البلد اقتصاده متعافي ولديه فائض في الانتاج من محاصيل اخرى ، كان يمكن من هذا العائد يغطي المنصرفات على النفط للاكتفاء الذاتي على الاقل ،ثم التصدير ، لكن "سجم الرماد ما بقدر يشيل "خايب الرجاء" بمعنى انه غير ممكن انتظر من القطن والحبوب الزيتية وغيرها تشيل النفط ولا استطيع القول ان النفط الان يمكن يشيل ذلك ،كانت فرصة ضيعناها زمان بسبب ادارة النظام السابق في اموال النفط ،كانت فرصة كبيرة ،جزء بسيط جدا من عائده كان يمكن توجيهه بدون ما يؤثر على الميزانية، للصناعة والزراعة ، ولكن جعلونا نرث هذا الوضع الحالي .

بالنسبة للشركة الماليزية لبتروناس والشركة الهندية ، والصين وضح لهم تماما انه سنستمر في الدين وااخذ من نصيبهم الخام كدين عليّ ، وان لدينا مشكلة في السداد ، فقالوا افضل نكتفي بهذا القدر من الدين وننجوا بجلدنا .

لم تحاول معهم للوصول لاتفاق لجدولة جديدة او اتفاق مرضي لهم أو..؟

ما عندنا مشكلة ابدا في هذه لكن بعملية واحدة وهم يعلمونها وهي انه لابد ادخل في عملية زيادة الانتاج بحيث انه لا أضطر آخذ من نصيبهم ، يعني كل الشركاء هؤلاء كان عليهم ان يحافظوا على الانتاج بحيث انه انا لا اضطر اخذ من نصيبهم ،

وهل ابدت شركة من الشركات المنسحبة رغبتها للعمل مجددا؟

نعم جميعهم (الصينية والهندية والماليزية) ..بدأوا يبحثوا في كيف يدخلون في هذه المناطق كتعامل فني حيث الشركة الماليزية بدأت تتحدث عن تعامل فني ،على الاقل وهذا اضعف الايمان.لان علاقتهم بنا في مجال النفط طويلة واستفادوا كثيرا ، وفي الحقيقة هم لم يخرجوا لخلاف ولاهم على خلاف معنا ، فقط للحسابات تجارية وقالوا (كفى ديوناً) كتبوا خطابات واعطونا فترة كافية نسميها انتقالية كاملة وخرجوا تدريجيا بحيث لا يؤثر الخروج في عملية انتاج البترول .تم بترتيبات بهدوء لم تؤثر اطلاقا في عمليات البترول في اكتوبر الماضي .

ما هو مصير مديونيتهم ؟

نحن دعينا الشركة الصينية للعمل معنا على زيادة الانتاج لنفس الحقول واذا خلوا معنا في ذلك مؤكد انه نحن لو زدنا فقط (5-10) الف برميل والزيادة اصبحت متواترة من لو زدنا فوق حاجة المصفاة الباقي سيذهب الصادر وصادرنا فيه جزء مؤكد يذهب تسديد ديون للشركاء .

برأيك ماحدث هذا يمكن ان يكون طاردا لمستثمرين جُدد؟

نعم يؤثر تأثير لمن لا يفهم الحقيقة ،لكن القريبين اذا رأوا الفرص التي يمكن ان تتاح في ذات المجال فيفهمونها ويدخلون معنا في استثمار.

ماذا عن استحقاقتنا المتأخرة لدى دولة الجنوب والبالغة (600) مليون دولار ، وهل في اتجاه لزيادة رسوم نقل نفط الجنوب؟

علاقتنا مع الجنوب ممتاز واحسن من السابق واكثر اخوية من التشاكس وعلاقة فائدة اقتصادية ،نحن ننظر لعلاقتنا كأخوية لفائدة الطرفين ليس من اجل منفعة اقتصادية من وراء مصالحهم واتفقنا مع الجنوبين اننا لا نريد ان نربح وهم ايضا لايردون ان يربحوا في الخدمات ،انا اقدم لهم خدمة لبترولهم الخام يأتي عبرنا ونأخذ فيها رسوما معروفة عالميا ، ليست لدينا متأخرات فقط لدينا ما يسمى بمتبقي الترتيبات المالية الانتقالية ، حيث هنالك مبلغ مالي بسيط ،ومستمر الجنوب في دفعه وهو الان متناقصا لدرجة كبيرة،وليس هنالك أي اتجاه لزيادة الرسوم لنقل نفط الجنوب .

اتفاقيات قديمة في مجال النفط وقطاع التعدين هل تمت مراجعتها ام الغاء بعضها ام شيٌ من هذا؟

مع الشركات الاجنبية طبعا انتهت بعد الانسحاب وليس فيها شي يُراجع ، وحاليا هنالك شركات حكومية لديها اتفاقيات مع الحكومة ليس فيها شيء، اتفاقيتنا مع الشركة الصينية قديمة لاكثر من 22 سنة نتعامل معها عادي كما هي |، ودائما في اتفاقيات النفط التي توقع بين شركات عالمية والدولة يجب احترامها وهي عندما تنتهي مدتها تنظر مع الشركاء الاخرين هل لديهم رغبة في التجديد ام لا ؟ ويتم الاتفاق بما يرضي الطرفين . 

اما الاتفاقيات في مجال التعدين كلها ليست كثيرة .

هل هنالك شركات روسية في التعدين ؟

نعم هنالك شركتين روسيات وشركات صينية وشركة مغربية وشركة تركية وكندية ، الان هنالك لجنة تراجع في اتفاقياتهم لأنه من اول قراءة عرفنا ان هذه الاتفاقيات ليست موحدة وكانت تعتمد كل واحدة عن مزاج الوزير او مصلحته او غير ذلك ، الاتفاقيات الاخرى للشركات الوطنية ما يسمى بمعالجة المخلفات " الكرتة" كانوا يستخدمون الزئبق هي من الاشياء التي فيها الاستثمار سهل الحصول فيه على المال ،وكثيرون يخلطون الامر ويقولون كانوا يستخدمون السيانيد وبذلك اخذ سمعة غير حقيقية ،الخطير هو الزئبق لانه لا يزول بسرعة ، ويتم تسخينه وبخاره خطر جدا ، نمضي في اتجاه ايقافه في الوقت الحالي نعمل في افران في منطقة العبيدية وابو حمد لتسخين الزئبق سيتم ايقافه تدريجيا ولكن طارحين بدائل زئبق تكون مشجعة جدا للمواطنين ان يتركوا الزئبق من تلقاء انفسهم بمحض ارادتهم ويمضوا نحو البديل الجديد لانه بستخلص لهم من الصخور المخلفات نسبة من الذهب اعلى بكثير مما يستخرجه الزئبق ولا اقول رقم ولكن اعلى بكثير بحيث انه هذا الرقم يكون مغري جداً للمعدن العادي الو الاهلي او الجمعيات او حتى الشركات مغري جدا ويترك الزئبق ،بدأنا الان في تجربة مع شركة روسية في العبيدية نجحت ، سنعمل تجارب اخرى مع شركة صينية وهنالك ايضا شركة روسية ثالثة ايضا في بدائل الزئبق.

ومن ناحية تكلفة ايهما أقل تكلفة؟

الزئبق سعره عالي جدا 20 الف سعره يوم ان اعلنت ايقافه سعر ارتفع من (17) الف الى (21) الف، ووضحت لهم الامر ليست مباشرة انما تدريجيا منذ 2020، نحن مسؤليتنا واجبنا نوفر لكم البديل ولا نلزمكم بشرائه من الحكومة ولكن نوضح لكم واذا استطعت كقطاع خاص تستورده كمستثمر ادفع ما عليك من ضرائب ورسوم للدولة واستثمر .

هل هنالك مناقصات ستطرح للاستثمار في التعدين؟

نعم لدينا طرح مربعات تعدين قريبا في البحر الاحمر ،جنوب كردفان ،عوينات ،جنوب دارفور، في فترة وجدنا (88) مربع من مربعات تعدين الذهب كانت محجوزة لاذناب وازيال النظام البائد ،بصورة شخصية، وسنطرحها للاستثمار وهنالك مربعات نزعناها من شركات سودانية وقليل منها اجنبية (2-3 )وبشراكة مع جهات داخلية)غير جادة.

التعليقات