رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2020/07/05

  • 2020/06/27 الساعة PM 08:35
30 يونيو... الشرطة تحت المجهر

 

 

تقرير: الأحداث نيوز 

قبل وبعد إنطلاق ثورة ديسمبر تلاحق الأتهامات الشرطة  باستخدامها العنف المفرط ضد المواطنين العزل حيث أصبحت البيانات الصادرة من تجمع المهنيين ولجان المقاومة تزيل نهاياتها بهاشتاق تطالب فيه بأقالة وزير الداخلية  ومدير عام الشرطة  ووجهت لها الأتهامات باطلاق الرصاص والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي وفي ظل المشهد الضبابي دعا تجمع المهنيين ولجان المقاومة وغيرها من الجهات المنضوية تحت إعلان قوي الحرية والتغير الثوار للخروج في مليونيو 30 يونيو او مليونية تصحيح المسار 

 

وضع تحوطات

 

وضعت وزارة الداخلية التحوطات والخطط الرامية لتحقيق الأمن والاستقرار بولايات السودان عامة وولاية الخرطوم على وجه الخصوص ودرجت شرطة ولاية الخرطوم على العمل لمواكبة التطور والإرتقاء بأدائها لمواجهة تطور الجريمة الذي يأتي مضطرداً مع تطور المجتمع، لذا عكفت شرطة الخرطوم على دراسة الجوانب النظرية والعملية كافة وتطبيقها تحقيقاً لبسط هيبة الدولة وفرض سيادة حكم القانون.

 

 تفويت الفرص

كشفت  مصدر شرطي ( للأحداث نيوز)  عن ملامح خطة الشرطة لتأمين موكب 30 يونيو والتي من خلالها صدرت توجيهات لأفراد قوات الشرطة كافة بالتعامل دون استخدام العنف مع المواطنين حال حدوث أي طارئ بجانب شرطة قوات إضافية غير المتواجدة بالشوارع التي تنفذ حظر التجوال وقال المصدر  إن الشرطة ستفوت على أصحاب الأجندة فرصتهم ولن تسمح بإحداث أية بلبلة وأضاف بان الولاية وضعت الترتيبات اللازمة كافة لحماية أمن المواطن بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة ووضع الترتيبات اللازمة كافة وشرعت في تفعيل الخطط الأمنية باجتماعات مكثفة مؤكدا جاهزية الشرطة لتأمين ممتلكات المواطنين وحفظ أمنهم وسلامتهم

 

 

زعزعة الأمن 

 

حذر قيادي بالشرطة خلال حديثة( الأحداث نيوز )  من مغبة تناول الإعلام لإخبار  بصورة سالبه تؤثر علي أمن الدولة، ودعا إلي التحقق من المعلومة وأخذها من مصادرها

مبيناً أن أية معلومة مغلوطة تعمل علي زعزعة أمن الدولة وتثير الفتن والشائعات، لافتاً إلي أن هناك بعض الوسائط الإعلامية أصبحت خارج السيطرة في إشارة إلي مواقع التواصل الاجتماعي.

وحذر من الجري خلف السبق الصحفي الخاطئ والمضلل بدون الرجوع للمعلومات من مصادرها كما حذر مطلقي الشائعات ومثيري البلبلة من الملاحقة القانونية وأكدت بأن الشرطة تؤدي واجباتها في كل الأحوال والظروف بمهنية وفقا لما يمليه القانون وطالب الثوار الإلتزام بالسلمية وتفويت الفرصه علي المتربصين ومثيري الفوضي بجانب أحترام دور كافة القوات النظامية في مواجهة المهددات الأمنية

 

مراجعة خطط

 

قال عميد شرطة  في حديثة (للأ حداث نيوز ) إن انخفاض معدلات الجريمة يعود لمراجعة الخطط الأمنية ومتابعة تنفيذها من قبل لجنة أمن الولاية وولاية الخرطوم ووزارة الداخلية، وللانتشار الشرطي المكثف بعربات النجدة والسواري وغيرها  لافتا بان هناك عمليات سرقات طفيفة وانخفاض الجرائم الواقعة على النفس

وأوضح بأن شرطة الولاية ستدفع بعدد مقدر من القوات الشرطية للإسهام في التأمين، وتوقع أن يكون الوضع الأمني والجنائي أفضل بفضل الترتيبات الجديدة والخطة الشاملة للتأمين التي ستركز على المناطق الطرفية لوضعها تحت المظلة الأمنية الشرطية وتكون قريبة من المواطن، وأكد أن الوضع الأمني تحت السيطرة.

 

 

نقطة إلتقاء

 

 

أوضح خبير في الشؤون الشرطية خلال حديثة (للاحداث نيوز )

العلاقة بين الشرطة والمواطنين ولفت بانه

يعتبر جهاز الشرطة بمثابة نقطة التقاء مباشر بين الجمهور وكل احتياجاته ومحورا رئيسياً في التعرف على أحوالة ويعتبر المواطن أحد المصادر الهامة والزراع المساعد للشرطة في تحصيل المعلومات الموثقة  والصحيحة التي يساعد بها و التي تدخل في إطار تحقيق ديناميكية التنمية في المجتمع، كذلك يعد

جهاز الشرطة أحد صمامات الأمان الذي يحافظ على المجتمع مضيفا بان جهاز الشرطة يأتي في طليعة الأجهزة التى يستخدمها المجتمع فى القيام بعملية 

الضبط االجتماعي لسلوكيات أفراده فهو أداة الدولة و التجسيد الطبيعي لسلطة المجتمع في تنفيذ القوانين وحفظ وصون المجتمع 

 ونبه بان في سبيل قيام الشرطة بالمهام المسندة إليها فهي 

مطالبة بالتصدي للعديد من التحديات الامنية التي تواجه المجتمع وتهدر أمنه واستقراره

 

 لجنة الأمن تحذر 

 

 

أتخذت لجنة أمن الولاية  العديد من الأحترازات منها تشديد إغلاق معابر وجسور ولاية الخرطوم يومي 29 و30 يونيو فيما أصدر  د. يوسف  آدم الضي والى ولاية الخرطوم  رئيس  لجنة  تنسيق أمن الولاية بيانا حول مقررات اجتماع لجنة أمن الولاية فيما يتعلق بذكرى الثلاثين من يونيو خلال أنعقاد أجتماع 

اللجنة لاتخاذ ترتيبات  الكافية لتأمين  إحتفالات  الثلاثين من يونيو حتى  تخرج بسلمية تاما حيث  وضعت لجنة أمن الولاية  خطة  أمنية  محكمة منها التنسيق التام  بين كافة  الأجهزة الأمنية والنظامية  لافتا بان الأجهزة الأمنية على  أهبة  الإستعداد وفى  كامل  الجاهزية من حيث  توفر  المعلومات عن مخططات المتربصين  والمندسين الذين يخططون لجر الاحتفالات الى هاوية التخريب وإحداث الفوضى  وتؤكد اللجنة أنها  ستتصدى بقوة  وحسم  لاي  مظاهر  تفلت 

 

 

 

خطط نجاح 30 يونيو

 لجنة أمن الولاية أكدت بان نجاح ذكري 30 يونيو يتحقق بعدة خطوات تم الاتفاق عليها قفل الكبارى  قفلاً كاملاً بدون  إستثناءات  يومى  التاسع والعشرين والثلاثين  من يونيو ويشمل  القفل  المعابر  للولايات  دخولاً وخروجا بجانب قفل  الاسواق والمحال التجارية  والخدمية  حتى لا تكون  عرضه  لإستهداف المندسين.

وتجميد  إصدار تصاريح  مرور جديدة  لحين إشعار  آخر

والتشديد على الحظر  الصحى والالتزام  الكامل بالموجهات  والاشتراطات  الصحية  الخاصة  بالوقاية من كورونا.

وتأمين موقف  المواد التموينية ليومى  29و30 يونيو  وتسليم  حصص  دقيق  الخبز كاملة وتأمين  موقف  المواد البترولية بجانب مصاحبة  وكلاء  النيابة  لقوات التأمين  لأتخاذ  الاجراءات القانونية  ميدانياً فى مواجهة  المتفلتين وناشدت اللجنة  الثوار  والمواطنين  عامة  ضرورة  التعاون   مع الاجهزة  الامنية  فى الحفاظ  على سلمية  الاحتفالات  وعدم التعدى على المقار الحكومية وممتلكات المواطنين والابتعاد  عن المواقع  والمناطق  العسكرية بجانب ضرورة اليقظة  بالتبليغ  الفورى  عن  المندسين  وإبلاغ  القوات النظامية  بوجودهم وعدم  الدخول  معهم  فى  مواجهات مباشرة  وذلك إفشالاً لمخططهم الساعي الى جر  الاحتفالات  الى مستنقع العنف .

التعليقات