الخرطوم-نوال شنان
قال إستشاري المسالك البولية والذكورة والعقم رئيس مجلس إدارة شركة ترافيكير للسياحة العلاجية والتدريب للأنشطة المتعددة المحدودة د.عبدالعاطي المناعي ،إن العالمين العربي والأفريقي يواجهان أزمة في الاعلام الصحي بالتناول الخاطئ للمعلومة الصحية مشددا على التأكد من مصدر المعلومات والتحقق منها ومراجعتها قبل نشرها .
وأكد المناعي في ورشة العمل الخاصة بالاعلام الصحي بمنتجع القيروان بالخرطوم أمس،أهمية الاعلام الصحي في توصيل الرسالة الصحية وتبصرة وتوعية المواطن،وقطع بخطورة التناول في الاعلام الصحي وإختلافه عن باقي الاعلام في المجالات الأخرى سواء السياسية أو الاقتصادية وغيرها ،لجهة إرتباطه بصحة وحياة الانسان “وان اي خطا في التناول يؤثر سلبا على المجتمعات” وأضاف قائلا”الإعلام الصحي مهم لصناعة وطن وتنميته”

إلى ذلك أكد المناعي ،أن السودان تتوفر فيه بنيات تحتية ومراكز ومستشفيات متميزة يمكن أن تكون نواة لتوطين العلاج بالداخل عبر الشراكات وان توفر خدمة طبية وبجودة عالية وبأقل الأسعار بمايسهم في وقف نزيف العملة الصعبة .
ووصفت وزير الصحة الاتحادية الأسبق د.تابيتا بطرس ،الإعلام بالشريك الأساسي خاصة الصحي منه، والذي لعب دورا أساسيا في نشر المعلومة الصحية الصحيحة وتصحيح المفاهيم الخاطئة وقالت” المرضى يحتاجون للكثير”.
وأقر الإعلامي وإختصاصي المختبرات الطبية حسن أبو ضلع ،بأن الإعلام الصحي يواجه العديد من التحديات والعقبات ويعمل في ظروف معقدة ، وشدد على ضرورة تدفق المعلومات وتوفرها لتجنب الأخطاء مع وضع رؤية وإستراتيجية مشتركة.

وشهد ختام الورشة توزيع الشهادات على المشاركين من مختلف أجهزة الإعلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.