فيما أرى 

1
منذ أن أطلق الفريق أول حميدتي تصريحاته التي طافت الدنيا حول “نميري الكارب قاشو” لم تتوقف الميديا عن تشريحها وسلخها، إذ حملت تلك التصريحات إشارات وهمزات ولمزات لمن يعنيهم الأمر، الشيء الذي جعلها عرضة لتحليلات وتأويلات سياسية تشي بقرب انفجار الصراع بين المكونات العسكرية. إلا أنني منذ ان استمعت لتصريحات السيد حميدتي طاف بذهني سؤال وحيد.. إذا كانت البلد كلها (أم فكو) لما يبحث السيد حميدتي لها عن قاش؟! أليس الأولى ستر عورتها أولاً ومن ثم نبحث لها عن قاش يكرب وسطها.؟. ألا يكون ذلك منظراً غريباً أن تجد شخصاً يكرب (صلبو) بقاش وهو عارٍ ؟.
2
بلد عارية من كل أنظمة الحماية، سياسية واقتصادية وأمنية.. هى مستباحة تماماً من السفارات والمخابرات العالمية ومن المبعوثين الدوليين ومن العملاء وما أكثرهم ترى ما حاجتها لقاش كارب؟
بلد مكشوفة كل معلوماتها في السهلة، عارية حتى من كرامتها تتسول عواصم الدنيا طعامها .. فعن أي قاش يتحدث السيد حميدتي.؟.
3
الأسبوع الماضي هبط على عَجل وفدٌ رفيع المستوى من المبعوثين الدوليين ليلاً بالخرطوم تاركين وراءهم أوروبا مشتعلة حاملين معهم قائمة أوامرهم لقيادة البلد، أولها تشكيل حكومة مدنية ذات مصداقية.!! ولقد كفاني صديقى الكاتب المجيد العبيد مروح عناء شرح مواصفات تلك الحكومة ومطلوباتها ، اقرأ مقالة ( الاستهبال الاستعمارى الديمقراطى). تصور أن وفداً من مبعوثين دوليين يهبط فى الخرطوم ليطلب من قيادة البلد تشكيل حكومة بمواصفات معينة على مزاج وكيف أولئك المبعوثين؟ .. بلد عارية حتى من سيادتها الوطنية!. على أن الأغرب من ذلك أن يبدي المبعوثون قلقهم من إعادة عناصر النظام القديم إلى وظائفهم.!. هكذا لا يكتفي المبعوثون بأمر بتشكيل حكومة بحسب مواصفاتهم بل بتحديد نوعية الموظفين الذين يحبذونهم في الخدمة المدنية.!!.علماً بأن هؤلاء الموظفين الصغار الذين يسببون قلقاً هائلاً للمبعوثين الدوليين فصلتهم لجنة سياسية (سيئة الذكر لجنة التفكيك )، قد استردوا وظائفهم بقرارات قضائية من المحكمة العليا.
4
هؤلاء المبعوثين فينا لا يحترمون قادة البلد ولا نظامها القضائي وهم يوجهون عداءهم لفئة محددة من مواطني البلد هم الاسلاميين، ولا أحد في قيادة البلد ولا أحزابها يجرؤ أن يقول للمبعوثين المسميين أوقفوا هذا العبث. هل يجرؤ أولئك المبعوثين على الاستهزاء بأحكام القضاء في بلدانهم الديمقراطية والتعليق على قرارات القضاء المستقل.؟ من يهن يسهل الهوان عليه. ما دخل أولئك المبعوثين بمواصفات الحكومة و بموظفين عادوا إلي وظائفهم؟. من المؤسف أن يربط المبعوثون وعدهم ووعيدهم و توصياتهم بل أوامرهم لقيادة البلد بالأموال والمعونات التي ستتدفق على السودان حال تنفيذ الأوامر!!. ألم يتبق لنا شيئاً من الكرامة إلى هذا الحد؟!
البلد عارية فاقدة لأي نظام حماية سياسي يحفظ الحد الأدنى من الكرامة لهذا الوطن…. قاش شنو سعادتك!
5
ما هو نظام الحماية الأمنية التي توفرها السلطة الحالية للمواطن؟.أكثر من ثلاثمائة قتيل الشهر الماضي وحده.!! تسعة طويلة تسرح وتمرح في وسط الخرطوم والسيد حميدتي يلمز ويغمز من قناة الأجهزة الأمنية. الدم يتدفق يومياً شلالات فى دارفور من الكرينك إلى الجينية، بلد عارية تماماً من اى نظام حماية أمني وتبحث عن قاش كارب !!
6
هل هناك اى نظام حماية للاقتصاد ومعاش الناس؟…. ماذا تفعل الدولة فى الاقتصاد الآن سوى أنها تجبي الضرائب والجمارك و تنفقها على مليشياتها وجيوش موظفيها وسفرائها “الشرفاء” وسفهائها الأوفياء.!!. هل سمعتم بخطة للإنتاج أو الاستثمار أو تخفيض الأسعار أو تثبيت سعر الصرف وزيادة الصادرات؟ هل سمعتم بأي من تلك الخرافات؟. بلد عارية تماماً من أي فكرة أو خطة للخروج من نفق الأزمة بل إنفاقها وهى فى هذا الوقت تبحث قاش كارب… وتتصارع حوله.. مَن يملك قاشاً كارباً برهان أم نائبة أم نميري !.هل يعتقد السيد حميدتي أن القاش الكارب وحده قادر على حماية البلد أم أنها بحاجة إلى أنظمة حماية متعددة سياسية واقتصادية واجتماعية تستر عورتها وتطعمها من جوع وتؤمنها من خوف، تلك الأنظمة إذا انعدمت لن يجدي قاش كارب أو ناصل ….من قبل حين غابت أنظمة الحماية تلك أسقط من اسموهم (أبان بناطلين ناصلة) أصحاب (القاشات الكاربة)… فهل من معتبر ..!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.