الخرطوم – رحاب عبدالله

طالب الأمين العام لجهاز السودانيين العاملين بالخارج مكين حامد تيراب بإيجاد معالجات وحلول جذرية لقضايا تعليم أبناء العاملين بدول المهجر، واعتبرها إحدى الإشكالات التي ظلت هاجس يؤرق تعليم أبناء العاملين بالخارج لسنوات عجاف دون حسم . وشدد اليوم خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية لورشة عمل “قضايا تعليم أبناء السودانيين بدول المهجر ” التي نظمتها الادارة العامة للجاليات واقتصاد الهجرة بجهاز شؤون السودانيين العاملين بالخارج،على ضرورة ايجاد الحلول والمعالجات لجهة ان التعليم اولى اساسيات التنمية ، وقطع بان هذه من القضايا المصيرية ، وقال آن الأوان لرد الحقوق ومعالجة القضايا العالقة في ظل معطيات البلاد وفي ظل التغيير وطموحات اهل السودان بعد ثورة ديسمبر المجيدة وارتفاع طموحات اهل السودان.
وحيا مكين الحراك الذي تم في 21 اكتوبر واعتبره يؤكد استمرار الثورة والحرص على احداث تغيير حقيقي ،واعرب عن امله في انفراج الازمة للتقاطعات التي تحدث في الثورة هذه الايام لتحقيق شعار” حرية ، سلام وعدالة”
وأضاف أن البلاد تمر بمرحلة مفصلية تتطلب الخروج منها لبناء دولة اساسها الحرية والعدالة.
وتوقع خروج الورشة بمخرجات تساعد في المعالجة ، وجدد التزامهم بتنفيذ مخرجات الورشة رغم التحديات المعقدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *