الدامر – الأحداث نيوز

نفت حكومة نهر النيل ،الشائعات التى تتحدث عن إضطرابات أمنية بالولاية وعن إقتحام لمبانى الأمانة و نقل الوالى وأسرتها إلى قيادة المدفعية .

وأكدت الحكومة في تعميم صحفي اليوم تحصلت (الأحداث نيوز) على نسخة منه،أن الشائعات والتهديدات تأتى من نفس المجموعة القبلية غير الشرعية (تناهض الناظر) والتى ظلت تعارض الوالى حتى من قبل تعيينها لأسباب سياسية ولكونها إمرأة، وظلت تلك المجموعة تتدثر بالقبلية وتبطن الأجندة السياسية التى باتت مكشوفة للجميع، وظلت تتخذ الأساليب غير الشرعية فى المطالب بإغلاق الطرق القومية والتهديد بالسلاح وغيرها من الأساليب التى تخالف الشرائع والقانون وطبيعة إنسان الولاية.

وشددت ، على ضرورة تضافر الجهود الحكومية والأجهزة الأمنية والعدلية وإضطلاع كلٍ بدوره بكفاءة وشرف، مع ضرورة تلاحم تلك الجهود والأدوار مع المجهودات الشعبية والسياسية ولايتم ذلك إلا بتلاحم كل قوى الثورة وتغليبها للمصلحة الوطنية إنجاحاً للإنتقال.

وفيما يلي تنشر الأحداث نيوز نص التعميم:

بسم الله الرحمن الرحيم
ولاية نهرالنيل.. أمانة الحكومة

تعميم صحفى

تحية المجد والخلود لشهداء الثورات السودانية ، وشفى الله المصابين ورد المفقودين ، وأعاد الله على الأمة وشعب نهر النيل ذكرى مولد المصطفى صلى الله عليه وسلم وذكرى أكتوبر المجيدة والجميع ينعم بالخير والحرية والسلام.

* بهذه المناسبة تحييى والى وحكومة الولاية جموع الحشود التى شاركت فى إحياء ذكرى ثورة ٢١ اكتوبر وتأكيدها على المبدأ العام فى دعم التحول المدنى ، كما تحييى كافة الجهات التى دعت أو دعمت أو شاركت أو نظمت أو أمّنت هذه المواكب وأخرجتها بالشكل الذى يليق بعظمة المناسبة ودقة وأهمية التوقيت ، لاسيما الأجهزة الشرطية والأمنية والأحزاب السياسية ولجان المقاومة واللجان الادارية فى الأحياء وجميع من شارك .

* وتؤكد حكومة الولاية ولجنتها الأمنية بأن كل الفعاليات والإحتفالات تمت بصورة آمنة مرضية ومعبرة عن انسان الولاية المتحضر والمنضبط بطبعه ، كما تؤكد على إستقرار الأوضاع الأمنية بكافة محليات الولاية حيث لم تسجل أية حالة تفلت او اصابات وسط تلك الحشود التى تجمعت بساحة المولد بالدامر ، حيث ظلت اللجنة الأمنية برئاسة الوالى فى حالة إنعقاد بأمانة الحكومة بالدامر لمتابعة كل المستجدات.

* عليه تؤكد وحكومة الولاية ولجنتها الأمنية على حرصها التام على أمن هذه الولاية التى تعتبر بوابة الأمن والثروة والسلع للمركز .

كما تنفى بصورة قاطعة تلك الشائعات التى تتحدث عن إضطرابات أمنية بالولاية وعن إقتحام لمبانى الأمانة وعن نقل الوالى وأسرتها إلى قيادة المدفعية ، كما توضح أن مثل هذه الشائعات والتهديدات تأتى من نفس المجموعة القبلية غير الشرعية (تناهض الناظر) والتى ظلت تعارض الوالى حتى من قبل تعيينها لأسباب سياسية ولكونها إمرأة، وظلت تلك المجموعة تتدثر بالقبلية وتبطن الأجندة السياسية التى باتت مكشوفة للجميع، وظلت تتخذ الأساليب غير الشرعية فى المطالب بإغلاق الطرق القومية والتهديد بالسلاح وغيرها من الأساليب التى تخالف الشرائع والقانون وطبيعة إنسان الولاية.

ختاماً تؤكد حكومة الولاية على ضرورة تضافر الجهود الحكومية والأجهزة الأمنية والعدلية وإضطلاع كلٍ بدوره بكفاءة وشرف، مع ضرورة تلاحم تلك الجهود والأدوار مع المجهودات الشعبية والسياسية ولايتم ذلك إلا بتلاحم كل قوى الثورة وتغليبها للمصلحة الوطنية إنجاحاً للإنتقال..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *