الخرطوم – رحاب عبدالله

طالب المشرف تربوي الأستاذ سيف الدين الناير من المملكة العربية السعودية، بفتح فروع للجامعات والكليات السودانية بدول المهاجر وشدد في على ضرورة انشاء مدارس سودانية نظامية فى الدول المهاجر المختلفة ونادى بتنظيم ودعم المجموعات المشرفة على عمل التعليم ،وطالب خلال مخاطبته ورشة قضايا تعليم أبناء السودانيين العاملين بالخارج من خلال مشاركته اسفيريا عبر تقنية الفيديو كونفرانس، بمنح الطلاب القادمين من المهجر كافة الحقوق المكفولة لطلاب الشهادة السودانية فى مسيرتهم الجامعية، بجانب تحفيز المتفوقين منهم بالاعفاء من المصاريف الدراسية وتحويل قبولهم إلى قبول مجاني اضافه لابتعاثه لخارج البلاد للتحضير فى للدراسات العليا بعد استيعابه معيدا فى كليته .ودعا للترويج للتعليم الفنى والمهنى السودانى وبسط ثقافته .
وشكا من ضيق فرص التعليم العام فى بعض الدول المضيفة ، بجانب عدم وجود مدارس منتظمة لتعليم المنهج السودانى ، وكشف عن مشاكل ناجمة عن طريق معادلات الشهادة العربية واختلاف بين السلمين التعليمين بين السودان ودول الاغتراب.
واتهم أشخاص لم يسمهم بالتحكم فى قضايا تعليم ابناء المغتربين موضحا أنهم ليست لديهم علاقة بالتربية والتعليم وأنتقد عدم جهات مشرفه ومنسقة بين تلك المجموعات، فيما تحسر على عدم وجود البيئة التعليمية المناسبة من حيث الساحات والمباني والاثاثات والادوات والوسائل.
شارك فيها عدد من العلماء والخبراء السودانيين في مجال التعليم من السودانيين بالخارج في عدد دول( مصر وقطر والمملكة العربية السعودية وليبيا وباكستان وتركيا)عبر تقنية الفيديو كونفرانس من قاعة جهاز المغتربين الكبري
في جلستها الاولى ورقة بعنوان(قضايا تعليم ابناء المغتربين بدول المهجر)قدمها(اسفيريا) الأستاذ سيف الدين الناير من المملكة العربية السعودية وترأس الجلسة الأستاذ أحمد عثمان محمد مدير عام الجاليات واقتصاد الهجرة بجهاز المغتربين وعقب علي الورقة الأستاذ محمود سرالختم محمد مدير إدارة امتحانات السودان .
الجلسة الثانيةتناولت ورقة بعنوان(تطوير سياسيات القبول العام والخاص)بروفيسور عثمان الحسن محمد نور مدير جامعة المغتربين وترأس الجلسة دكتور صلاح الطيب البدوي مدير مركز المعلومات التربوية بوزارة التربية والتعليم وعقب عليها البروفيسور سامي محمد شريف وكيل وزارة التعليم العالي.الورقة الثالثة بعنوان متطلبات القبول للشهادة غير السودانية وعقب عليها البروفيسور إشراقة بشير محمد الحسن امين الشؤون العلمية بجامعة السودان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.