الخرطوم – رحاب عبدالله

شن رئيس جمعية المحريب للإنتاج الزراعي بولاية النيل الازرق عبدالحليم محمد احمد اب شنب هجوما كاسحا على الحكومة السودانية والبنك الزراعي.
وكشف اب شنب في تصريحات صحفية محدودة بان التحضير للموسم الزراعي بالولاية لا يتعدى 1%، قاطعا بان البنك الزراعي لم يحاسب المزارعين ولم يوفر التمويل حتى الآن في إشارة إلى هطول الأمطار بالولاية، لافتا لوجود حالات استياء وسط المزراعين لعدم وجود أسعار تركيزية.
واستنكر اب شنب عدم التزام النائب الأول بما وعد به المزارعين بارسال خطاب للبنك الزراعي ‘ مؤكدا ان ذلك احدى المشاكل التمويل” وتابع اب شنب “السياسة كلها حبر على ورق ولايوجد شئ على ارض الواقع” وأردف ” البنك الزراعي مفلس وليس لديه شي ولو ان اعتماد السودان على البنك الزراعي لتمويل الزراعة فعلى الدنيا السلام ) على حد تعبيره .
واستنجد اب شنب في الوقت ذاته بالمركز وزاد” ألحقو الموسم الزراعي”ونادى اب شنب بالابتعاد عن الصراعات السياسية والاهتمام بالزراعة .
وقال اب شنب ان مصير المزارعين السجون لارتفاع تكلفة الإنتاج الزراعي ،مشيرا إلى أن سعر برميل الجازولين بلغ 156 الف جنيه” ساخر ماذا سيتفيد منه المزارع في زراعته ‘ مؤكدا على ان الزراعة لم تعد فقط مبالغ مليار او مليارين بل
التكلفة اصبحت عالية.
وتوقع اب شنب حدوث أزمة كبيرة في الغذاء حال عدم انتباه حكومة المركز بالزراعة وأضاف” لدينا الفرصة للمساهمة في غذاء العالم إلا أن عدم وجود سياسة واضحة أقعدت بالقطاع.
وقارن اب شتب مابينهم كمزارعين بالسودان واقرانهم في تركيا اللذين يتمتعون بحوافز تشجيعية ‘مشيرا إلى ان الرئيس التركي دفع 2 مليون دولار حافز للمزراعين غير ان المزارعين في السودان محبط ” على حد وصفه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.