الخرطوم – الأحداث نيوز

اكد رئيس الغرفة القومية للمستوردين  عبد الله عبد الرحمن باشري ان الاجراءات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة لتوحيد سعر الصرف وزيادة الدولار الجمركي  احدثت زيادة تضخمية في الرسوم الجمركية للسلع ،وقال في مؤتمر صحفي حول تداعيات اضراب موظفي الحجر الزراعي وزيادة الدولار الجمركي اليوم(الاربعاء) ان الحكومة لم تستطع صبرا وارجعت الرسم الاضافي علي بعض السلع  وايضا الرسوم الجمركية  مما ضاعف الاسعار للمستهلك  دون اي اشعار
ودعا لازالة الرسوم الجمركية بنسبة 40%  والرسم الاضافي بنسبة 20%  واضاف نحن اعلي دولة في الرسوم والحكومة تربح اكثر من المستورد .
وشدد علي وجود تشوه كبير في الجمارك مطالبا بازالة الرسم المالي ،واضاف ان المستهلك في امسّ الحوجة  للتعاطف من قبل الدولة وليس رفع الاسعار  وفرض مزيد من الرسوم .
واوضح انهم ليسوا السبب في زيادة الاسعار وانما الدولة بسياساتها ،وطالب وزارة المالية بتوضيح الحقائق للراي العام.
وعلل توقفهم عن العمل للحد من سداد الرسوم الجمركية  وتوصيل رسالتهم للحكومة بانها المتضرر الاول  بتقليل ايرادات الدولة من الجمارك بقدر الاحجام عن الاستيراد.
وتوقع الاستمرار في الاضراب حتي الاحد المقبل  و اصدار بيان  يوضح موقفهم مرة اخري  .
وكشف عن توقف إجراءات استيراد  وتخليص سلع الدقيق والارز والعدس في الميناء مع استمرار فحصها من قبل وقايية النباتات
منوها الي فرض غرامة علي بواخر الدقيق  بلغت  12 الف دولار  ،ووصف   اي تعطيل او توقف عن العمل تنعكس اثاره علي المواطن
وحذر من  انعدام  المبيدات واجهزة اصحاح البيئة وندرة وشح كبير في التقاوي والبذور للمزارعين  وناشد الدولة ٨اعادة النظر في المشكلة  وحلها.
وطالب باشراكهم في القرارات قبل اتخاذها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.