الخرطوم – الأحداث نيوز

أقر وزير وزارة الصحة الإتحادية د.هيثم محمد إبراهيم،بان الملاريا لازالت تمثل واحدة من أكبر المشاكل الصحية بالبلاد ، ممايقتضي العمل الجاد في المكافحة.

وشدد ابراهيم خلال زيارته لمركز بروفسور القدال للتدريب وأبحاث الملاريا سنار، على المكافحة باستخدام الناموسيات المشبعة طويلة الأجل وأدوية بجانب مكافحة الأطوار المائية لافتاً إلى وجوب المتابعة لعملية توزيع الناموسيات المشبعة والأدوية مثمناً الدور الفعال للمركز فى التدريب وتاهيل الكوادر وإعداد البحوث العلمية.

من جانبه أستعرض مدير المركز د. جهاد الطاهر سليمان مسيرة المركز الذي تم تأسيسه فى عام 1963م كإتفاقية بين وزارة الصحة الإتحادية ومنظمة الصحة العالمية مبيناً أنه كان يسمى استئصال الملاريا والآن اصبح مركز سنار للتدريب والابحاث Sennar Malaria Research and Training Centre .

وأشار سليمان، إلى أن المركز يحتوي على معمل الطفيليات والذي يقوم بالتدريب وتدريس طفيليات الملاريا والبلهارسيا والديدان والشمانيا مسوحات مؤشرات الملاريا MIS وإختبار حساسية عقار الملاريا ومعمل الحشرات الطبية الذي يدرب تعريف وتصنيف وحفظ ودراسة الحشرات الواخزة الطبية لمختلف الأمراض المنقولة ومعمل للأحياء الجزيئية،وإجراء الإختبارات الجينية والبحوث العلمية والطفرات والتدريب وحديثا تم إنشاء معمل للحاسوب بلإضافة إلى معامل إختبارات وتربية نواقل الأمراض لإجراء البحوث عليها.
للمركز شراكات محلية واقليمية و دولية في مجال دراسة نواقل الأمراض الوافدة ومساهمتها في نقل مرض الملاريا بالتعاون مع جامعة الخرطوم ومدسة ليفربول لطب المناطق الحارة.
وا ضح سليمان ،أن المركز يوفر فرص التدريب للكوادر العاملة بوزارة الصحة الإتحادية وبالولايات والمحليات والجامعات والمعاهد مع توفير الاستشارات العلمية والبحثية مع تطبيق التقنيات الحديثة و البروتوكولات فى مجالات الدراسات الوبائية والبحوث العلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.