الخرطوم- الأحداث نيوز

أكد مدير جامعة الخرطوم بروفسور عماد الدين عرديب، أن الباب لازال مفتوحاً للاستئناف أمام كل أستاذ يرى أنه تضرر من قرارات لجنة المشاهرة عبر رئيس القسم وعميد الكلية المعنية وأضاف “وليس عبر أي قناة أخرى”.
وفيما يلي تنشر (الأحداث نيوز) نص خطاب البروفيسور عرديب:

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخوة الزملاء الأساتذة والأستاذات بكليات الجامعة المختلفة ….
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ،،،،،
بدءً نرحب بكم في مكتب مدير الجامعة بوصفكم أخوة وزملاء وأساتذة في هذه الجامعة تنتمون إلى أقسامها وكلياتها ومعاهدها ومراكزها …. ويسرني أن أخاطبكم بهذه الصفة في هذا الصباح المبارك. كما نشكر لكم جهدكم المقدر الذي تجسد في سير العملية الأكاديمية بالجامعة، وانتظام المحاضرات والامتحانات وإكمال عدد من طلاب الجامعة دراستهم خلال هذه الفترة القصيرة الشيء الذي يؤكد حرص الأساتذة على استقرار الجامعة لتأخذ مكانتها المرموقة التي نتطلع إليها جميعاً. وقد كان لعدد من الأساتذة الباحثين في هذه الجامعة الدور الأكبر في أن تتقدم الجامعة في تصنيف وايبومتركس للجامعات العالمية خلال شهر يوليو بأكثر مما كانت عليه في السابق. وما زال الأمل كبيراً في باحثي الجامعة وأساتذتها أن يرتقوا بمستواها في التصنيف العالمي بأبحاثهم المتميزة….

الأخوة الزملاء والزميلات:
إن مدير الجامعة معني بالتواصل مع كل أساتذتها ومنسوبيها وهو المسؤول الأول عن توفير بيئة أكاديمية مناسبة لهم ومعالجة مشاكلهم عبر القنوات الرسمية بالجامعة ومؤسساتها التي اكتسبت سمعة علمية وإدارية متميزة….
لذلك تأتي مخاطبتي لكم اليوم بوصفكم أساتذة وزملاء، وليس بأي صفة أخرى في شأن هو من صميم اختصاصات مؤسسات الجامعة الأكاديمية والإدارية….

الأخوة الزملاء والزميلات:
ما قامت به لجنة المشاهرة المشكّلة بقرار من السيد مدير الجامعة والتي حددت معايير معينة لعملها. وقد ضمت تلك اللجنة في عضويتها أساتذة لهم اسهامهم ودورهم الطليعي في الجامعة. وقد تم عملها في وجود رؤساء الأقسام وعمداء الكليات المعنية. هذا إضافة إلى تمثيل بعض الأساتذة الذين يعملون بالمشاهرة في اللجنة…. وقد عالجت اللجنة عدداً من الحالات التي وصلتها وفقاً لما تتطلبه مصلحة الكليات والأقسام …. ومازال الباب مفتوحا للاستئناف أمام كل أستاذ يرى انه قد تضرر من قرارات اللجنةعبر رئيس القسم وعميد الكلية المعنية وليس عبر أي قناة أخرى.
ختاما اخوتي وزملائي الأساتذة اشكركم على حسن استماعكم لماوددت أن اقوله واتمنى ان نتعاوت جميعا لتحقيق الاستقرار الاكاديمي الذي ننشده والسعي لان تكون جامعتنا في أعلى مراتب التصنيف الأكاديمي للجامعات العالمية…
والسلام عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.