الخرطوم-الأحداث نيوز

عقد المكتب السياسي إجتماعاً طارئاً مساء أمس الثلاثاء لمناقشة الوضع السياسي الراهن واستمع لعدد من التقارير واتخذ جملة قرارات.
و ترحم الحزب على أرواح الشهداء وتمني عاجل الشفاء للجرحى والعودة للمفقودين.
وأكد علي موقفه السابق برفض الإنقلاب العسكري وكل ما ترتب عليه.
وراي ان الاتفاق الذي تم بين د. عبدالله حمدوك رئيس الوزراء والفريق عبد الفتاح البرهان القائد العام للقوات المسلحة هو إتفاق ثنائي لم يشمل قوى الحرية والتغيير الطرف الأصيل في الوثيقة الدستورية.
وشدد علي انحياز الحزب وجماهيره الي الشارع الثوري المطالب بالحكم المدني الديمقراطي.
ودعا جماهيره وجماهير الشعب السوداني المشاركة الفاعلة في مواكب ٢٥ نوفمبر.
وتوقع الحزب ضغط المجتمع الدولي ومنظماته لمؤازرة الشارع السوداني لتحقيق التحول المدني الديمقراطي الكامل.
وطالب بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين دون قيد أو شرط.
كما دعا لتكوين لجنة تحقيق دولية في أحداث القتل التي حدثت بعد إنقلاب ٢٥ أكتوبر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *