الخرطوم- الأحداث نيوز

أكدت إدارة برنامج دعم الاسر السودانية “ثمرات” إن أموال البرنامج محفوظة في حسابات آمنة بالبنوك ولا تستطيع اي جهة التصرف فيها الا للغرض المخصص لها وبموافقة البنك الدولي، فيما اعلنت عن التوقف المؤقت للأنشطة الخاصة بعمليات التسجيل والدفع النقدي المباشر للمواطنين الى حين اشعار اخر، وذلك بسبب تعليق البنك الدولي مؤقتا لأنشطته في السودان، كاحد الممولين الرئيسيين للبرنامج.

ونوهت إدارة البرنامج في تصريح صحافي عن مدير البرنامج، معتصم احمد صالح، أنها تجري حاليا مشاورات مع البنك الدولي وبرنامج الغذاء العالمي والجهات ذات الصلة للتوصل الى الصيغة المثلى لاستئناف عمليات التسجيل والدفع وتوصيل المساعدات النقدية للمواطنين، وحالما تصل هذه الأطراف الى اتفاق بهذا الشأن سيتم الإعلان عنه.
وتعكف إدارة البرنامج خلال هذه الفترة الى اجراء مراجعة شاملة لتجربة المشروع وتقييم الأداء خلال الفترة الماضية والوقوف على المشكلات والتحديات التي واجهت المشروع لا سيما تأخر وصول الاستحقاقات للمواطنين، ووضع الحلول والمعالجات اللازمة لهذه المشكلات ولكافة أوجه القصور ونقاط الضعف، بجانب اعداد وتجهيز كشوفات الدفع والاستحقاقات لكل المسجلين بالبرنامج تمهيدا لإرسالها الى البنوك وشركات الاتصالات لتقوم بتسليمها الى مستحقيها ريثما يستأنف البرنامج عمله.
ودعت إدارة البرنامج الموطنين الكرام لعدم الالتفات الى الشائعات والمعلومات المضللة المنتشرة حول أموال البرنامج واستخداماتها.
واشارت الى أن جميع أموال البرنامج موجودة في حسابات آمنة في البنوك التجارية والبنك المركزي ولا تستطيع أي جهة توظيفها لأي غرض آخر غير دعم الأسر السودانية وتنفيذ أهداف البرنامج الا بموافقة البنك الدولي والممولين الآخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.