الخرطوم-الأحداث نيوز
رسم الأمين لمنظمة سرطان الدم المزمن متوكل عبد الوهاب صورة قاتمة لوضع المرضى، كاشفا عن جملة من التحديات متمثلة في توفير الفحص الأساسي للتشخيص والعلاج وأضاف قائلا “فشلنا في توفير الفحص بمستشفى الخرطوم للأورام والان يتم الفحص في مصر” بجانب انقطاع أدوية الخط الثاني من علاج سرطان الدم المزمن لافتا وجود مابين 200 إلى 250 مريضا لم يتمكنوا من أخذ الجرعة لمدة ثلاثة أشهر.
وطالب عبدالوهاب في الاحتفال باليوم العالمي لمرض سرطان الدم المزمن بقاعة الصداقة اليوم، بضم قسم النساء والتوليد بالمستشفى لعيادة متابعة مريضات السرطان الحوامل وتخفيف المعاناة على المريضات.

واكد ممثل وزارة الصحة بولاية الخرطوم د.صلاح حسن ،على اهمية دور الشراكات فى دعم علاج المرضى، واعلن استعداد الوزارة للعمل مع منظمة مرضى سرطان الدم المزمن عبر شراكات فاعلة، مقترحا توقيع مذكرةة تفاهم بين الوزارة ومركز النيلين للخلايا الجزيئية بجامعة النيلين، إضافة إلى تكثيف التوعية عبر الاعلام وقال “علينا بالسعى لتوفير فحص المرض بالسودان وانزاله كسياسة خلال المتبقى من السنة عبر خطة واضحة ولابد من تقديم الدعم لهذه الشريحة”.
وقال رئيس قسم الجيباب بمستشفى الخرطوم للأورام د. عبد الحكيم جبارة،إن القسم الأساسي في العلاج الموجه (وهو يوجه العلاج للخلايا السرطانية ولا يؤثر على الخلايا السليمة) ويستقبل كل الحالات من ولايات السودان ومن دول الجوار تشاد، اريتريا وجنوب السودان، ويوفر 6 أدوية ،متوقعا دخول أدوية جديدة العام حالي واوائل العام القادم فيما كشف عن تسجيل( 3735 ) مريض في برنامج الجيباب مشيرا إلى أن متوسط الدعم الشهري من منظمة ماكس للسودان حوالي 5 مليون دولار شهريا.

وقطع ممثل شركة نوفارتس العالمية د. اشرف عبدالعزيز،بأن الدراسات اثبتت ان مريض سرطان الدم المزمن قادر على الحياة بصورة طبيعية شريطة الالتزام والامتثال الدوائى ومتابعة الفحص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.