الخرطوم-الأحداث نيوز
قال مدير إدارة التنمية والمشروعات بوزارة الصحة الاتحادية المهندس طبي د. سفيان حماد ، إن مشروع تحسين الوصول وتقوية النُظم الصحية الممول من بنك التنمية الأفريقي قدم دعم لخمس مؤسسات صحية متمثلة في أجهزة ومعدات طبية لتشخيص السرطان.
وأكد حماد في تصريح صحفي اليوم، إنّ كل المؤسسات الصحية المدرجة تحت المشروع تم إخطارها رسمياً لتجهيز أماكن تركيب الأجهزة منذ بداية المشروع في العام 2018م ، وتمكنت جميعها من تكملة التجهيزات رغم تفاوت الإمكانيات، عدا مستشفى الذرة وذلك لأسباب مالية،وأشار إلى في العام الجاري استطاعت وزارة المالية تحديد مبالغ لدعم وتأهيل غرفتي لـ( جهاز الأشعة المقطعية التشخيصية، والرنين المغنطيسي) وزاد تم طرح عطاء عبر إدارة الشراء والتعاقد بالوزارة وتقدمت شركتان فقط للقيام بأعمال التأهيل مما أدى إلى إلغاء العطاء لعدم وجود كافي من المتنافسين وتم تحويله للشراء المباشر.
وأضاف أنه بعد التشاور مع خبراء واستشاريين تم اتخاذ قرار بتحويل جهاز الأشعة المقطعية الذي وصل البلاد منذ سبتمبر 2020م لمستشفى الخرطوم بحيث يخدم المرضى في المستشفيين لقربهما وهذا تحقيق لأهداف المشروع وحتى لا نفقد الفرصة الكبيرة مع بنك التنمية الإفريقي بسبب التأخير ، وهو ما يفتح للسودان فرصة كبيرة في المستقبل لتمويل من ذات البنك وهي من الأهداف السامية من تركيب الجهاز بمنطقة وسط تكون متاحة لجميع المرضى.

من جانبها أكدت منسقة المشروع د.رانيا حسين الأمين ،أنّ المشروع مستعد لتوفير أية أجهزة تطلبها مستشفى الذرة، وأنّ تأخرها في تجهيز مكان للجهاز كاد يودي بحياة المشروع وتوقفه مع البرامج المصاحبة له، رغم أنه ينُفذ في أربع ولايات الخرطوم، الجزيرة ،نهر النيل والشمالية.
وأضافت، أنّ الهدف الأساسي من المشروع يتمثل في خفض وفيات الأطفال دون سن الخامسة والنساء، وتوفير معينات التغذية ودعم الأنشطة القبالة والصحة الإنجابية وصحة الأم والطفل بالإضافة إلى سرطانات النساء.
وأقرت، أنّ المشروع بدأ في ظروف صعبة بتوفير الأجهزة التشخيصية، للتشخيص المبكر الذي يساعد في اكتشاف الحالات مبكرا لضمان علاجها بنتيجة طيبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.