الأبيض – الأحداث نيوز

هددت لجنة متابعة إضراب أطباء مستشفى الأبيض بولاية شمال كردفان، بالإضراب الشامل والتصعيد بتقديم الإستقالات الجماعية حتى تحقيق المطالب في مدة لاتتجاوز 72ساعة، والمتمثلة في إعتذار من أمانة الحكومة عقب وصفها للجنة بالأجسام ذات الأجندة بجانب إقالة المديرين العامين لوزارة الصحة وللمستشفى.
وشملت المطالب وفقا للبيان الصادر اليوم، توفير سكن حكومي مهيأ ل35 طبيبا والذين تم طردهم وآخر للطبيبات ل30 طبيبة فضلا عن استكمال مصفوفة المطالب في الزمن المحدد.

وأدناه تنشر الأحداث نيوز نص البيان:

لجنة متابعة إضراب أطباء مستشفى الأبيض التعليمي

بيان مهم

إغضب فإن الله لم يخلق شعوبآ تستكين
فانك إن ركعت اليوم ستظل تركع بعد آلاف السنين

الفخر و الانحناء لشعبنا العظيم، صانع الثورات المجيدة ومسطر التاريخ علي امتداد الازمان والدهور، المجد و الخلود لشهدائنا الاطهار الذين ضمدوا جراح الوطن بنزيفهم على ارضه وشوارعه لبناء سودان الحرية والمحبة والسلام، وسطروا ملاحم تخلد في تأريخنا المهيب من أجل تعبيد الطريق لسودان جديد ترقي فيه مرتبة المواطن، حقوقه و واجباته، بعد ما يناهز الثلاثة عقود من حكم الإنقاذ الفاشي التي بنت اسطولها المتجبر على أشلاء جثث القتلى والمسحوقين.

جماهير ولاية شمال كردفان الشرفاء

ظل الأطباء وكل القطاع الصحي في مقدمة الصفوف لمجابهة اي مهدد يحيق بالمواطن السوداني في صحته وأمنه ولقمة عيشه الكريمة، ولا تخفى عليكم النضالات المستمرة للأطباء في ربوع السودان و بولاية شمال كردفان – تلكم الحية الرقطاء التي ترقد في الرمال- من أجل ضمان وتأمين خدمات صحية تُقدم لإنسان الولاية حتي ينعم بالعلاج و الرعاية الصحية الاساسية داخل الولاية، دون اللجوء لرهق البحث عنها في أضابير مُدن أخرى، وهذا لا يتأتى إلا بتوفير أبسط مقومات الحياة الطبيعية للطبيب السوداني، وتوفير كافة حقوقه في السكن و الحماية من الاعتداءات المتكررة وتهيئة بيئة عمل مناسبة لتقديم الخدمة للمريض.

الأطباء الأكارم

لازلنا نقول أن هذه البلاد تخصنا، نخوض معاركها بقلوب لا تلين، وبفؤاد يملأه حب الوطن، ومنذ العهد بنا موحدين متمسكين بخيارات جمعتنا حولها مطالبنا التي تتحقق بتماسكنا وبتنظيمنا الذي جعل اعتى الدكتاتوريات في القارة الأفريقية تركع تحت سطوة الجيش الابيض، وبعد أن خاطبتنا حكومة الولاية بردود غير مسؤولة ولا تنم عن رغبة في حلحلة الإشكالات التي تواجهنا، وإتهامنا بصورة تشبه طريقة عمل النظام المباد، وتحميلنا المسؤولية و وصمنا بأجسام تحركها أجندة بصورة صريحة في بيان أمانة حكومة الولاية فقد قررنا الإضراب الشامل حتى تنفيذ مطالبنا المتمثلة في :
1 – تقديم إعتذار جماهيري من أمانة الحكومة لجموع الأطباء على البيان السابق غير المسؤول.
2- إقالة مدير عام وزارة الصحة بالولاية و مدير عام مستشفى الأبيض التعليمي.
3- توفير سكن حكومي مهيأ لعدد 35 طبيب الذين تم طردهم وآخر للطبيبات بسعة 30 طبيبة.
4- استكمال مصفوفة المطالب المقدمة مسبقآ.
عليه يتم تنفيذ هذه المطالب في مدة لا تتجاوز 72 ساعة من تاريخ البيان، و في حال لم يتم الإيفاء بالمطالب تظل خيارات التصعيد مفتوحة أمامنا بما فيها الإغلاق الكامل و تقديم الإستقالات الجماعية.

ان كان من باع القضية بيننا،، يقتات ما نقتات
ويستبيح ظلك ياوطن،، قل لي اذن بالامس ثرنا ضد من؟

لجنة المتابعة
٨ أكتوبر ٢٠٢١

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.