رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2020/10/30

  • 2020/07/03 الساعة PM 05:14
الامين العام لشعبة مصدري الماشية علاء الدين الحمري ل( الاحداث نيوز)

 

*نشك في ان البواخر هي السبب في نقص مناعة الماشية ونتجه لالغاء نظام " الصف"*

*لا نستبعد وجود ايادي خفية وراء المشكلة ولكن لا نتهم جهة بدون دليل*

*مجبرين على شراء فاكسينات كينية نسبة لوجود عقد مبرم منذ الحكومة السابقة*

 

*اسعار الاضاحي  ستكون في حدود (10 ) الف جنيه وستزيد  حال واجه الترحيل شح الجازولين*

*الصادر الحي الان منساب بصورة جيدة الى السعودية وعمان، كما ان اللحوم منسابة الى الامارات ومصر والسعودية*

 

حوار : رحاب عبدالله

 

ألمح الامين العام لشعبة مصدري الماشية علاء الدين الحمري ،الى تشكيكهم في ان البواخر تنقل الماشية الى السعودية ان تكون سبباً في نقصان مناعة الماشية التي بسببها تم ارجاعها للسودان ، لجهة ان هنالك بواخر متهالكلة  قد تكون سببا لارجاع الماشية، لجهة انها تتأخر في زمن الوصول ، وتعاني خلل في نظام التهوية ، وضعف حمل العلف اللازم لتغذية الماشية على ظهر الباخرة ، مشيرا في حواره مع ( الاحداث نيوز) الى انهم بدأوا التقصي ، وتوعد حال ثبت  انها السبب وراء نقص مناعة ماشية الصادر ، بإلغاء  نظام " الصف" ، على ان يتم الامر عبر منافسة حرة لصاحب الباخرة وهو ما يضمن جودة الباخرة ، وكشف عن عقد اللجنة التسييرية اجتماعا في الايام القادمة للنظر في الامر.

ولم يستبعد الحمري وجود ايادي خفية وراء امر ارجاع الماشية بيد انه قطع بانه ليس لديهم دليل الان ، والوزارة بالتعاون معهم لا زالت تتقصى ، وكشف الحمري عن ابرام النظام السابق لعقد مع كينيا لاستيراد الفاكسينات وهو ما يجعلهم مجبرين عليها لجهة دفع مبلغ مقدّم ، مشيرا الى غياب الفاكسينات وتأخر الحصول عليهم سيتسبب في عدم وصول الماشية السعودية قبل عيد الاضحى.

وتوقع الحمري ان لا تتجاوز اسعار خراف الاضاحي ( 10 )الف كأقل سعر بيد انه رهن ذلك بتوفر الجازولين والا ستزداد الاسعار الى اعلى من (15 )الف جنيه

 

*كيف يمضي صادر الماشية بعد توالي ارجاع بواخر من السعودية؟*

الصادر الان منساب بصورة جيدة للسعودية والى عمان ، كما ان الذبيح منساب ايضا للإمارات والسعودية ومصر ، والاوضاع مستقرة الان في القطاع .

 

*السلطات السعودية تبرر ارجاع الماشية بسبب تدني نسبة المناعة ..ماهو سبب تدنيها بصورة مستمرة؟*هل انتم تشكون في امرً ما في الموضوع ؟*

 

هنالك عوامل كثيرة يمكن ان تؤدي لنقصان المناعة منها عوامل طبيعية ، ولكن من جانبنا كمصدرين نشك في ان قصة الصف للبواخر هي سبب ارجاع الماشية ،وستعقد اللجنة التسييرية لغرفة الصادر اجتماع في مقبل الايام القادمة لمناقشة الامر، لانه حسب رؤيتنا ان هنالك بواخر متهالكلة  قد تكون سببا لارجاع الماشية، لجهة انها تتأخر في زمن الوصول ، وتعاني خلل في نظام التهوية ، وضعف حمل العلف اللازم لتغذية الماشية على ظهر الباخرة ، والان بدأنا التقصي واصبحنا نرصد البواخر ومستواها ، وحال ثبت لنا انها السبب وراء نقص مناعة ماشية الصادر ، سلنغي  نظام " الصف" ، على ان يتم الامر عبر منافسة حرة لصاحب الباخرة وهو ما يضمن جودة الباخرة ،

اما بالنسبة لادارة المحاجر بالوزارة ظلت تسعى جاهدة في معرفة سبب ارجاع الماشية، وعمدوا الى زيادة فترة التحجير من 30   يوم الى 40 يوم بعدها يتم قياس المناع ، لانهم قالوا احتمال انه المدة لها دور في تقليل المناعة ، وحسب التنسيق مع ادارة المحاجر انه كل  جهة  تجتهد لمعرفة اين يكمن الخلل، بحيث انه نحن كمصدرين نعمل على التجويد ، اما بالنسبة للبياطرة فهم طبعا اصحاب الشأن في هذه الجزئية وعليهم الاجتهاد في ان تصل الماشية ونسبة مناعتها عالية حتى لا ترجع بواخر ماشية.. المزيد من التفاصيل في افاداته التالية :

 

*هل تتهمون ايادي خفية وراء امر ارجاع الماشية ؟* 

في الحقيقة لا نستبعد ولكن حتى لا نتهم جهة او شخص جزافاً،  بدأنا في البحث في هذه الجزئية، لانه مفروض ان نتحسب لكل شيء  ونتوقع اي شيء، بالتالي الان لا نتهم جهة او شخص بدون دليل ولكن لا زلنا نبحث .

*بالنسبة للسعودية يقال انها تحدد نسبة  مناعة للماشية السودانية اعلى من ماشية دول اخرى ..فهل هذا امر مقصود؟*

لا ليست امر مقصود ..بل ذلك يرجع  الى انه السودان كان يعاني من حمى الوادي المتصدع ، وبعد اعلان منظمة صحة الحيوان خلو السودان من المرض ذهب وزير الثروة الحيوانية ووقع برتكول كان من ضمنه ان تكون نسبة المناعة 40% لفترة معينة بحيث انهم يضمنوا سلامة الماشية التي تصلهم ، وهو لفترة مؤقتة ، ثم انه الخراف السودانية تتميز بميزات تفضيلية من مراعي طبيعية وبعد فترة ستتنازل السعودية عن نسبة المناعة العالية هذه لانها ستتأكد ان الماشية السودانية سليمة ولا تعاني امراض، ونتوقع استمرار الصادر بطريقة جيدة.

*هنالك حديث باشتراطات لشراء فاكسينات من دولة معينة؟*

هنالك عقد قديم منذ  عهد النظام السابق كان مبرم بين الوزارة وكينيا وتم فيه دفع مقدم مبلغ وبذلك نحن " مجبرين" الى انتهاء فترة العقد بشراء الفاكسينات الكينية  ، وبعدها ستتوجه الوزارة للتعامل مع فاكسينات جنوب افريقيا .

*ماهو حجم خسائر المصدرين من رجوع البواخر؟*

حجم الخسائر كبير ..بالحساب طبعا سعر الشحن خمسة دولار على الرأس الواحد ، وعندما يكون الرأس ذهاب واياب على المُصدِر  دفع سبعة ونصف دولار على الرأس الواحد وهي خسارة لأي رأس رجع ، هذا بالاضافة الى انه سيكون هناك نفوق يحدث ، علاوة الى ان الماشية ظلت لفترة شهر كامل وهي ما تعني انها تمت عليها مصروفات عالية ،فمثلا اذن الاستيراد السائد يكون ب(5 )الف رأس ويبلغ منصرفها في اليوم الواحد حوالي (300 ) الف جنيه ، وعلى هذا النسق يتم الحساب للمنصرفات في شهر ، علاوة الى دفع على كل رأس (7.5 ) دولار او ما يعادلها ، وبعد رجوعها يتضاعف المنصرف على ذات النهج،فضلا عن ان ارتفاع اسعار الاعلاف لتن جوال البذرة ارتفع الى (5 )الف جنيه من (3.700 )جنيه  وهو يكفي لتعليف 100 راس فقط ، اي الحوجة يوميا للعلف تبلغ حوالي 250  الف جنيه يوميا لشحنة صادر الماشية ، ولا ننسى ان شُح الوقود لديه دور في ارتفاع التكلفة ، وايضا ارتفاع اسعار العمالة وبلغت يومية الراعي(1500 ) جنيه مقارنة ب(600 ) جنيه.. 

*وماذا بشأن الرسوم المفروضة على القطاع؟*

الرسوم على المنتجين هي الاكثر ويشتكون منها مُر الشكوة ، نحن رسومنا اقل ، بالاضافة الى الزكاة وهي لابد منها، ونحن امر الجبايات في الوقت الراهن لا يشغلنا ولا يشكل هاجسا الان .بل لدينا مشاكل اخرى.

*ماهي المشاكل الاخرى هذه؟*

لدينا مشاكل فيما يتعلق مركز امدرمان ، فهو حسب توجيه الوزارة الماشية الموجودة في مركز امدرمان ضروري تدخل تتحقن في مركز الكدرو ، وفي ذات اللحظة يشكو المصدرين من مركز الكدرو لأنه فيه ابقار ، والابقار مع الضان لا يجتمعوا خوفا من انتقال امراض الابقار للضان ،وهو اصبح امر تخوف ، فضلا عن ان مركز الكدرو اصلا سعته بسيطة لا يسع كميات كبيرة ، والتحجير فترته طويلة .

*وماهو الحل؟*

نسعى مع الوزارة ان هنالك مصدرين يملكون مزارع على مستوى عال ،كانت الوزارة وجهتهم بعمل  مزارع بمواصفات معينة، وتمت ، ونرغب خلال الفترة القادمة ان يكون هنالك فريق على مستوى عالٍ " الوزير، الوكيل، مدير ادارة المحاجر وصحة اللحوم" لزيارة هذه المزارع ليروا ان كانت فيها نواقص يتم التوجيه باكمالها ، وان كانت مكتملة يتم اعتمادها كمراكز للتحقين تحت رعاية طبية ،ويقوم المصدرين بتحمل تكلفة هذه الرعاية .

*هنالك حديث عن فقدان الدولة لعائد صادر الماشية بسبب ارجاع السلطات السعودية للماشية؟*

لعل الخسارة يمكن حسابها من خلال ان هنالك عدد (7-6 )بواخر بالماشية ، تختلف سعة حمولتها من باخرة الى اخرى وتتراوح ما بين (15-10-7 ) الف راس فهذه خسارة كبيرة ، ولكن فقدان عائد الصادر ليس معني له قطاع الثروة الحيوانية فقط ، أنما يشمل قطاعات اخرى، وفي صادر الماشية حقيقة هنالك شكاوي من تهرب البعض ارجاع الحصيلة ، لكن في الوقت الراهن فغرفة الصادر والشُعب مؤخرا شددت على ارجاع الحصيلة وتقف بالمرصاد لاي مصدر لا يأتي بالحصيلة واكدنا اصرارنا في اجتماعات اللجنة التسيرية على ارجاع الحصيلة ضمان لعدم فقدان البلد لعائدات حصيلة الصادر ، وتوقع انحسار التلاعب خلال الفترة القادمة نسبة للاجراءات التي تمت .

*ماذا بشأن " الوراقة" في القطاع ومن يعملون في تجارة العملة ؟*

"الوراقة" سرطان ينهش في اقتصاد السودان، هم ليست فقط في قطاع الماشية بل في كل قطاعات الصادر ، والان شُعب الصادر جميعها تعمل في محاربة "الوراقة" واصبح  شغلها الشاغل ، ثم ان كل شعبة ستركز مع الذين يعودون بحصيلة الصادر .

*اسعار الماشية واللحوم بالنسبة للمستهلك السوداني مرتفعة ويتوقع البعض ارتفاع اسعار الاضحية لاسعار قياسية؟*والبعض يقول ان الصادر يؤثر على الاسعار؟*

احد اسباب ارتفاع اسعار الماشية واللحوم هو شح الوقود ما يؤثر على تكلفة الترحيل لان الماشية تأتي من مناطق وعرة جدا  ، علاوة لارتفاع اسعار الاعلاف ، اما اسعار الاضحية ليست مربوطة بنسبة كبيرة بالصادر عكس مفهوم الناس ..فماشيتنا السودانية مفصلة تفصيل دقيق جدا تتميز بميزات معينة ، البهايم الحمرية كبيرة تأتي من الخوي النهود دارفور وكما انها لا تصلح للذبيح لانها عالية وكبيرة تصلح تباع حية وفي ذات  اللحظة اذا بيعت كأضاحي أسعارها  ايضا عالية ،ويفضل الناس في الاضاحي البهايم الزغاوية والكباشية وهي التي تتحكم في اسعار الاضاحي ،لانه 90% من صادرنا ضان حمري .

*كم تتوقع اسعار الاضاحي؟*

حاليا اسعار الخراف تشير الى انه يمكن ان تكون اسعار الاضاحي عشرة الف ولكن حال اصبح الجازولين غير متوفر فسترتفع الاسعار وتصل (15 )الف جنيه ، ولكن لابد ان اشير الى انه هنالك بعض الناس يشترون  اضحية ليست كشعيرة بل كبيرة وبسعر عال بغرض " التفاخر" حيث ان البعض يشتري " فحل" وهو سعره عال ويمكن نحن نشتريه بسعر 70- 60 الف جنيه ، والبعض لا يفهم ان هذه فحول يفترض الا تشترى كأضاحي، والمواطن يفترض يضحي بالاضحية المناسبة التي لا تتجاوز اسعارها العشرة الف الى الاعلى 15 الف .

ماهي المعوقات الان؟

قبل فترة توقفنا قرابة شهر لغياب الفاكسينات بصورة تامة ولكن وزارة الثروة الحيوانية تداركت الامر ..وتأخرنا والان هنالك كثير من الماشية تم تحجيرها لكن لا تتمكن الوصول الى السعودية قبل عيد الاضحى لان الزمن قارب .

التعليقات