رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2020/06/07

  • 2020/05/18 الساعة AM 09:15
التضحية بالمسنين في امريكا لاعادة دورة الاقتصاد

  بكين : سي جي تي ان الخرطوم : بله علي عمر  شهر مايو هو شهر المسنين في الولايات المتحدة، فإعلان شهر المسنين الأمريكيين 2020 المنشور على الموقع الرسمي للبيت الأبيض ينص على أن الحكومة الأمريكية ستبذل كل ما في وسعها لاحترام ورعاية المسنين الأمريكيين ومع ذلك، وفي هذا الشهر تحديدا ، أظهرت أحدث الإحصائيات أن أكثر من ثلث وفيات الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد في معظم الولايات الأمريكية تأتي من مؤسسات الرعاية طويلة الأمد مثل دور رعاية المسنين مؤسسات الرعاية. وفقا لبيانات نشرتها وسائل الإعلام الأمريكية، ففي مواجهة وباء الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد، توفي ما لا يقل عن ( 28100  ) من المسنين والعاملين في دور رعاية المسنين وحالات الوفيات في دور رعاية المسنين في بعض الولايات مثلت النسب الأعلى للوفيات في تلك الولايات  مؤسسات الرعاية : الحكومة لم تقدم لنا ما نحتاجه من مساعدات  بسبب ضعف الجهاز المناعي وإصابتهم ببعض الأمراض المزمنة، يكون كبار السن دائما أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد. ولكن الحكومة الأمريكية ظلت تتجاهل مؤسسات الرعاية. وفي مواجهة تفشي الوباء في أنحاء البلاد، امتنعت الحكومة مرارا وتكرارا عن تقديم الموارد الطبية لمؤسسات الرعاية.  تتمتع الولايات المتحدة بإمكانات رعاية طبية قوية، ولكن وفقا لتقارير وسائل الإعلام الأمريكية، لم تكن الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ الأمريكية مستعدة حتي 29  أبريل الماضي لتوزيع معدات الوقاية الشخصية على دور رعاية المسنين. وبسبب الافتقار إلى الدعم الحكومي لموارد الوقاية الطبية، بدأت بعض دور رعاية المسنين في تقديم اقتراحات لأسر  المسنين لإعادتهم إلى منازلهم. قال سكوت لارو، رئيس شركة أمريكية تدير العديد من دور رعاية المسنين: (وضعنا الحالي هو  أنه ليس لدينا على الإطلاق أي طريقة لوقف انتشار فيروس كورونا الجديد  تقول الحكومة إن كبار السن هم الأكثر عرضة للإصابة والأكثر حاجة للحماية، لكنها لم تقدم لنا الدعم الذي نحتاجه لحماية المسنين ) على سبيل المثال، يشكو أحد العاملين في إحدى دور  رعاية المسنين في ولاية رود آيلاند من أن ( 60)  نزيل من المسنين أصيبوا بفيروس كورونا الجديد، وتوفي شخص واحد منهم، لكن الحكومة أخبرتهم أن لقاح الإنفلونزا يمكن أن يمنع الإصابة لفيروس كورونا الجديد و  في اوهايو قال عامل كان يعمل في إحدى مراكز الرعاية لفترة طويلة إنه على الرغم من ظهور أعراض القيء والحمى عليه، فإنه لا يزال مطالبا بمواصلة العمل.  قال أحد الموظفين في دار لرعاية المسنين في ولاية ميسوري إنه عندما توفى زميله بسبب إصابته بفيروس كورونا الجديد، أبلغه مديره في العمل بأنه  لا حاجة لإبلاغ الحكومة  بذلك  وفقا لتقارير وكالة "أسوشيتد برس"، يقول مارك باركنسون رئيس جمعية الرعاية الصحية الأمريكية إن المسؤولين الأمريكيين تباطؤوا في اتخاذ الإجراءات الوقائية من الوباء في مؤسسات الرعاية منذ البداية.  وفي الواقع، من المستحيل منع فيروس كرورنا الجديد من الانتشار في دور رعاية المسنين يعتقد ديفيد غرابوسكي، الأستاذ في قسم سياسة الرعاية الصحية في كلية الطب بجامعة هارفارد أن الحكومة الأمريكية خيبت إلى حد كبير آمال المسنين والعاملين في دور الرعاية، وأدى تقصير الحكومة إلى ظهور مشاكل خطيرة.  سياسيون أمريكيون: دعوة المسنين إلى التضحية  قبل بضعة أيام، أدلى بن شابيرو محرر وسائل الإعلام اليمينية في الولايات المتحدة بتصريحات قاسية. حيث قال "إن شخصا يبلغ من العمر 81 عاما توفى بسبب الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد وتوفى شخص آخر يبلغ من العمر 30 عاما بسبب الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد، ولكن الأمرين لا يستويان. إذا توفى عجوز يبلغ من العمر 81 عاما في دور رعاية المسنين، فهذه مأساة، لكن متوسط العمر المتوقع للمواطن الأمريكي هو 80 عاما. والأكثر دهشة من ذلك، فقد طرح بعض الساسة الأمريكيين ملاحظات خطيرة مفادها أنه يجب على المسنين أن يضحوا من أجل إعادة تشغيل الاقتصاد الأمريكي  وفقا لمجلة "فانيتي فير" الأمريكية، قال دان باتريك مساعد حاكم ولاية تكساس في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز" في الـثالث والعشرين  من مارس الماضي إن هناك العديد من كبار السن على استعداد للتضحية بأنفسهم لإنقاذ البلاد. الساسة الأمريكيون الذين طالما دعوا إلى "حقوق الإنسان" لا يعتنوا بالمسنين على الإطلاق. قال باتريك: "كشخص مسن، هل تريد أن تغتنم فرصتك للبقاء على قيد الحياة مقابل رعاية الأجيال القادمة من الأمريكيين؟ أقترح العودة إلى العمل. أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 70 عاما سيعتنون بأنفسهم.

التعليقات