رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2020/10/22

  • 2020/09/19 الساعة PM 09:41
أمين حسن عمر: البشير يتحمل المسؤولية الأكبر فيما حدث

الخرطوم - الأحداث نيوز

حمَّل القيادي في المؤتمر الوطني المحلول د. أمين حسن عمر الرئيس السابق عمر البشير المسؤولية الأكبر في سقوط حكومتهم بتمسكه والقيادات التي حوله بالسلطة.

وقال أمين في حوار مع صحيفة "التغيير" إن البشير لم يسمح بترك الرئاسة أو حتى يشارك سلطته مع قاعدة واسعة.

وشدَّد على أنه يحمله مسؤولية أكبر ، لأن الآخرين لو لم يعطهم صلاحيات وقدرة ما كان سيكون لهم قدرة.

ونوه إلى أن الذين استعان بهم على أنهم حراس للسلطة والنظام لو أراد أن يستبدلهم بأجيال جديدة كان فعل ولكنه لم يفعل، والمثل يقول ”العيبة على كبير القوم".

وأكد القيادي بالوطني المحلول إن الذين ينادون بالإصلاح كانوا عشرات ومئات، لكنهم كانوا يبعدون من مناطق التأثير.

مبيناً أنه "إذا كنت في موقع قيادي وتتحدث عن التغيير تستبدل بآخر".

وضرب مثلاً بأن "البشير في دورة واحدة من دورات حكمه من 2015-2019 بدل نائبه لرئاسة الحزب أربع مرات".

وتساءل "لماذا تبدل نائبك كل (12) شهراً، هذا يدل على الأقل على أنك غير راضي على مستوى التجاوب مع ما تريد".

وأشار إلى أن "كل من يقول رأي مختلف لا يسمع، ثم إذا تحول الرأي المختلف إلى تيار تبدأ محاولة الإلجام، بالذات إن كانت هناك غنيمة، مال أو سلطة".

وقال د. أمين أن أية لقاءات واجتماعات ومناقشات للإصلاح، كانت تتهم بأنها مؤامرة.

وبين أن الإتهام بالتآمر لم يطال الذين يطالبون بالاصلاح فقط، بل اتهمت الحركة الإسلامية كلها بأنها متواطئة مع المؤامرة.

 وأوضح قائلا: "لهذا كان العمل في السنوات الأخيرة كله منصب على حل الحركة الإسلامية، لكن هذا لن يتم لأن الحركة الاسلامية ليست تنظيماً بل رابطة اجتماعية ممتدة".

وأرجع د. أمين سقوط الحكومة إلى أن من بيدهم السلطة كانوا في حالة إنفراد بها، وأنهم يعلمون الأمور أكثر من غيرهم، وعدَّ هذه علامة استبداد وتظهر كراهية المغايرة.

وأوضح أن "الذين كان بينهم صراع حول السلطة داخل الحزب، وكل جماعة منهم تحاول أن تتمسك بها، تسببوا في شيخوخة الحزب وعجزه عن مواجهة التحديات".

التعليقات