رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2020/09/19

 

د. امين حسن عمر 

لايزال الوقت مبكراً للحكم على أداء الحكومة الجديدة، ولكنه ليس مبكرا لمعرفة سياساتها.فالوزراء يتحدثون كثيراعن أشياء كثيرة ولكنهم قلما ما يشرحون سياساتهم بإزاء المعضلات المنتصبة أمامهم وأمام الوطن.فمثلا السؤالات أمام الحكومة فى الملف الإقتصادى كيف ستعالج الحكومة أزمة السيولة وكيف ستعمل على تثبيت سعر العملات الأجنبية بإزاء الجنيه وكيف ستعمل بإزاء تناقص القدرة الشرائية لمحدودى الدخل؟.وكيف سترفع الإيرادات العامة دون زيادة الأعباء المباشرة على المواطنين ؟وما هى اللخطة لتوفير مخزونات إستراتيجية لإيقاف تكرر الأزمات فى الخبز والوقود والغاز؟. وماذا ستفعل بإزاء دعم الوقود والدقيق؟ يتحدث بعض منسوبى الحكومة عن مليارات منهوبة فما هى السياسة فى إستعادة ما نهب وسرق ؟ لا يجدى الحكومة أن تقول هذه مشكلات موروثة عجز النظام المباد عن حلها لأنها إنما أتت لتوفر الحلول التى عجز عن أقتراحها أو إجتراحها الآخرون. والسؤالات تترى فى سائر الملفات ففى الصحة مثل ستفعل الحكومة فى الصحة العامة التى أعلنت الحكومة أنها مهددة بالكوليرا؟ وبالخدمات الطبية التى تقول عنها أنها متردية وبالتأمين الصحى الذى تقول أنه يحتاج إلى مراجعات. وبالصحة الوقائية التى تقول أنها تكاد تكون معدومة. والسؤالات فى مجال التعليم الذى يقولون أنه فى وضع أليم ماذا ستفعل بأوضاع المعلمين؟ وبالكتاب وبالأجلاس ؟ وبالمناهج التى لاتسر ما رشحوا وزراءها وماذا ستفعل فى التعليم العالى ؟وكيف ستوقف هجرة الأساتذة الذين أصبح حالهم يغنى عن سؤالهم ؟وماذا ستفعل بإزاء الحريات الأكايمية والإدارية للجامعات؟ هل ستبدل مديرين معينين بآخرين ممن توالى إم أن الجامعة ستكون جامعة حرة عن تدخلات الحكومات؟ فالحكومات لا تتدخل بالشرطة فحسب. وماذا ستفعل بإيواء الطلاب والطالبات بعد حل صندوق دعم الطلاب الذى يدعو بعض وزرائها إلى حله ؟وماذا هى فاعلة بالنشاط الطلابى الذى سوف تنقلب فيه المعادلة فيصبح الموالى معارضا والمعارض موالى؟. وهل ستبحث عن موارد مضاعفة للبحث العلمى؟ أم سوف ستقول أنها تعلم الله بالحال وبالمآل. هذه بعض السؤالات وهى تتكاثر فى شتى مناحى النشاط الحكومى العام وقد كان من المعتاد أن تقدم الحكومة سياساتها للشعب عبر مخاطبة البرلمان ولكن فى غياب البرلمان هل نطمع أن نسمع قولا مفصلاً من رئيس الوزراء حول سياسات الحكومة فى شتى المجالات؟ وهل يمكن الإستعاضة عن غياب البرلمان بإجتماع مشترك لمجلسى السيادة والوزراء الموقرين يبث على الهواء مباشرة يشرح فيه الوزراء ورئيسهم السياسات العامة للحكومة أم أن الناس سوف ينتظرون حتى تنتهى قصائد الهجاء للعهد المباد ليسمعوا كيف سوف تتعامل حكومتهم الثورية مع مشكلات اليوم والليلة.

التعليقات