رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2020/02/28

كلام صريح

لجنة تفكيك نظام الإنقاذ ومحاربة الفساد قامت بحل عدد كبير من الجمعيات والمؤسسات والمنظمات التي اعتبرت واجهات للنظام البائد. ..حسناً.. خطوة مهمة لعمليات الإصلاح المؤسسي والقضاء على مظاهر التشوهات .

معلوم أن كل الواجهات كانت تمتلك شركات وأعمال تجارية واستثمارية ،لم تكتشفها لجنة تفكيك نظام الإنقاذ، أو اكتشفتها لكن لم تتخذ حيالها إجراءات بالتصفية أو الحجز على الأصول والحسابات ،واكتفت فقط بالحجز على أصول وحسابات المنظمة الأم.

مثلا :الأربعاء الماضي تمكنت الشرطة الأمنية بولاية نهر النيل من إلقاء القبض على عدد من الموظفين يعملون في شركة ساوا للتعدين بوحدة الشريك ،سوق الطواحين قاموا بنهب جزء من أصول وممتلكات الشريكة منها الآثار ومولدات كهربائية، حملوا معهم حتى السراير والمراتب الخاصة بالعاملين .

شرطة نهر النيل حققت إنجازاً كبيراً بضبط المتهمين في وقت قصير.

لكن من منا كان على علم بأن شركة ساوا للتعدين هي إحدى شركات جمعية القرآن الكريم ..جمعية القرآن الكريم تعتبر واحدة من منظمات المجتمع المدني تنحصر أهدافها في تحفيظ القرآن والقيام بدروس دينية وفقهية ،ليس من بينها الاستثمار في التعدين واستخراج وتصدير  الذهب وهو عمل تجاري له قوانين ولوائح تجارية تخضع لقانون الشركات ..ولو لا ضبط المسروقات بواسطة الشرطة ما كان من الممكن أن نتخيل أن جمعية القرآن الكريم دخلت هي الأخرى مأرب التعدين.

قبل فترة انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي خطاب من الأمين العام لجمعية القرآن الكريم بتاريخ 25 سبتمبر 2018 يطالب فيه أمين الجمعية بولاية الخرطوم بنقل ملكية مزرعة إلى شركة وارفع، ويخطره بأن حظيرة السليت جنوب سيتم الاتفاق حولها مع شركة زوايا للخدمات البيطرية بعد الاتفاق على السعر، وأن يتم ذلك في سرية تامة ..أمين الولاية في رده بخطاب آخر مسرب أشار بوجود عقبات قانونية تتعلق بمشروع السليت حالت دون تحويل الملكية، كما أشار إلى أن الموضوع سربه المستشار القانوني وطالب بفصله، كما لم ينسى المطالبة بالتصديق له بالاستحقاقات المالية.،للعلم هذه الخطابات المتداولة والهلع كانت تتم متزامنة مع اندلاع ثورة ديسمبر حيث كان الشعب السوداني يغلق الشوارع مطالباً بزوال النظام.    

كان على لجنة تفكيك النظام البحث في سجلات المسجل التجاري عن الشركات وأسماء الأعمال الرمادية التابعة لتلك الواجهات متزامناً مع قرارات الحل.

نقلاً عن السوداني الدولية

الاحد12يناير2020م.

التعليقات