رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2020/01/26

 

 

افتكر من أولى أولويات الحكومه الحاليه هي مراجعة الهيكل الراتبي للدوله،،، اظن الهيكل الراتبي للموظفين بالدوله وضعه الانجليز و لم تتم مراجعته بصوره كبيره من الحكومات المتعاقبه مما كان سبب في وضع كثير من البدلات للراتب لتجاوز اللائحه لتعويض الموظفين و استغلت هذه البدلات بصوره غير عادله من بعض المؤسسات و الادارات و كانت باب من أبواب الفساد في الدوله،، و جعلت بعض الموظفين في المؤسسه الواحده يستفيدون من البدلات و نفس زملاءهم في المؤسسه يعانون البؤس و الفقر و ضيق ذات اليد ،، ،الهيكل الراتبي كان عائق لبعض الكوادر و الموطفين من ان يأخذوا مرتبات تتماشى مع خبراتهم و إمكانياتهم مما دفعهم للهجره،، ولم يوضع معدل (Factor) او عامل حسابي يعدل الراتب بصوره تلقائيه لمواجهة التضخم الحاصل في البلد ،،

فأحبانا افكر بأن احد الأسرار اللتي خلفتها الحكومات السابقه و الاستعمار أيضا هو نظام الهيكل الراتبي الذي وضع بطريقه اقعدت الموظف عن الإبداع و كان محفزا للموظفين للهجره لدول أخرى و أيضا ساعد على الفساد لتجاوز عقبة الهيكل الراتبي في السودان و ليس المرتب الشهري فقط بل أيضا طريقة توزيع الرتب الوظيفيه و الترقيات مما افقد المؤهل العلمي هيبته و أصبح المؤهل العلمي ليس المعيار للترقي في الوظيفه الحكوميه ،،،

اظن على الحكومه الحاليه العمل على مراجعة الهيكل ليحسن وضع الموظف الحالي و يسمح للموظفين و الكفأت السودانيه في الدول الأخرى بالرجوع للعمل في السودان بما يتماشى مع ما يجري في الدول و كذلك المؤسسات العالميه،،،

قد يفهم البعض اني اتحدث عن زيادت الراتب و هذا جزء من الموضوع لكن اتحدث عن مراجعه شامله هيكليه لنظام الراتب و الترقيات و تدريب الموظفين و تحفيزهم و هكذا،،،،

التعليقات