رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2020/07/05

علينا حفظ جميل الدول العربية  د/ عادل عبد العزيز الفكي  [email protected]  مؤتمر شركاء السودان الذي انعقد يوم أمس الخميس ٢٦ يونيو ٢٠٢٠ ببرلين أعلنت فيه العديد من الدول التزامها بمبالغ معينة لمجالات محددة، فيما أعلنت دول أخرى إعفائها لديونها على السودان. الأهم بالنسبة لنا في السودان ليس حجم الالتزامات أو المبالغ المقدمة، الأهم تغير صورة السودان وقبول جزء مهم من المجتمع الدولي التعامل معه.    بكل أسف ظهرت بعض الكتابات على الوسائط الإلكترونية تنتقد ما قدمته الدول العربية، وطفق البعض يسئ لهذه الدول بما يعف عنه اللسان، ويأباه أغلب أهل السودان الذين لا ينكرون الجميل، ويحفظون للدول العربية الود والفضل، كما حفظت هذه الدول للسودان والسودانيين فضلهم وأمانتهم ومساهمتهم في بناء وتنمية هذه الدول.  مساهمات الدول العربية في تمويل التنمية الاقتصادية في السودان بالقروض والمنح والهبات والودائع لا تنكر، وهي مسجلة ومحفوظة لدى وزارة المالية والإقتصاد الوطني، ولدى وحدة الدين الخارجي ببنك السودان المركزي.   السعودية والإمارات والكويت  بخلاف دعمهم المالي والسلعي بعد الثورة، كانت صناديقهم التنموية هي الوحيدة المستمرة في إقراض السودان في ظل العقوبات الأمريكية.   البنك الإسلامي للتنمية بجدة قام ببناء المدارس والمستشفيات في السودان بعد كارثة سيول وفيضانات ١٩٨٨ التي دمرت ٩٠% من المرافق الحكومية حينذاك. كما ساهم في أغلب المشروعات التنموية الكبرى في السودان، ومعلوم أن غالب رأسمال هذا البنك من المملكة العربية السعودية.  كما مولت الدول العربية عبر صناديقها التنموية  إنشاء  سد مروي وتعلية الروصيرص وخزان أعالي عطبرة وستيت بمليارات الدولارات،  وهي مشروعات بنية تحتية أساسية يجب أن نشكرهم عليها لا أن نوجه لهم الإساءات.  وبلغة الأرقام نقول أن أصل الدين المسجل لدى حكومة السودان لصالح صندوق ابو ظبي ٤٦٨.٦ مليون دولار، ولحكومة أبو ظبي ٦٥ مليون دولار (هذا بخلاف الودائع والعون السلعي). الصندوق الكويتي ٩٧٥ مليون دولار، حكومة الكويت ٣٩٣ مليون دولار. (بخلاف مساهمتها في صندوق اعمار الشرق).   الصندوق السعودي للتنمية ٨٠٤ مليون دولار، مؤسسة النقد العربي السعودي ١٠٤٨ مليون دولار(مليار وثمانية وأربعون مليون دولار) . بخلاف الودائع والعون السلعي السعودي. والسعودية هي أكبر مستثمر في السودان بعد الصين.  الدول العربية الأخرى التي لها مديونيات مستحقة على السودان تشمل:  الجزائر ٨٣ مليون دولار، العراق ١٠٥ مليون دولار، ليبيا ٥٢١ مليون دولار، مصر ٤٩ مليون دولار، سلطنة عمان ١٠٥ مليون دولار، قطر ٢٩ مليون دولار (بخلاف مساهمتها في صندوق اعمار دارفور والقرى النموذجية).  نقول شكراً للدول العربية، وندعو الشباب للتمعن فيما قدمته هذه الدول، وأن يبنوا عليه من أجل مستقبل السودان. والله الموفق. # نشر بالسوداني

التعليقات