رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2020/10/30

  • 2020/09/24 الساعة PM 01:26
باللغة الإنجليزية.. إسدال الستار على امتحانات الشهادة الثانوية

الخرطوم - الأحداث نيوز 

أسدلت وزارة التربية والتعليم الستار اليوم الخميس على جلسات امتحانات الشهادة الثانوية والتي انطلقت 13 من سبتمبر الجاري وحتى 24 منه بمادة اللغة الإنجليزية  والتي أجلت من ابريل الماضي في اعقاب تسجيل إصابات وحالات وفاة بكورونا في مارس وبها يختتم أطول عام دراسي.

6% غياب

وأكد مصدر بوزارة التربية والتعليم ل(الأحداث نيوز) أن التقارير الواردة للوزارة كشفت أن الإمتحانات مرت بسلام وهدوء دون حدوث مايعرقل سيرها سواء بالتسريب أو الكشف حتى ختامها اليوم بكل السودان وبالمراكز الخارجية. 

وكشف المصدر، ان نسبة الغياب بلغت 6% ولأسباب مختلفة منوها إلى أنه لم ترد معلومة بغياب اي طالب في المناطق المتاثرة بالفيضانات وان معظم الغياب من طلاب الإعادة مضيفا انه تم انشاء مراكز خاصة للمناطق المتاثرة ولفت إلى تنفيذ جولات للولايات للاطمئنان على سير الامتحانات معلنا التزام وزارة المالية بكافة الميزانيات.

عدم التأثر بالفيضانات

وقطع مدير الإدارة العامة للإمتحانات بوزارة التربية والتعليم محمود سر الختم الحوري  بعدم تاثر امتحانات الشهادة السودانية لهذا العام بكارثة الفيضانات مشيرا الى ان نسبة الغياب الكلية بلغت ٦٪ اغلبها حالات كانت وسط طلاب الإعادة لافتا الى ان الولايات التي تاثرت بالفيضانات لم تسجل حالات غياب بسببها وذلك بفضل الجهود التي بذلتها الجهات المسئولة بترحيل الطلاب المتاثرين إلى مراكز الامتحانات وتهيئة البيئة المناسبة لهم .

شبكة التخريب

وكشف الحوري ،ان عدد الطلاب المسجلين للامتحان هذا العام بلغ 531،045 طالبا وطالبة جلس منهم للامتحان 497،614 طالبا وطالبة موزعين على عدد 4،225 مركزا  بتسجيل حالات غياب بلغت 33431 طالبا وطالبة منهم 13733 بنات و 19698 بنين.

وأكد الحوري في تعميم صحفي ، ان الامتحانات  مضت بصورة سلسة منذ بدايتها حتى اختتمت اليوم بمادة اللغة الانجليزية لافتا إلى اكتشاف شبكة تخريبية  في اليومين الأولين للإمتحانات قامت وبمساعدة بعض المعلمين والذين وصفهم بضعاف النفوس بتصوير الإمتحانات في بعض المراكز بعد توزيعها داخل الفصل ومن ثم تستغل شبكة الانترنت في توزيعها مشيرا الى ان قرار قطع الخدمة خلال فترة الامتحان قطع الطريق أمام هذه الشبكة ، وأضاف أن افرادها من المعلمين الذين تم ضبطهم فتحت بلاغات جنائية في مواجهتهم  ونوه إلى أن الطلاب المتورطين سيتم إتخاذ الإجراءات الإدارية والقانونية  ضدهم .

إنجاز

إعتبر الحوري أن إنتهاء الإمتحانات بأمان في ظل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد إنجازا عظيما مشيدا بجهود كافة الجهات التي شاركت في هذا الإنجاز المتمثلة في الأجهزة الأمنية والشرطية والقوات المسلحة والدعم السريع بجانب الجهود الشعبية المتمثلة في لجان المقاومة والأهالي.

وقال الحوري ،إن بداية مراحل الكنترول ستحدد لاحقا معربا عن امله في ان تستمر كافة مراحل امتحانات الشهادة حتى إعلان النتيجة  وفقا لماهو مخطط له .

الحالة النفسية

وكانت وكيلة وزارة التربية والتعليم تماضر الطريفي أكدت خلال زيارتها التفقدية لمراكز الإمتحانات بولاية نهر النيل ، أن قيام إمتحانات الشهادة الثانوية  في هذا التوقيت جاء مراعاةً للحالة النفسية للطلاب وأولياء الأمور التي تأثرت  بالتأجيل المتواصل لها.

 وشكرت الطريفي ،كافة  الجهات الرسمية والشعبية التي ساعدت على إنفاذ الامتحانات على الرغم من ظروف الفيضانات.

تأجيل العام الدراسي

وحول بداية العام الدراسي 2020م-2021م  اعلنت الوزارة من خلال مؤتمر صحفي بمنبر سونا  للوزير البروفسور  محمد الأمين عن تأجيل إنطلاقته المعلنة 27 سبتمبر الجاري إلى 22 نوفمبر القادم ،وعزا الخطوة  لعدم جاهزية المدارس التي تأثرت بالسيول والفيضانات أو التي تحتاج عملية إعادة تأهيلها لأكثر من اسبوعين، فضلاً عن عدم حصول أعداد كبيرة من الطلاب على الكتاب المدرسي، بجانب عدم جاهزية الولايات لتوفير الوجبة المدرسية التي تحتاج لتكوين آلية لإعدادها.،مؤكدا ان رؤية الوزارة تقوم على إلتزام الحكومة بمجانية التعليم الأساسي وتوفير الوجبة المدرسية لتلاميذ مرحلة الأساس.

مقترح قيد الدراسة

وكشفت الطريفي أثناء الإجتماع بقيادات التربية بنهر النيل خلال زيارتها التفقدية للمراكز،عن  مقترحٍ تجري دراسته لبداية الدراسة للصفين الثامن أساس والثالث ثانوي قبل بداية العام الدراسي للفئات الأخرى وأكدت ،أن مجانية التعليم هدفٌ أساسي تسعى الوزارة لتحقيقه لكنه لايتحقق على مدى عام أو عامين وقالت إن البداية ستكون من الصف الأول أساس وبالتدريج حتى مرحلة المجانية المطلوبة واعلنت عن التزام الوزارة الاتحادية بطباعة الكتاب المدرسي من الصف الأول وحتى السادس أساس على أن تتكفل الولايات بطباعة كتب الصفين السابع والثامن أساس وكتب المرحلة الثانوية.

نقص حاد في الكتاب

وحول ذات الموضوع أقر د.عمر القراي في المؤتمر الصحفي بمنبر سونا ،بأن الكتاب المدرسي أكبر مشكلة تواجه بداية العام الدراسي خاصة وان الوزارة فشلت في طباعته عدا كتابين فقط (الجغرافيا للصف السادس ،والتربية الإسلامية للصف الأول أساس) فيما تجري طباعة كتاب العلوم للسادس وكشف عن النقص الحاد في الكتب القديمة للصف من الأول وحتى الخامس في حال التدريس بالمنهج القديم.

التعليقات