رئيس التحرير: عادل الباز
  • 2020/08/09

  • 2020/07/29 الساعة PM 07:03
في استطلاعات لمركز تابع للاسوشيتدبرس  80% من الأمريكيين يعتقدون أن بلادهم تسير في الاتجاه الخاطئ

بكين : سي جي تي ان

ستبدأ الولايات المتحدة - التي تعاني من أزمات متعددة مثل وباء فيروس كورونا الجديد والركود الاقتصادي ومظاهرات مناهضة للتمييز العنصري - الانتخابات الرئاسية لعام 2020 في 3 نوفمبر من هذا العام وتبقت أقل من 100 يوم على بدء الانتخابات الرئاسية الأمريكية. لذلك بدأت وسائل الإعلام ووكالات استطلاع الرأي الرئيسية في الولايات المتحدة باعلان نتائج الاستطلاعات الرأي حول الانتخابات 

في السادس والعشرين من الشهر الجاري أصدر مركز دراسة الشؤون العامة الذي شاركت في تأسيسه وكالة أسوشيتد برس والمركز القومي لبحوث الرأي العام بجامعة شيكاغو استطلاعا للرأي، وأظهرت النتائج أن 80% من الأشخاص الذين شاركوا في الاستطلاع يعتقدون أن بلادهم تسير في الاتجاه الخاطئ و قبل أربعة أشهر، اعتقد 42% من المستطلعين أن بلادهم في الاتجاه الصحيح؛ ليتراجعوا الان الي 20% فقط

تمثل هذه البيانات أعلى نسبة عدم رضا بين الشعب الأمريكي لاتجاه التنمية في البلاد منذ تولي ترامب منصبه وفي نفس الوقت، أيد 32% فقط من المستطلعين الإجراءات التي نفذتها إدارة ترامب لمكافحة الوباء، وهذا المعدل يصل إلى مستوى منخفض جديد.

في مجال الأداء الاقتصادي الأكثر فخرا لترامب انخفض في الأشهر القليلة الماضية - فقد انخفض معدل عدد الأشخاص الذين يؤيدون سياسته الاقتصادية من 56% في مارس إلى 48% الآن بالإضافة إلى ذلك، يعتقد 38% فقط من الأمريكيين الآن أن اقتصاد بلادهم في حالة جيدة، وهو انخفاض بنحو 30 نقطة مئوية من 67% في يناير.

نائبة مدير حملة جو بايدن المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية المقبل كيت بيدنجفيلد قالت بان الشعب الأمريكي سئم هذه الحكومة المنقسمة والتي تفتقر للكفاءة ... ويشعرون أن ما يحصلون عليه من ترامب الآن هو مجرد خطاب سياسي أناني

لقد أثبتت الوقائع أن التغييرات العديدة التي حدثت في الولايات المتحدة في الأشهر القليلة الماضية كانت أكثر فائدة لحملة بايدن.

بعد أن اتضح الوضع الانتخابي الأولي، قام بايدن بسرعة بتوحيد غالبية الحزب الديمقراطي. وفي الوقت نفسه، خلقت سلسلة الكلمات والأفعال الخاطئة لترامب استجابة لوباء فيروس كورونا الجديد ظروفا مواتية لحملة بايدن. على سبيل المثال، أظهر استطلاع الرأي مؤخرا أن ثلاثة أرباع الأمريكيين يؤيدون ارتداء الكمامات في الأماكن العامة، وقد رفض ترامب ذلك في البداية وغير رأيه مؤخرا 

 (لدينا 100 يوم لنجعل البلاد تسير على الاتجاه الصحيح)

نشرت صحيفة نيويورك تايمز في السادس والعشرين تعليقا قالت فيه إنه إذا أجريت الانتخابات الرئاسية الآن، فلن يفوز ترامب. ومع ذلك، ترامب هو حرباء السياسة قد لا يعتذر عن كلماته وأفعاله السابقة، لكن هذا لا يعني أنه لن يغير سياسته من أجل البقاء ومع ذلك، يعتقد بن شيروود، الرئيس السابق لأخبار الأعمال لمجموعة تلفزيون ديزني إيه بي سي ، أن تحول ترامب قد يكون متأخرا جدا، الثقة هي شرط أساسي لتحقيق أي تغيير. ولكن الآن ثلث الأمريكيين فقط يقولون إنهم يصدقون كلمات ترامب 

كتب سيليت، المحلل الإستراتيجي السياسي للحزب الديمقراطي الأمريكي مقالة في صحيفة ذا هل في 26 من يوليو(أمامنا 100 يوم لوضع الولايات المتحدة على الاتجاه الصحيح... بعد 100 يوم، ستتاح لنا الفرصة لتغيير اتجاهها وتاريخها )

 واضافت (كل مشكلة تؤثر على جودة حياتنا ستكون مرتبطة بتصويت الانتخابات الرئاسية في 3 نوفمبر. الرعاية الصحية والتعليم والبنية التحتية والإسكان والعدل... إذا كنت قد سئمت من عدم استماع أحد إليك، وسئمت من حكومة تخدم فقط الأقوياء وتهمل الجمهور، سئمت من عدم الحصول على الاهتمام، لذلك، فان يوم التصويت هو فرصتنا)

التعليقات